المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو الصحابي الذي جهز جيش العسرة وحفر بئر رومة

كتابة : تمام بتاريخ : 9 يونيو 2021 , 23:00 آخر تحديث : يونيو 2021 , 21:34

من هو الصحابي الذي جهز جيش العسرة وحفر بئر رومة عندما كان المسلمون يعانون من ضيق كبير بعد عودتهم من حصار الطائف، فقد اشتهر كثير من الصحابة بأعمال عظيمة، كالعبادات والصدقات والجهاد في سبيل الله وغيرها، وفي موقع المرجع سيتحدث هذا المقال عن الصحابي الجليل الذي اشتهر عنه أنه جهز جيش العسرة وحفر بئر رومية.

جيش العسرة

تعد غزوة تبوك آخر الغزوات التي خاضها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في السنة التاسعة للهجرة بعد ستة أشهر من حصار الطائف، فقد قرر الرومان القضاء على الدولة الإسلامية الوليدة التي أصبحت تهدد وجود الدولة الرومانية في بلاد الشام، فخرج جيش عظيم متوجهًا إلى شبه الجزيرة العربية يقدر بنحو أربعين ألف مقاتل، وخرج جيش من المسلمين لملاقاته يقدر بنحو ثلاثين ألف مسلم، انتهت المعركة دون أن يحدث قتال بين الطرفين لأنَّ جيش الروم تفرق في الأرض خوفًا من مواجهة المسلمين، وقد غيرت تلك الغزوة المنطقة والسيطرة العسكرية فيها.[1]

اقرأ أيضًا: من هو شهيد المحراب

من هو الصحابي الذي جهز جيش العسرة وحفر بئر رومة

إنّ الصحابي الذي جهز جيش العسرة وحفر بئر رومية هو عثمان بن عفان رضي الله عنه، خليفة المسلمين الثالث بعد أبي بكر الصديق وواحد من العشرة المبشرين بالجنة ومن السابقين إلى الإسلام وأحد كبار الصحابة وصهر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذ تزوج من بناته أم كلثوم ورقية فأطلق عليه لقب ذي النورين، هو أول من هاجر إلى الحبشة لحفظ الإسلام، بويعَ بالخلافة بعد مقتل الخليفة عمر بن الخطاب سنة 644م، حدثت في عهده فتنة أدت إلى مقتله عام 656م.[2]

قصة بئر رومة

وتسمى أيضًا بئر عثمان، وهي واحدة من الآبار في المدينة المنورة، سمِّيت ببئر رومة نسبة إلى رومة الغفاري الكناني من بني غفار، تقع في منطقة الزراعة، وقد ورد في صحيح البخاري أنَّه لما هاجر المسلمون إلى المدينة المنورة كانت هناك عين ماء لرجل من بني غفار، وكان يبيع الماء للمسلمين كل قربة بمد، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تبيعها بعين في الجنة؟” فقال له: ليس عندي غيرها يا رسول الله ولا أستطيع ذلك، فلما بلغ الخبر عثمان بن عفان، اشتراها بنحو 35 ألف درهم وأتى رسول الله وقال له: هل تجعل لي مثل الذي جعلت له عينًا في الجنة إن اشتريتها؟، قال: نعم، فقال: اشتريتها وجعلتها للمسلمين، وصار يطلق عليها اسم بئر عثمان.[3]

لماذا سمي جيش العسرة بهذا الاسم

أطلق على غزوة تبوك اسم غزوة العسرة بسبب الضيق الشديد الذي كان يعاني منه المسلمون في تلك الفترة، فقد كانت المسافة التي سوف يقطعونها طويلة جدًّا، وفي ذلك السفر مشقة كبيرة عليهم بسبب قلة المؤونة والدواب والماء والمال، بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة في الصحراء التي سيقطعونها، وقد أطلق الله تعالى على ذلك الموقف الذي خرج فيه الجيش لمواجهة الروم بساعة العسرة، حيث قال تعالى: “لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ”.[4]

شاهد أيضًا: من هي أم المؤمنين التي حفظ عندها القرآن

بكم جهز عثمان جيش العسرة

لقد حثَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الصحابة على الإنفاق على جيش العسرة، فكان أبو بكر أول المنفقين إذ جاء بكل ماله وتبرع به في سبيل الله تعالى، ثمَّ جاء عمر بن الخطاب وتبرع بنصف ماله وتبرع غيرهم كثير من الصحابة، ولكنَّ عثمان بن عفان -رضي الله عنه- كان قد جهز ثلث الجيش وحده، فقد جهز 950 بعيرًا و50 فرسًا، وروى ابن إسحاق أن عثمان أنفق يومها نفقة لم ينفقها أحد، وجاء رسول الله وفي كمه ألف دينار لتجهيز الجيش، وعندما نثرها في حجر رسول الله قال له رسول الله: ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم.[5]

نتائج غزوة تبوك

لقد حثَّ الله تعالى المسلمين على الخروج في غزوة تبوك، وعاتب من تخلف عنها عتابًا قاسيًا إذ قال في محكم التنزيل: انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ”، ومن أهم نتائج غزوة تبوك:[1]

  • انهزام جيش الروم وفراره أمام قوة المسلمين.
  • انقلاب حلفاء الروم من العرب على الروم والتخلي عنهم والتحالف مع المسلمين.
  • تحول الدولة الإسلامية إلى أكبر قوة في المنطقة.
  • خضوع الدويلات النصرانية التي كانت تمنح الولاء للدولة البيزنطية كإمارة دومة الجندل وإيلة.
  • توقيع معاهدات مع الدويلات النصرانية كتب لهم فيها رسول الله ما لهم وما عليهم.

في نهاية مقال من هو الصحابي الذي جهز جيش العسرة وحفر بئر رومة تعرفنا على جيش العسرة في غزوة تبوك والذي سمي بذلك نظرًا للضيق الشديد الذي عانى منه المسلمون وقتها في قلة المؤونة والمال والماء ومشقة السفر، وتعرفنا على الصحابي الذي جهز الجيش عثمان بن عفان وقصة بئر رومة، وأخيرًا أهم النتائج التي حققتها غزوة تبوك.

المراجع

  1. wikiwand.com , غزوة تبوك , 09/06/2021
  2. wikiwand.com , عثمان بن عفان , 09/06/2021
  3. wikiwand.com , بئر رومة , 09/06/2021
  4. سورة التوبة , آية 117
  5. al-eman.com , عثمان بن عفان , 09/06/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *