المرجع الموثوق للقارئ العربي

علامات العلاقات السامة في الزواج

علامات العلاقات السامة في الزواج غالبًا ما تكون واضحة بشكل جلي ويسهل على كافة المحيطين بالزوجين ملاحظتها لكن لا يلاحظها الأزواج العالقين في العلاقات السامة بسبب التشوش الذي يقوم الطرف المؤذي بإيقاع الطرف الآخر فيه حتى لا يكتشف حقيقته، ولمساعدة الأزواج العالقين في هذه العلاقات على إدراك حقيقتها نبين عبر موقع المرجع العلامات التي تدل على وجود طرف مؤذي يجعل علاقة الزواج علاقة سامة وكيفية التعامل مع هذه العلاقة.

تعريف العلاقات السامة

العلاقات السامة هي العلاقات التي يقوم أحد طرفيها بإيذاء الطرف الآخر بهدف الحصول على منفعة ناتجة عن هذا الإيذاء سواء أكان الإيذاء متعمدًا أو غير متعمد وناتج عن أفكار غير صحيحة يؤمن بها الشخص المؤذي، وتختلف المنفعة التي يؤذي الطرف السام الطرف الآخر من أجل الحصول عليها حسب شخصية الطرف السام وأهدافه، فقد تكون المنفعة منفعة جنسية أو مادية أو حتى نفسية كأن تكون المنفعة التي سيحصل عليها الشخص السام هي السيطرة على الطرف الآخر الذي يتعرض للإيذاء في العلاقة السامة.

شاهد أيضًا: هل يقع الرجل اللعوب في الحب

علامات العلاقات السامة في الزواج

توجد العديد من العلامات التي تدل على أن علاقة الزواج علاقة سامة ينبغي على طرفيها إصلاحها أو الهروب منها، وهذه العلامات هي:[1]

  • الاستنزاف: إذا كان أحد طرفي العلاقة يتم استنزافه وجعله يقدم تنازلات بشكل دائم بلا أي مقابل من الطرف الآخر.
  • الشجار الدائم: إذا كان طرفي علاقة الزواج يتشاجران طوال الوقت بشكل دائم فهذا يعد دليلًا شبه دامغ على أنهما في علاقة سامة.
  • عدم التوافق: يدل عدم توافق الزوجين واختلافهما معًا بشكل دائم على أنهما غير مناسبان لبعضهما.
  • الطاقة السلبية: إذا كان البيت مليء بالطاقة السلبية لدرجة أن الزوجين لا يطيقان المكوث فيه فهذا يدل على أن علاقتهما مؤذية وسامة.
  • النرجسية: إذا كان أحد الزوجين نرجسيًا ولا يهتم إلا بنفسه ويهمل مشاعر الطرف الآخر فهو شخص سام وكافة العلاقات الموجودة في حياته غالبًا ما ستكون علاقات سامة.
  • انعدام التقدير: إذا كان أحد طرفي الزواج هو الذي يقوم بكافة شؤون البيت والطرف الآخر لا يقدره ويقلل من مجهوده فهذه مشكلة.
  • عدم الاحترام: اعتداء أحد الزوجين على الآخر جسديًا أو لفظيًا يدل على أن علاقتهما الزوجية سامة ويجب إصلاحها أو قطعها بشكل تام لحماية كرامة الطرف الذي يقع عليه الاعتداء.
  • فقدان الراحة: إذا كان طرفي علاقة الزواج لا يشعران بالراحة النفسية معًا فهذا يدل على أنهما في علاقة سامة تستنفز مشاعرهما.

علامات العلاقات السامة في الزواج

تأثير العلاقات السامة على الصحة

توجد العديد من الأمراض النفسية التي يمكن أن تتسبب العلاقات السامة في إصابة الطرف الذي يتعرض للإيذاء بها وهذه الأمراض هي:

  • الاكتئاب: غالبًا ما يصاب الطرف الذي يقع عليه الأذى في علاقات الزواج السامة بالاكتئاب نتيجة العنف النفسي الذي يقع عليهم من الطرف المؤذي.
  • نوبات الغضب: يؤدي عجز الطرف الواقع عليه الأذى في العلاقة السامة إلى إصابته بنوبات الغضب الفجائية نتيجة عدم قدرته على التعبير عن مشاعره السلبية الناتجة عن الإيذاء الواقع عليه من الطرف السام في العلاقة.
  • فقدان الثقة بالآخرين: عادة ما يفقد ضحايا العلاقات السامة الثقة في الآخرين نتيجة صدمتهم الناتجة عن تعرضهم للأذى من الطرف الآخر في العلاقة السامة، حيث إن الأطراف المؤذيين في العلاقات السامة غالبًا ما يكونون شديدي القرب من قلوب ضحاياهم مما يجعل الأذى الحادث نتيجة لتصرفاتهم السيئة مضاعفًا.
  • تدني احترام الذات: الأشخاص العالقين في علاقات سامة غالبًا ما يصابون بتدني احترام الذات بسبب الرسائل اللاشعورية التي يزرعها الطرف السام في عقولهم والتي تنص على أنهم بلا أهمية ولا قيمة ولا يستحقون أي معاملة أفضل من المعاملة التي يعاملهم بها الطرف السام.
  • الرغبة في الانتحار: تعد الرغبة في الانتحار هي أعلى مراتب الأمراض النفسية التي يمكن للطرف الواقع عليه الأذى في العلاقة السامة الوصول إليها، حيث إنه في هذه المرحلة يشعر باليأس التام وعدم القدرة على تقبل حياته أو التعامل مع واقعه فيقرر التخلص من ألمه بإنهاء وجوده كله من الحياة، وينبغي على من يصلون لهذه المرحلة التوجه للطبيب النفسي بشكل عاجل وطلب الدعم من أحباؤهم وعائلاتهم.

شاهد أيضًا: ما هو الاكتئاب وعلاماته وطرق علاجه

كيفية التعامل مع العلاقات السامة في الزواج

توجد العديد من التعليمات التي ينبغي على العالقين في علاقة زواج سامة الالتزام بالقيام بها حتى يستطيعوا حماية أنفسهم من الآثار النفسية السيئة للعلاقة السامة، وهذه التعليمات هي:

  • تقبل الواقع: ينبغي على الطرف الذي يكتشف أنه عالق في علاقة سامة أن يتقبل الواقع وأن يدرك أنه ليس مسؤولًا عن النهاية السيئة التي وصل إليها في علاقته مع الطرف الآخر وأن المشكلات الموجودة في العلاقة هي مسؤولية الطرف السام وحده.
  • تحديد الأهداف المستقبلية: ينبغي على الطرف الذي يكتشف كونه عالقًا في علاقة سامة أن يحدد أهدافه المستقبلية وأن يختار تكملة العلاقة ومحاولة إصلاحها أو الانفصال عن الطرف السام بناء على أسباب منطقية وعقلانية حتى لا يندم فيما بعد.
  • عدم تقديم التنازلات: فور أن يدرك الطرف الضحية أنه في علاقة سامة ينبغي عليه أن يتوقف عن تقديم التنازلات فورًا وألا يسمح للطرف الآخر باستنزافه مرة أخرى.
  • التنفيس عن الغضب: ينبغي على الطرف العالق في علاقة سامة أن يحافظ على صحته النفسية عن طريق التنفيس عن الغضب الناتج عن تصرفات الطرف الآخر في العلاقة المسيئة وعدم كتمان المشاعر السلبية ومصارحة الطرف الآخر بها أو التحدث عنها مع الأشخاص المقربين على الأقل.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الزوج الذي لا يحترم زوجته

بينا في هذا المقال علامات العلاقات السامة في الزواج لمساعدة الأزواج والزوجات العالقين في علاقات زوجية سامة لا يستطيعون اكتشاف حقيقتها على معرفة العلامات التي تدل على كون علاقاتهم سامة، كما بينا كيفية التعامل معها لمساعدتهم على الخروج منها بأقل قدر ممكن من الخسائر.

المراجع

  1. oprahdaily.com , Signs You Might Be in a Toxic Marriage Without Realizing It , 11/03/2022