المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم عدد صفحات القران الكريم

كم عدد صفحات القران الكريم هو الموضوع الّذي سيتحدّث عنه المقال، فقد جمع القرآن الكريم مرّتين عبر التّاريخ الإسلاميّ، الاوى كانت في عهد خليفة رسول الله أبو بكرٍ الصديق، حين جمع الأوراق والصّحف الّتي سجّلت فيها الآيات القرآنيّة، والثّانية كانت في عهد أمير المؤمنين عثمان بن عفّان، حين جمع القرآن الكريم ونسخه إلى عدّة نسخٍ، حيث رتّبت السّور ضمن المصحف بترتيبٍ معيّنٍ. ويهتمّ موقع المرجع ببيان كم عدد صفحات القران الكريم، وكم عدد أجزاءه وآياته وسوره.

القرآن الكريم

أنزل الله تعالى الوحي على نبيّه محمّداً -عليه الصّلاة والسّلام- بواسطة الملك جبريل عليه السّلام، وكان ذلك في ليلة القدر العظيمة من شهر رمضان المبارك، فقرأ جبريل على النّبيّ قوله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ}.[1]  حيث كانت هذه أوّل آيةٍ نزلت من القرآن الكريم الّذي نزل من اللّوح المحفوظ إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم، وقد نزل القرآن الكريم رحمةً لعباد الله تعالى في الأرض.

ففي القرآن الهداية والنّور الّذي يرشد النّاس إلى طريق الحقّ وسبيل النّجاة، وهو الدّستور العظيم الّذي يجب عل العالم أجمع أن يتّبع تعاليمه وما جاء فيه من الأوامر الرّبّانيّة. وإنّ القرآن الكريم  هو المعجزة الخالدة الّتي أيّد الله تعالى بها نبيّه محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- وتكفّل بحفظها إلى يوم القيامة. وللقرآن خصائص عديدةٌ قد تفرّد بها عن غيره من الكتب السّماويّة ومنها أنّه ناسخٌ للكتب السّماويّة السّابقة ومبطلها، وأنّه قرآنٌ معجزٌ تحدّى به الله تعالى الإنس والجنّ. على أن يأتوا بمثل سورةٍ من مثله، لكنّهم ما استطاعوا ولن يستطيعوا فعل ذلك ابداً والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم قراءة القرآن من الجوال بدون وضوء

كم عدد صفحات القران الكريم

إنّ إجابة كم عدد صفحات القرآن الكريم؟ هو أنّه لم يكن لعدد صفحات القرآن الكريم عددٌ محدّد، فكلّ مصحفٍ يختلف عن غيره من المصاحف بحجم الأوراق أو بحجم الخطّ الّذي كتبت فيها الآيات. فالقرآن الكريم هو آخر الكتب السّماويّة. وخاتم الرّسالات والدّعوات، وعندما جمع القرآن الكريم في مصحفٍ واحدٍ. ثمّ نسخ إلى عدّة نسخ، اختلف عدد الصفحات بين كلّ نسخةٍ وأخرى:[3]

  • فمن المصاحف ما يبلغ عدد صفحاته ستّمائةٍ وأربعة صفحات.
  • ومنها ما يبلغ ستّمائةٍ فقط.
  • و كذلك قد تبلغ عدد صفحات القرآن أربعمائةٍ وخمسٌ وثمانون صفحة.

ولكنّ الاختلاف بعدد الصّفحات لا يغيّر في القرآن شيئاً. فلا تزوير ولا تحريف فيه، لأنّ الله تعالى قد تعهد بحفظه من التّغيير والتّبديل. فهو محفوظٌ إلى يوم القيامة، وذلك لأنّ القرآن الكريم هو الدّليل على رسالة الإسلام. ودليل صدق رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- الّذي دعا العالم أجمع لعبادة الله تعالى. ودخول الإسلام الّذي هو دين الله الحنيف، والله أعلم.[3]

السور القرآنية

عدد صفحات القران هي من الأمور المختلف فيها نظرًا لطريقة طباعة المصاحف. ولكنّ ممّا لا خلاف فيه أنّ الله سبحانه أوحى لنبيّه بالقرآن الكريم، أنزله عليه بالوحي مفرّقاً على مدى ثلاثةٍ وعشرين عاماً. وقسم القرآن إلى سورٍ عديدةٍ ، منها ما طال ومنها ما قصر، وكلّ سورةٍ قسمت إلى آياتٍ طوالٍ أو قصيرة، ولهذه السّور ترتيبٌ واحد، أي أنّها مرّتبةٌ في المصحف كما جمعها صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ونقلت كما هي حتّى هذا اليوم. كما اجتهد العلماء المسلمون في تصنيف السّور القرآنيّة إلى:[4]

  • السور المكّيّة: وهي السّور الّتي نزلت على النّبيّ في مكذة المكرّمة وما حولها من ضواحي وقرى. وقد بلغ عدد السّور المكيّة اثنتين وثمانين سورة. حيث تضمنّت السّور المكيّة ذكر العذاب وإنذار المشركين منه، وكذلك ذكر البعث والحساب بعد الموت. كما كان فيها دهوةٌ لرسول الله وصحابته للثّبات على دين الله الحنيف.
  • كذلك السور المدنيّة: وهي السّور الّتي نزلت على النّبيّ في المدينة المنوّرة وما حولها من قرىً وضواحي. وبلغ عددها عشرين سورةً فقط. حيث كانت مقاصد وموضوعات السّور المدنيّة أسس وقواعد الشّريعة الإسلاميّة. والأحكام الّتي ينبغي أن تؤسس بها الدّولة الإسلاميّة العظيمة.

وكذلك فجميع السّور القرآنيّة في المصحف تبدأ بالبسملة أي قول بسم الله الرّحمن الرّحيم. والّتي يعدّها بعض العلماء آيةً من آيات القرآن لورودها في سورة النّمل. باستثناء سورة التّوبة فهي لم تبدأ بالبسملة لاختلاف فيها. على أنّها تتمّةٌ للسورة الّتي قبلها أو أنّها سورةٌ مستقلّةٌ عنها والله أعلم.

شاهد أيضًا: ترتيب سور القرآن الكريم حسب المصحف

فضل تلاوة القرآن الكريم

إنّ بيان كم عدد صفحات القران الكريم يدفع إلى بيان فضل تلاوة القرآن الكريم. كذلك فإنّ من أبرز خصائص القرآن الكريم الّتي تفرّد بها عن غيره من الكتب السّماويّة. هي أنّ في تلاوته عبادةٌ يؤجر فيها المسلم، ويتقرّب فيها من الله جلّ وعلا، وقد ورد في فضل تلاوة القرآن الكريم العديد من الآيات القرآنيّة والأحايث النّبويّة الشّريفة، و كذلك من الأحاديث الشّريفة الّتي ذكرت فضل تلاوة القرآن، قوله عليه الصّلاة والسّلام: “يقالُ لصاحبِ القرآنِ اقرأْ وارتقِ ورتلْ كما كنت ترتِّلُ في الدنيا فإنَّ منزلكَ عند آخرِ آيةٍ تقرؤُها”.[5]

وإنّ في تلاوة القرآن سكينةٌ وطمأنينة ٌكما ذكر الله تعالى في كتابه الحكيم، و كذلك فيه دليلٌ على صدق محبّة الله تعالى، وصدق الإيمان ورسوخه في قلب المسلم، كما تزيد تلاوة القرآن الكريم من الإيمان وتعين على العبادات وطاعة الله تعالى فيما أمر ونهى، وفي تلاوة القرآن الكريم غفرانٌ للذّنوب الآثامن والخطايا، وكذلك زيادةٌ في الأجر والحسنات في الدّنيا والآخرة، وعندما يأتي يوم الحساب يشفع القرآن لمن كان يتلوه ويحافظ على قراءته في كلّ حين، فيرفع من درجاته في الجنّة ويزيد من عظمة مكانته بين أمّة محمّد –عليه الصّلاة والسّلام- والله أعلم.[6]

كم عدد أجزاء القرآن الكريم

ينقسم القرآن الكريم إلى ثلاثين جزءاً، ويحتوي كلّ جزءٍ منه على عشرين صفحةٍ من القرآن تقريباً، وقد يختلف ذلك من مصحفٍ لآخر، كما قد يختلف عدد الصّفحات بحسب حجمها أو الخطّ الّتي كتبت به الآيات الكريمة، وإنّ أجزاء القرآن الكريم الثّلاثون، تسمّى غالباً باسم السّور الّتي تبدأ بها كجزء عمّ وهو الجزء الثّلاثون الّذي يبدأ بسورة النّبأ، أو جزء تبارك الّذي يبدأ بسورة الملك، كما قيل أنّ العديد من علماء الأمّة الإسلاميّة، ربما اختلفوا في بدايات الأجزاء لاختلاف نسخ المصاحفن فاعتمد الكثير منهم على ترقيم الأجزاء لا على تسميتها، لحصول اختلاف النّسخ من المصاحف، لكنّ عدد الأجزاء لا يختلف من نسخةٍ لأخرى بل يبقى ثابتاً كما نقل عن صحابة رسول الله والله أعلم.[7]

كم عدد سور وآيات القرآن الكريم

كذلك بعد بيان كم عدد صفحات القران الكريم لا بدّ من بيان كم عدد سور وآيات القرآن الكريم. فقد ثبت عن أهل العلم من الأمّة الإسلاميّة، أنّ عدد السّور القرآنية هي مائةٌ وأربع عشرة سورة كريمة، تقسم إلى اثنتين وثمانين سورة مكيّة، وعشرين سورةً مدنيّة، ويبقى اثنتي عشرة سورة قد اختلف فيها العلماء بين مكيّة ومدنيّة، أمّا عدد آيات القرآن الكريم فقد اختلف العلماء في هذه المسألة، فمنهم من قال أنّها ستّة آلاف آية كريمة، و كذلك منهم من زاد عليها مائتان وأربع آيات، كما زاد بعضهم عليها مائتان وتسع عشرة آية، وكذلك منهم من زاد أكثر من ذلك، ولم يثبت عددها حتّى اليوم فالله ورسوله أعلم بها.[8]

شاهد أيضًا: من الذي رتب سور القرآن كما هي الآن في المصحف

كم عدد صفحات القران الكريم هو السّؤال الّذي شكّل محور هذا المقال. والّذي قد بيّن أنّ لا عدد معيّن أو محددٌ لصفحات القرآن الكريم. فكلّ نسخةٍ من المصحف تختلف عن الأخرى. كذلك ذكر المقال عدد أيات وسور وأجزاء القرآن الكريم. وكما بيّن فضل تلاوته وبعض المعلومات عنه.

المراجع

  1. سورة العلق , الآية 1
  2. islamqa.info , القرآن الكريم , 09/03/2021
  3. islamweb.net , أقدم مصحف موجود حاليا وعدد صفحاته , 09/03/2021
  4. al-eman.com , عدد السور المكية والمدنية المتفق عليها والمختلف فيها , 09/03/2021
  5. تخريج مشكاة المصابيح , ابن حجر العسقلاني/عبدالله بن عمرو/372/2/حسن كما قال في المقدمة
  6. alukah.net , فضل تلاوة القرآن من القرآن والسنة , 09/03/2021
  7. islamweb.net , عد أجزاء القرآن الكريم , 09/03/2021
  8. islamweb.net , عدد كلمات وآيات وحروف القرآن , 09/03/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *