المرجع الموثوق للقارئ العربي

متى يبدا الطفل بالجلوس وكيف يمكن مساعدته

متى يبدا الطفل بالجلوس، يشغل هذا السؤال فكر الكثير من الأمهات، إذ يستمر الطفل لفترة طويلة من الوقت وهو مُمد على ظهره ويرجع ذلك إلى عدم قدرته على التحكم في أعضاء جسمه المختلفة خاصة عموده الفقري، وبعد مرور عدد من الشهور يتمكن الطفل بسهولة من الجلوس ورفع رأسه، ومن خلال موقع المرجع سوف نقوم بالإجابة على سؤال متى يبدا الطفل بالجلوس، مع توضيح مجموعة من الطرق أو الخطوات البسيطة التي يمكن الالتزام بها لمساعدة هذا الطفل على الجلوس.

متى يبدا الطفل بالجلوس

يبدأ الطفل بالجلوس بشكل جيد بداية من عمر 7 أشهر، وعلى الرغم من اختلاف مواعيد الجلوس من طفل لآخر إلا أن هذا العمر هو الأكثر شيوعًا بين الأطفال الرضع للجلوس، ولكن يحتاج الطفل إلى دعم ومساعدة من الأشخاص المحيطين به خاصة أبويه حتى يتمكن من الجلوس بالطريقة الصحيحة والتي لا تؤثر على أعضاء جسمه أو على عموده الفقري بشكل سلبي، ويمكن توضيح الإجابة على سؤال متى يبدأ الطفل بالجلوس بشيء من التفصيل في الآتي:[1]

  • يبدأ الطفل في رفع رأسه بشكل جيد ودون الحاجة لأي مساعدة عندما يصل إلى الشهر الرابع من عمره.
  • يتمكن الطفل من الجلوس في الشهر السابع ولكن بمساعدة أحد الأشخاص له.
  • يبدأ الطفل بالجلوس بشكل منفرد ودون الحاجة إلى المساعدة في الشهر التاسع، ولكن قد يحتاج إلى دعم للجلوس لفترة طويلة أو لتغير وضعية الجلوس.
  • يتمكن الطفل من الجلوس وتغير وضعيته بشكل منفرد ودون الحاجة إلى المساعدة عندما يصل إلى السنة.
  • ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة تعويد الطفل على الجلوس بداية من الشهر السادس، إذ يساعد ذلك الأمر في تقوية جميع عضلاته مما يساعده على الجلوس بشكل جيد في وقت مبكر.

شاهد أيضًا: كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد

علامات تدل على أن طفلك مستعد للجلوس

هنالك العديد من العلامات التي توضح أن طفلك مستعد للجلوس بشكل جيد، وعلى الرغم من أهمية هذه العلامات إلا أنها تؤكد حاجة الطفل الشديدة لمساعدة والديه، وتظهر هذه العلامات جميعًا في الآتي:

  • عندما يتمكن الطفل من رفع رأسه.
  • عندما يبدأ في التدحرج.
  • عندما يتمكن من رفع جسمه خاصة عند وضعه على بطنه.
  • عندما يتقلب يمينًا ويسارًا.
  • عندما يتمكن من تحريك جسمه إلى الأمام وإلى الخلف.
  • عندما يتمكن من الجلوس على ساقيه لفترة من الوقت حتى لو كانت بسيطة.

شاهد أيضًا: معدل نبضات القلب الطبيعي للاطفال

نصائح لمساعدة الطفل على الجلوس

هنالك العديد من النصائح التي لابد من الالتزام بها من قِبل الأبوين لمساعدة طفلهم على الجلوس بشكل جيد وفي وقت مبكر، وتظهر هذه النصائح جميعًا في الآتي:

  • تدريب الطفل، إذ يسمح الأبوين لطفلهم بالجلوس واستكشاف العديد من الحركات الجسدية وهم بالقرب منه وذلك للحفاظ عليه وحمايته عند التعرض لأي خطر قد يؤثر عليه.
  • وضع الطفل على الأرض، يساعد وضع الطفل على الأرض مرتين أو ثلاث خلال اليوم الواحد في زيادة ثقته بنفسه، ولكن لابد من وضعه وهو جالس مع وضع مجموعة من الألعاب التي تناسبه حوله حتى يتمكن من اللعب بهم والجلوس لفترة من الوقت حتى لو كانت بسيطة.
  • جلوس الأم على الأرض ووضع طفلها في حضنها في وضعية الجلوس، إذ يساعد ذلك الأمر في تدريب الطفل على الجلوس، كما يمكن إعطاء الطفل مجموعة من الألعاب الحركية لزيادة شغفه بالجلوس.
  • توفير بيئة آمنة للطفل أثناء الجلوس، إذ يمكن استخدام الوسائد القطنية أو غيرها من الأشياء الأخرى التي تساعد في الحفاظ على الطفل طوال فترة جلوسه على الأرض.
  • مراقبة الطفل، تعتبر مراقبة الطفل وهو جالس على الأرض من أهم الخطوات التي يمكن القيام بها، إذ يساعد ذلك في الحفاظ على الطفل وتدريبه بالطريقة الصحيحة التي لا تؤثر عليه بشكل سلبي.

نصائح لمساعدة الطفل على الجلوس

شاهد أيضًا: درجات الفتق عند الأطفال وأشكالها بالصور

علامات تأخر الطفل بالجلوس

هنالك العديد من الأطفال التي تحتاج إلى استشارة الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن، إذ يعاني هؤلاء الأطفال من مشاكل تحتاج إلى التدخل الطبي، وتظهر هذه الحالات في الآتي:

  • عند وصول الطفل إلى الشهر السادس دون الزحف على الأرض.
  • في حالة عدم استجابة الطفل لدعم أبويه عند جلوسه أو حتى عند وقوفه.
  • في حالة عدم تمكن الطفل من استخدام يديه أو ذراعيه بشكل جيد.
  • عند استخدام الطفل للجانب الأيسر من جسمه أكثر من الجانب الأيمن أو العكس.
  • عدم قدرة الطفل على الجلوس حتى بعد وصوله إلى الشهر السابع.
  • عند سقوطه بشكل متكرر حتى مع مساعدة أبويه له.
  • عند تيبس جسم الطفل وظهوره بشكل غير متناسق.

شاهد أيضًا: اسماء اعشاب لعلاج الاسهال عند الرضع

الجلوس وسلامة الطفل

هنالك مجموعة من الأمور أو الخطوات البسيطة التي لابد من مراعاتها عند تدريب الطفل على الجلوس وذلك للحفاظ على سلامته، وتظهر هذه الخطوات جميعًا في الآتي:[2]

  • لابد من إغلاق جميع المخارج الموجودة في الغرفة التي يتواجد بها الطفل.
  • لابد من تأمين المنطقة أو الغرفة التي يتواجد بها الطفل بشكل جيد، فيمكن استخدام أقفال الخزائن، مثبتات الأثاث لحمايته والحفاظ عليه.
  • لابد من إبعاد جميع المواد الخطرة عن الغرفة أو المكان الذي يجلس به الطفل، خاصة المواد الكيميائية التي تسبب التسمم أو الاختناق.
  • لابد من ربط أحزمة الأمان الموجودة في كراسي الأطفال خاصة المرتفعة منها مع أبعاد هذه الكراسي عن الماء.
  • ضبط ارتفاع الفراش الخاص بالطفل، خاصة وأن الطفل قد يزيد من قدراته ومن ثم يؤذي نفسه.

الجلوس وسلامة الطفل

شاهد أيضًا: طرق زيادة التركيز عند الاطفال

أضرار الجلوس المبكر للطفل

هنالك العديد من الأضرار أو المخاطر التي قد يتعرض لها الطفل خاصة عند جلوسه المبكر، وتظهر هذه الأضرار جميعًا في الآتي:

  • ضعف عضلات الطفل، خاصة وأن عضلات الطفل في هذه المرحلة من عمره تكون في مرحلة التكوين والنمو.
  • إصابة العمود الفقري بالعديد من الأمراض التي قد يصعب التغلب عليها فيما بعد.
  • شعور الطفل بألم شديد في ذراعيه، ساقيه، وظهره والعديد من أجزاء جسمه الأخرى.
  • يؤثر الجلوس المبكر للطفل على حركة الطفل وطريقة جلوسه فيما بعد.

شاهد أيضًا: اضرار الالعاب الالكترونية على الاطفال

مشاكل الجلوس عند الأطفال

هنالك مجموعة كبيرة من المشاكل والتي قد يتعرض لها الطفل بسبب جلوسه في وقت مبكر، ويعتبر الملل السريع وكذلك قلة التركيز من أولى المشكلات التي يمكن الشعور بها خاصة عند جلوس الطفل لفترة طويلة من الوقت، ولذلك تحتاج الأم إلى تحفيز الطفل للقيام بمجموعة من التمارين الرياضية إلى جانب الجلوس وذلك لمواجهة الملل الشديد والذي يشعر به هؤلاء الأطفال خاصة في هذا السن المبكر، وتجدر الإشارة إلى أن تأخر الطفل في الجلوس لا يعتبر من الأمور المقلقة على الإطلاق، خاصة وأنه قد يرجع إلى تأخر القدرات الحركية الخاصة به، وعلى الرغم من ذلك تحتاج الأم إلى استشارة الطبيب خاصة إذا استمر الطفل على وضعية التمدد لفترة طويلة من الوقت فقد يكون حالة من حالات الشلل الدماغي.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا الإجابة على سؤال متى يبدا الطفل بالجلوس، كما نكون قد تعرفنا على الطرق التي يمكن الالتزام بها لمساعدته على الجلوس بشكل صحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.