المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم نسبة فيتامين b12 الطبيعية

كتابة : نسمة محمد

نسبة فيتامين b12 الطبيعية، يُعد فيتامين B12 من الفيتامينات الهامة، والتي يحتاج إليها جسم الإنسان بشكل مستمر خاصة وأن نقصه عن المعدل الطبيعي قد يؤدي إلى خطر الإصابة بالعديد من المضاعفات والأمراض الخطيرة؛ مما يتطلب تناول العلاجات الطبية أو المصادر الطبيعية لهذا الفيتامين، وفي سياق الحديث عن فيتامين بـ12 يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على نسبة فيتامين b12 الطبيعية، مع توضيح أعراض نقص هذا الفيتامين من الجسم بشيء من التفصيل.

نسبة فيتامين b12 الطبيعية

تترواح النسبة الطبيعية لفيتامين بـ12 في الدم من 190 وحتى 950 بيكو جرام لكل ملليلتر، وانخفاضه عن هذه النسبة يحتاج إلى إجراء مجموعة من التحاليل الطبية للسيطرة على المضاعفات الناتجة عن انخفاض معدل هذا الفيتامين الطبيعي من الجسم، وتتضح نسب هذا الفيتامين بالتفصيل فيما يلي:[1]

  • تصل نسبة فيتامين بـ12 عند الرضع من عمر يوم وحتى 6 أشهر إلى 0.4 بيكوجرام لكل ملليلتر.
  • تصل نسبة الفيتامين عند الأطفال من عمر 7 أشهر وحتى سنة إلى 0.5 بيكوجرام لكل ملليلتر.
  • الأطفال من عمر 4 وحتى 8 سنوات تصل نسبة الفيتامين لديهم إلى 1.2 بيكوجرام لكل ملليلتر.
  • الأطفال من 9 وحتى 13 سنة تصل نسبة الفيتامين لديهم إلى 1.8 بيكو جرام لكل ملليلتر.
  • تصل النسبة الطبيعية لفيتامين بـ12 من 14 سنة لما فوق إلى 2.4 بيكو جرام لكل ملليلتر.
  • تصل نسبة هذا الفيتامين عند النساء الحوامل إلى 4.6 بيكو جرام لكل ملليلتر.
  • كما وتصل نسبة هذا الفيتامين عند النساء المرضعات إلى 4.8 بيكو جرام لكل ملليلتر.

شاهد أيضًا: أعراض نقص فيتامين ب١٢ من تجاربكم

أعراض نقص فيتامين B12

عدم تناول الكميات الكافية من مصادر فيتامين بـ12 يؤدي إلى الإصابة بنقص هذا الفيتامين من الجسم، مما يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها ما يلي:

  • اضطراب الجهاز الهضمي؛ ومن ثم الإصابة بالإسهال أو الإمساك المزمن.
  • الشعور الدائم بالدوخة والدوار مع عدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة من الوقت.
  • انتفاخ واحمرار اللسان بشكل ملحوظ في تورم اللثة وإصابتها بنزيف مستمر.
  • فقدان تام في الشهية.
  • فقدان التوازن والتركيز حتى في أبسط الأشياء مع الشعور الدائم بالتوتر والقلق.
  • تغير الحالة النفسية بشكل مفاجئ مع زيادة الشعور بالعصبية المفرطة.
  • شحوب ملحوظ في لون الجلد مع الإصابة بضيق في التنفس.
  • تنميل الأطراف مع فقدان واضح في الاتصال بالعالم الخارجي حتى الأشخاص المقربين.

شاهد أيضًا: معاناتي مع نقص فيتامين ب12 وأهم الأعراض

هل زيادة نسبة فيتامين بـ12 مضرة

الإجابة نعم، الزيادة المفرطة لفيتامين بـ12 في الدم تسبب العديد من المضاعفات الخطيرة أيضًا، ولذلك ينصح العديد من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول المصادر الطبيعية لهذا الفيتامين بشكل معتدل دون الإفراط منها، ومن أبرز أعراض زيادة المعدل الطبيعي لفيتامين بـ12 في الدم ما يلي:

  • الصداع المزمن.
  • الشعور الدائم بالدوخة والدوار.
  • الرغبة في القيء والغثيان.
  • القلق والتوتر النفسي المبالغ فيه.

هل زيادة نسبة فيتامين بـ12 مضرة

شاهد أيضًا: هل نقص فيتامين ب12 خطير وما المقدار اليومي الموصى به من هذا الفيتامين

فوائد النسبة الطبيعية لفيتامين بـ12

فيتامين بـ12 من الفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحة الجسم من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، وتتضح فوائد هذا الفيتامين فيما يلي:

  • إنتاج خلايا الدم الحمراء: إمداد الجسم بهذا الفيتامين يساعد في إنتاج خلايا الدم الحمراء؛ ومن ثم السيطرة على الإصابة بفقر الدم والدوخة والكثير من الأعراض الخطيرة الأخرى.
  • تقوية الذاكرة: أثبتت العديد من الدراسات أن هذا الفيتامين يعمل على تقوية الذاكرة؛ ومن ثم الوقاية من خطر الإصابة بالزهايمر.
  • يحمي من العيوب الخلقية: تناول الجرعات الكافية منه يحافظ على الجنين الموجود داخل الرحم من خطر الإصابة بالعيوب أو التشوهات الخلقية.
  • يقلل من الإصابة بهشاشة العظام: نقص هذا الفيتامين يسبب الإصابة بهشاشة العظام والعديد من الأمراض الأخرى، ويساعد تناوله في تقوية العظام وعضلات الجسم.
  • تعزيز صحة القلب: ينصح به الكثير من الأطباء خاصة، وأنه يساعد في تقوية القلب؛ ومن ثم الحفاظ عليه من خطر الإصابة بتصلب الشرايين أو الأمراض القلبية المختلفة.

شاهد أيضًا: تجربتي مع نقص فيتامين ب 12

مصادر الحصول على النسبة الطبيعية لفيتامين B12

هُنالك العديد من المصادر الطبيعية منها والطبية التي يمكن اللجوء إليها لإمداد الجسم بالكميات الكافية من فيتامين بـ12، وتتضح هذه المصادر جميعًا فيما يلي:[2]

مصادر فيتامين بـ12 الطبيعية

تساعد المصادر الطبيعية والغنية بهذا الفيتامين في حماية الجسم من خطر الإصابة بأعراض نقصه، والتي تسبب العديد من الأمراض، ومن أبرز هذه المصادر الطبيعية ما يلي:

  • المحار: يحتوي سمك المحار على نسبة عالية من فيتامينات ب بشكل عام وذلك بالإضافة إلى نسبة عالية من البروتينات المفيدة وكمية بسيطة من الدهون الضارة.
  • كبد الأبقار: يحتوي كبد الأبقار على نسبة عالية من فيتامين بـ12، وذلك على الرغم من طعمه الغير محبب بالنسبة للعديد من الأشخاص، ولكن لا بد من عدم الإفراط منه؛ لأنه غني بالكوليسترول الضارة.
  • الأسماك: تحتوي الأسماك بشكل عام والسلمون بشكل خاص على نسبة عالية من الأوميجا 3 وفيتامين بـ12 الذي يقي الجسم من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • الحبوب المدعمة: توفر الحبوب المدعمة الخاصة بوجبة الإفطار نسبة عالية من فيتامين بـ12 ولذلك يؤكد عليها الكثير من الأطباء خاصة وأنها غنية بالبروتين الطبيعي المفيد.
  • الزبادي والحليب: تحتوي منتجات الألبان على العديد من العناصر المفيدة التي يحتاج إليها الجسم بشكل مستمر، فهي غنية بالكالسيوم وفيتامين والعديد من المعادن الأخرى.
  • البيض: يحتوي البيض على نسبة عالية من فيتامين ب، وذلك بالإضافة إلى نسبة البروتين المفيدة، والتي تساعد في حماية الجسم من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • المصادر النباتية: تعتبر المصادر النباتية من الخضروات والفاكهة من أهم المصادر التي يمكن الاعتماد عليها لإمداد الجسم بالكميات الكافية من فيتامين بـ12.

مكملات فيتامين B12 الطبية

ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول مكملات فيتامين بـ12 الطبية التي تتوافر على شكل أقراص أو رذاذ للأنف وذلك في حال لم تجدي المصادر الطبيعية أية فائدة في رفع نسبة فيتامين بـ12 في الدم، إذ يساعد تناول هذه الأقراص بجرعة محددة تتناسب مع حالة المريض في ضبط مستوى هذا الفيتامين داخل الجسم؛ ومن ثم القضاء على الأعراض أو المضاعفات الخطيرة الناتجة عن نقصه، كما وينصح بعض الأطباء باستخدام الحقن والمحاليل، وذلك لجميع الأشخاص التي تعاني من عدم امتصاص الجسم للكميات الكافية من هذا الفيتامين.

مصادر الحصول على فيتامين بـ12

محاذير استخدام المصادر الطبية لفيتامين بـ12

وعلى الرغم من أهمية هذا الفيتامين، إلا أنه لا يُفضل استخدام المصادر أو المكملات الطبية الخاصة به سواء الأقراص أو الحقن، وتتضح هذه المحاذير فيما يلي:

  • الحمل والرضاعة: تحتاج المرأة الحامل إلى تناول المصادر الطبيعية لهذا الفيتامين بدلًا من المكملات الطبية، وذلك لعدم زيادته بالجسم بشكل زائد عن الحد كما يضر بصحتها وصحة الجنين.
  • بعد إجراء العمليات الجراحية: تناول هذا الفيتامين بعد العمليات الجراحية وأثناء تركيب الدعامات الطبية قد يؤدي إلى تضيق الأوعية الدموية؛ ومن ثم الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • الحساسية المفرطة: يحذر تناول المكملات الخاصة بهذا الفيتامين أثناء الإصابة بحساسية الكوبالت، وذلك لعدم إصابة أجهزة الجسم بمضاعفات يصعب تحملها.
  • الإصابة بمرض ليبر: يُعد من الأمراض الشائعة التي تؤثر على العين، وتناول هذا الفيتامين أثناء الإصابة بذلك المرض قد يؤدي إلى فقدان البصر بشكل نهائي.

شاهد أيضًا: الفواكه التي تحتوي على فيتامين ب ١٢

هكذا، وفي نهاية رحلتنا مع سطور هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم نسبة فيتامين b12 الطبيعية، كما نكون قد تعرفنا على فوائد هذا الفيتامين الطبيعي للجسم.

المراجع

  1. healthline.com , Natural Vitamin B12 , 25/07/2022
  2. webmd.com , Natural Vitamin B12 , 25/07/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.