المرجع الموثوق للقارئ العربي

صحة حديث ان الله يهبط يوم عرفه

صحة حديث ان الله يهبط يوم عرفه إلى السماء الدنيا، فمن أفضل أيام الدنيا هي أيام العشر من ذي الحجة التي توافق الشهر الأخير من الأشهر الهجرية، ومن أفضل تلك الأيام العشر عند الله سبحانه وتعالى يوم عرفة الذي يقف فيه حجاج بيت الله الحرام على جبل عرفات لإتمام أركان الحج، والتضرع إلى الله تعالى لطلب الرحمة والمغفرة، لذا وعبر موقع المرجع سوف نوضح لكم صحة حديث أن الله يهبط يوم عرفة، وما هي صحة حديث صيام يوم عرفة.

معلومات عن يوم عرفة

إنّ يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة من كل عام هجري، والوقوف على جبل عرفة من أهم أركان الحج، ولا يصح الحج من دونه، حيثُ يبدأ الوقوف في عرفة منذ فجر اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وحتى طلوع فجر اليوم الذي يليه، أي صبيحة يوم عيد الأضحى المبارك، أو ما يعرف بيوم النحر، ويبدأ حجاج بيت الله الحرام بالنزول من على جبل عرفة لإتمام مناسك الحج الأخرى، ولهذا اليوم والمكان مكانة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى لارتباطه بأحد شعائر الإسلام وأركانها.

شاهد أيضًا: صحة حديث خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي

صحة حديث ان الله يهبط يوم عرفه

ورد في يوم عرفة العديد من الأحاديث النبوية الصحيحة، وإنّ حديث أن الله يهبط يوم عرفة هو حديث صحيح لما ورد عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما مِن أيَّامٍ أفضلُ عندَ اللهِ مِن أيَّامِ عشْرِ من ذي الحجَّةِ قال: فقال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ هنَّ أفضلُ أم عِدَّتُهنَّ جهادًا في سبيلِ اللهِ؟ قال: (هنَّ أفضلُ مِن عِدَّتِهنَّ جهادًا في سبيلِ اللهِ ؟ وما مِن يومٍ أفضلُ عندَ اللهِ مِن يومِ عرفةَ ينزِلُ اللهُ إلى السَّماءِ الدُّنيا، فيُباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ فيقولُ: انظُروا إلى عبادي شُعْثًا غُبْرًا ضاحِينَ جاؤوا مِن كلِّ فجٍّ عميقٍ يرجون رحمتي، ولم يرَوْا عذابي فلم يُرَ يومٌ أكثرُ عِتْقًا مِن النَّارِ مِن يومِ عرفةَ”[1],صحيح.

شاهد أيضًا: ما صحة حديث تابعوا بين الحج والعمرة

صحة حديث صيام يوم عرفة

يتميز يوم عرفة بأنه من أفضل أيام العشر من ذي الحجة التي أخبرنا عنها الرسول الكريم بأنها أفضل أيام الدنيا، وأن العمل فيها له أجور مضاعفة من الثواب والجزاء، من صيام وقيام وتلاوة للقرآن، وفي صحة صيام يوم عرفة، فقد ورد في الحديث الشريف عن أبي قتادة الحارث بن ربعي -رضي الله عنه- أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ سُئِلَ عن صَوْمِهِ، قالَ: فَغَضِبَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه: رَضِينَا باللَّهِ رَبًّا، وَبالإسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ رَسولًا، وَبِبَيْعَتِنَا بَيْعَةً. قالَ: فَسُئِلَ عن صِيَامِ الدَّهْرِ، فَقالَ: لا صَامَ وَلَا أَفْطَرَ، أَوْ ما صَامَ وَما أَفْطَرَ. قالَ: فَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومَيْنِ وإفْطَارِ يَومٍ، قالَ: وَمَن يُطِيقُ ذلكَ؟! قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومٍ وإفْطَارِ يَومَيْنِ، قالَ: لَيْتَ أنَّ اللَّهَ قَوَّانَا لِذلكَ. قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومٍ وإفْطَارِ يَومٍ، قالَ: ذَاكَ صَوْمُ أَخِي دَاوُدَ عليه السَّلَام. قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ الاثْنَيْنِ، قالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ، أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ. قالَ: فَقالَ: صَوْمُ ثَلَاثَةٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانَ إلى رَمَضَانَ؛ صَوْمُ الدَّهْرِ. قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَرَفَةَ، فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ. قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ”.[2],صحيح.

شاهد أيضًا: صحة حديث لا تقوم الساعة حتى تظهر الفتن ويكثر الكذب وتتقارب الأسواق

الأحاديث النبوية في نزول الله في الثلث الاخير من الليل

ورد عن النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه الكثير من الأحاديث النبوية الصحيحة في حقيقة نزول الله -سبحانه وتعالى- إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل، وعلى اختلاف صياغتها إلّا أنها كلها صحيحة، ومنها:

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ينزِلُ ربُّنا -تبارَكَ وتعالى- كل ليلة إلى السماء الدُّنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقولُ: مَن يدعوني فأستجيبَ لَه؟ من يسألُني فأعطيَهُ؟ من يستغفِرُني فأغفرَ لَهُ”.[3]
  • قال صلى الله عليه وسلم: “يَنزِلُ اللهُ تبارك وتعالى حين يبقى ثُلث الليل الآخر كلّ ليلةٍ إلى السماء الدنيا فيقول من يسألني فأعطيه، من يدعوني فأستجيب له، من يستغفرني فأغفر له.[4]

شاهد أيضًا: صحة حديث لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة إسلام ويب

دعاء يوم عرفة

يُعتبر يوم عرفة من أفضل أيام الدنيا عند الله -سبحانه- وتعالى، وأن العمل في هذا اليوم له الأجر والجزاء العظيم، على اختلاف أنواع العمل الصالح من صلاة وصيام وأذكار ودعاء، ومن الأدعية التي يمكن أن يدعوا بها المسلم في يوم عرفة كالتالي:

  • اللهم إنك عفو تحب العفو فأعفو عني، اللهم تقبل مني الصيام والقيام، وبشرني بما يسعدني، وأكرمني بالوقوف بين يديك على جبل عرفات أنا ومن يتمنى ذلك من عبادك المسلمين.
  • اللهم في يوم عرفة أستودعك أبنائي وأبناء المسلمين، فأحفظهم من العلل والآفات، وسلّمهم من كلّ شر قد يصيبهم في الليل أو النهار.
  • اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، اللهم إنّي أسألك ان ترفع ذكري، وتضع وزري، وتصلح أمري، وتغفر لي ذنبي.
  • اللهم إنّا نسألك باسمك العظيم الذي إذا دعيت به أجبت، وإذا سئلت به أعطيت، أن تستجب لنا دعواتنا، وتحقق رغباتنا، وتقضي حوائجنا، وتفرج كروبنا، وتغفر ذنوبنا، وتستر عيوبنا، وتتوب علينا، وتعافينا وتعفو عنا، وتصلح أهلنا وذريتنا، وترحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يسمع، ومن علم لا ينفع.

شاهد أيضًا: صحة الحديث من صام 9 ذي الحجة كمن تعبد عامين

فضل الوقوف في عرفة

من الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في فضل الوقوف على جبل عرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة لإتمام مناسك الحج، ما ورد عن الإمام أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: “وقف النّبي صلى الله عليه وسلم بعرفات، وكادت الشمس أن تؤوب، فقال: (يا بلال! أنصت لي الناس) فقام بلال، فقال: أنصتوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فنصت الناس، فقال: (معاشر الناس، أتاني جبريل آنفًا، فأقرأني من ربي السلام، وقال: إن الله غفر لأهل عرفات وأهل المشعر، وضمن عنهم التبعات) فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال: يا رسول الله، هذا لنا خاص، فقال: (هذا لكم، ولمن أتى بعدكم إلى يوم القيامة) فقال عمر رضي الله عنه: كثر خير الله وطاب”.[5]

شاهد أيضًا: أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

إلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الذي أجبنا فيه على صحة حديث ان الله يهبط يوم عرفه، ومن ثم تنقنا في الحديث عن يوم عرفة وصحة صيام يوم عرفة، إضافة إلى فضل الوقوف في يوم عرفة، والأدعية التي يمكن أن يدعو بها المسلم في يوم عرفة.

المراجع

  1. تخريج صحيح ابن حبان , شعيب الأرناؤوط، جابر بن عبد الله، 3853، صحيح
  2. صحيح مسلم , مسلم، أبو قتادة الحارث بن ربعي، 1162، صحيح
  3. صحيح أبي داوود , الألباني، أبو هريرة، 1315، صحيح
  4. تخريج كتاب السنة , الألباني، أبو هريرة، 492، صحيح
  5. تخريج زاد المعاد , شعيب الأرناؤوط، أنس بن مالك، 1/64، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.