المرجع الموثوق للقارئ العربي

درجات الفتق عند الأطفال وأشكالها بالصور

كتابة : نسمة محمد

درجات الفتق عند الأطفال، يعتبر الفتق من الأمراض الشائعة التي تحدث عند عدد كبير من الأطفال، وينتج عن وجود ضعف شديد في أنسجة الجسم أو في جدار العضلات مما يؤدي إلى خروج أعضاء الجسم الداخلية خاصة إذا كانت فتحة الفتق كبيرة، ويحدث الفتق في أماكن معينة دون غيرها من جسم الطفل ومنها، منطقة البطن، الفخذ، وزر البطن، ومن خلال موقع المرجع سوف نقوم بتسليط الضوء على درجات الفتق عند الأطفال، ما توضيح الأسباب الشائعة وراء الإصابة بهذا المرض الذي يحتاج إلى التدخل الطبي في الكثير من الأوقات.

درجات الفتق عند الأطفال

تتعدد وتتنوع أنواع الفتق عند الأطفال بطريقة واضحة جدًا، وتظهر هذه الدرجات جميعًا في الآتي:[1]

الفتق الإربي

يعتبر الفتق الإربي من أكثر الأنواع شيوعًا، إذ أنه يؤثر على نسبة كبيرة من الأطفال تصل إلى 80% في الكثير من الأحيان، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من الفتق يصيب منطقة أسفل البطن، زر البطن، وكذلك الفخذ، فيؤدي إلى إصابة الأطفال الذكور بتورم والالتهابات شديدة، مع إصابة الإناث بتورم شديد في الشفرتين أو في منطقة الفخذ.

أنواع الفتق الإربي عند الأطفال

وهنالك نوعان من الفتق الإربي الذي يصيب هؤلاء الأطفال، ويشار إليها في الآتي:

  • الفتق الإربي المباشر: ويحدث هذا النوع عند إصابة عضلات البطن بضعف شديد مما يؤدي إلى ظهور جزء من أمعاء المعدة في القناة الإربية، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من الفتق الإربي المباشر يؤثر على نسبة ضعيفة جدًا من الأطفال ولكنه يصيب نسبة كبيرة من البالغين.
  • الفتق الإربي الغير مباشر: وينتج هذا النوع عن استمرار فتح القناة الإربية لفترة من الوقت مفتوحًا، مما يؤدي إلى خروج الأمعاء من هذه القناة، وتجدر الإشارة إلى إمكانية التعرف على هذا المرض في السنة الأولى من عمر الطفل.

الفتق الإربي

الفتق السري

يعتبر هذا النوع من الأنواع الكثيرة والمنتشرة بين عدد كبير من الأطفال خاصة الأقل من ستة أشهر، وينتج هذا النوع من الفتق عند خروج الحبل السري من جدار بطن الطفل، مما يؤدي إلى غلق فتحة هذا الجدار بشكل نهائي، وتجدر الإشارة إلى انتفاخ منطقة زر البطن عند هؤلاء الأطفال المصابين لفترة من الوقت مما يزيد من الشعور بالألم، ولا يحتاج هذا المرض إلى التدخل الطبي في بعض الأوقات خاصة وأن الطفل يتعافى منه بشكل نهائي بعد الوصول إلى سنة، ولكن تحتاج الآباء إلى استشارة الطبيب في ذلك الأمر حتى لا يؤثر الانتظار سلبيًا على صحة الطفل.

الفتق السري

الفتق الجراحي

تنتج هذه الدرجة من أنواع الفتق عند تعرض الطفل الصغير لعملية جراحية في منطقة البطن أو الفخذ، إذ تخرج أمعاء الطفل بشكل جزئي أو بشكل كامل من خلال هذه الفتحة الجراحية، مما يؤثر على الطفل بشكل سلبي ويؤدي إلى إصابته بالعديد من الأمراض الخطيرة، ولذلك يحتاج هذا الطفل إلى التعرض لعملية جراحية أخرى حتى يتم إدخال هذه الأعضاء الخارجية مرة أخرى في أماكنها داخل المعدة، كما يحتاج هذا الطفل إلى تناول العلاجات الطبية التي تتناسب معه حتى لا تظهر أية أعراض جانبية خطيرة تؤدي إلى تعرض حياة هذا الطفل الصغير للوفاة.

عوامل الخطر في الفتق الجراحي عند الأطفال

هناك العديد من الأعراض والعوامل الخطيرة التي تؤثر على إصابة الطفل بالفتق الجراحي، وتظهر هذه العوامل في الآتي:

  • تعرض الطفل لعملية جراحية طارئة.
  • تعرض الطفل لمضاعفات كثيرة وخطيرة.
  • إصابة الطفل بالعديد من الأمراض المزمنة والخطيرة.
  • تناول الطفل لبعض الأدوية والعلاجات الطبية.

الفتق الجراحي

الفتق الشرسوفي

تنتج هذه الدرجة نتيجة تعرض المنطقة الإربية لالتواء أو للف الشديد، وتجدر الإشارة إلى صعوبة تشخيص هذا النوع في الكثير من الأوقات من قِبل الأطباء المتخصصين نتيجة عدم ظهور علامات أساسية خاصة به، إذ يؤدي الإصابة به إلى الشعور بألم شديد نتيجة إصابة كيس الصفن ببعض الأمراض الخطيرة دون إصابة الطفل بأية أورام أو التهابات خطيرة، مما يؤدي إلى استمرار الألم لفترة طويلة نسبيًا من الوقت مما يؤدي إلى ضرورة استشارة طبيبك الخاص في أسرع وقت ممكن، إذ يشعر الطفل بضغط وألم شديد في منطقة المعدة خاصة عندما يقوم بالأشياء التالية:

  • السعال.
  • الضحك.
  • العطس.
  • الإجهاد لأي سبب من الأسباب.

الفتق الشرسوفي

فتق الحجاب الحاجز

ينتج هذا النوع الخطير في الكثير جدًا من الأحيان نتيجة انتقال جزء كبيرة من أمعاء المعدة إلى منطقة الصدر، وتجدر الإشارة إلى إمكانية تشخيص هذا المرض من خلال تعرض الطفل للأشعة السينية أو منظار المعدة أو حتى من خلال الأشعة المقطعية، إذ أنه يحتاج إلى تدخل طبي دقيق حتى يتعافى الطفل من الآلام الشديدة الناتجة عن الإصابة به، خاصة وأنه يؤدي إلى إصابة الطفل بضيق شديد في عملية التنفس مما يمنع نومه لفترات طويلة نسبيًا من الوقت مع خروج صفير شديد منه طوال الوقت، الحموضة المستمرة، وارتجاع المريء الذي يصعب علاجه أو التخلص منه في بعض الأوقات.

فتق الحجاب الحاجز

شاهد أيضًا: قطرة لعلاج احمرار العين عند الأطفال

درجات الفتق عند الأطفال التي تستدعي الطبيب

يعتبر الفتق بشكل عام من الأمراض الخطيرة التي تستدعي استشارة الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن، وهنالك نوعان فقط من الفتوق الخطيرة والتي تؤثر على العديد من الأطفال، وتظهر هذه الأنواع في الآتي:

  • الفتق المحبوس: ويحدث هذا النوع عند الضغط الشديد على أنسجة الجسم مما يؤدي إلى خروجها من الأماكن المحددة والخاصة بها، إذ يؤثر ذلك الأمر بشكل سلبي على أنسجة الجسم.

الفتق المحبوس

  • الفتق المختنق: ويعتبر من الأنواع الخطيرة التي تؤثر على الإمدادات الدموية لبعض الأماكن الموجودة في جسم الطفل.

الفتق المختنق

أسباب الفتق عند الأطفال

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بمشكلة الفتق الخطيرة والتي قد تحتاج إلى التدخل الجراحي في الكثير من الأوقات، وتظهر هذه الأسباب في الآتي:

  • إصابة الطفل بضعف عضلي أثناء عملية الولادة.
  • تعرض الطفل لضغط شديد على المنطقة الإربية أثناء الولادة.
  • الضغط الشديد أثناء التبرز.
  • إصابة الطفل بمشكلة الحزق الناتجة عن إصابته بمرض الإمساك المزمن.
  • إصابة الطفل بضعف شديد في منطقة الحجاب الحاجز.
  • إصابة الطفل بنزلة برد وانفلونزا شديدة، مما يؤدي إلى إصابته بكحة تستمر لفترة طويلة نسبيًا من الوقت.
  • يصاب الكثير من الأطفال بمرض الفتق نتيجة الزيادة الكبيرة في الوزن.

شاهد أيضًا: فوائد وضع العسل على سرة الطفل

أعراض الفتق عند الأطفال

هنالك العديد من الأعراض التي توضح إصابة الطفل بالفتق، ولذلك قد يحتاج هؤلاء الأطفال إلى استشارة الطبيب المعالج في أسرع وقت، ويشار إلى هذه الأعراض في الآتي:

  • تورم شديد في منطقة الفخذ، إذ يظهر هذا التورم بشكل واضح عند وقوف الطفل.
  • الإصابة بحرقة شديدة خاصة أثناء الكحة أو السعال.
  • انتفاخ شديد في بعض المناطق بالجسم مع الشعور بألم شديد فيها.
  • الشعور بألم خاصة مع الانحناء قليلًا، مما يؤدي إلى الضغط على المنطقة الإربية.
  • إصابة الخصيتين بانتفاخ وتورم شديد مع الشعور بألم قد يصعب التغلب عليه في بعض الأوقات.
  • إصابة الشفرتين عند الفتيات بتورم والتهابات شديدة.
  • بكاء الطفل بشكل مستمر.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الطفل.
  • تغير لون سرة الطفل إلى اللون الأحمر مع إصابتها بالتورم الشديد.
  • إصابة الطفل بإمساك مزمن.

شاهد أيضًا: اسماء اعشاب لعلاج الاسهال عند الرضع

طرق تشخيص الفتق عند الأطفال

يحتاج الطبيب المعالج إلى تحسس الخصيتين عند الأطفال الذكور لمعرفة أسباب التورم أو الالتهابات الموجودة في هذه المنطقة، كما يطلب الكثير من الأطباء من الطفل أن يسعل أثناء عملية التشخيص حتى يتم تحديد درجة الفتق والطرق الصحيحة التي يمكن اتباعها لعلاج هذا المرض في أسرع وقت ممكن، وتجدر الإشارة إلى لجوء العديد من الأطباء إلى الأشعة المقطعية حتى يتم تشخيص أسباب الفتق وحماية الطفل من التورم والألم الشديد الناتج عن الإصابة به.

شاهد أيضًا: كيف نعتني بأسنان الأطفال ، وما المعجون المناسب؟

علاج الفتق عند الأطفال

تعتبر العمليات الجراحية من أفضل الطرق العلاجية التي يمكن اتباعها لحماية الأطفال والحفاظ عليهم من مشكلة الفتق، إذ يلجأ الكثير من الأطباء المتخصصين إلى هذه العملية بعد وصول الطفل إلى سن معين حتى لا تؤثر العمليات الجراحية عليهم بشكل سلبي، وتنقسم العمليات الجراحية الخاصة بالفتق إلى نوعين، ويشار إليهم في الآتي:[2]

  • الجراحة المفتوحة، وتتم من خلال إنشاء فتحة معينة في مكان الفتق حتى يقوم الطبيب المعالج بإرجاع الأنسجة إلى مكانها الطبيعي، وفي بعض الأوقات يقوم الطبيب بعمل دعامة في مكان الفتق حتى يتغلب على ضعف العضلات الذي يعاني منه هؤلاء الأطفال.
  • الجراحة التنظيرية، ويعتمد هذا النوع من العمليات الجراحية على إقامة ثقوب معينة في مكان الفتق حتى يقوم الطبيب بإدخال الأدوات المستخدمة في العمليات الجراحية والتي من خلالها يمكن إرجاع جميع الأنسجة والخلايا إلى أماكنها الطبيعية.

طرق وقاية الأطفال من الإصابة بالفتق

هنالك الكثير من طرق الوقاية التي يمكن الاعتماد عليها للحفاظ على الطفل الصغير من خطر الإصابة بمرض الفتق الخطير، وتظهر هذه الطرق جميعًا في الآتي:

  • إعطاء الطفل نظام غذائي صحي ليساعده في تقوية عضلات جسمه.
  • الحفاظ على الطفل من زيادة الوزن من خلال تدريبه على ممارسة التمارين الرياضية التي تستخدم في الحفاظ على الوزن.
  • تناول الطفل المستمر لجميع أنواع الفاكهة والخضروات.
  • لابد من استشارة الطبيب المعالج خاصة في حالة إصابة الطفل بسعال شديد وعطس مستمر.
  • لابد من إبعاد الأطفال عن حمل الأوزان الثقيلة حتى لا يؤثر عليهم سلبيًا ويضغط على المنطقة الإربية.

شاهد أيضًا: افضل مزيل عرق للاطفال 2022 بالصور

المخاطر الناتجة عن عدم معالجة الفتق عند الأطفال

هنالك العديد من المخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال نتيجة عدم معالجة مشكلة الفتق الخطيرة، وعلى الرغم من أن فتق السرة والذي يعاني منه العديد من الأطفال قد يشفى بشكل كامل دون تناول الطفل لأي من الأدوية أو العلاجات الطبية إلا أن هناك الكثير من المخاطر الناتجة عن الإصابة بذلك المرض وتظهر جميعها في الآتي:

  • إصابة المعدة بتورم شديد.
  • إصابة الطفل بالقيء والغثيان.
  • انحباس جزء من الأمعاء داخل الجسم.
  • الشعور بألم شديد في منطقة المعدة.
  • الإصابة باختناق فتقي شديد.
  • انقطاع الكثير من أنسجة الجسم.

المخاطر الناتجة عن عملية الفتق للأطفال

يعاني بعض الأطفال من مخاطر شديدة وكثيرة بعد الخروج من عمليات الفتق مباشرة، وتجدر الإشارة إلى أن هذه المخاطر نادرًا ما تحدث، ولكن لابد من استشارة الطبيب المعالج عند الشعور بها، وتتلخص هذه المخاطر في الآتي:

  • انتقال عدوى خطيرة للجرح أثناء العملية الجراحية.
  • رجوع الفتق إلى مكانه مرة أخرى.
  • إصابة الطفل بصداع شديد ومزمن.
  • إصابة الطفل بارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • غثيان وقيء.
  • تنميل شديد في أطراف الجسم.

نسب الإصابة بدرجات الفتق عند الأطفال

تتنوع نسب الإصابة بمرض الفتق بطريقة واضحة جدًا، وتظهر هذه النسب جميعًا في الآتي:

  • يُصاب حوالي 80% من الأطفال بالفتق الإربي.
  • يُصاب حوالي 20% من الأطفال خاصة حديثي الولادة منهم بفتق السرة.
  • يُصاب 2% فقط من الأطفال بالفتق الجراحي.
  • أما جميع حالات ودرجات الفتق الأخرى تتنوع من 2%: 3% فقط لا غير.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد قدمنا لكم درجات الفتق عند الأطفال، مع توضيح طرق الوقاية التي يمكن اتباعها للتخلص النهائي من ذلك المرض الخطير والذي قد يستمر لفترة طويلة من الوقت.

المراجع

  1. healthline.com , Degrees of hernia in children and its forms with pictures , 31/12/2021
  2. my.clevelandclinic.org , Degrees of hernia in children and its forms with pictures , 31/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.