المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو الصحابي الملقب بأسد الله

من هو الصحابي الملقب بأسد الله هو الموضوع الّذي سيتناوله هذا المقال، وقد أجمع العلماء المسلمون على أنّ الصّحابة الكرام هم كلّ المسلمين الّذين رأوا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وآمنوا بدعوته وصدّقوه، واتّبعوه سواءً كانوا رجالاً أو نساء، ولصحابة رسول الله أوصافٌ وألقابٌ وصفهم بها رسول الله. وتشير هذه الألقاب إلى صفاتٍ فريدةٍ وخاصّيّاتٍ مميّزةٍ يملكها الصّحابة. كما يساعدنا موقع المرجع على معرفة الصحابيّ الّذي لُقّب بأسد الله. و كذلك يهتمّ بالاطّلاع على سيرته العطرة، ومناقبه العظيمة.

من هو الصحابي الملقب بأسد الله

إنّ الصحابي الملقب بأسد الله هو الصّحابيّ الجليل حمزة بن عبد المطّلب رضي الله تعالى عنه وأرضاه. وهو عمّ رسول الله عليه أفضل الصّلاة والسّلام، وهو من خيرة الصّحابة الكرام رضوان الله عليهم. وقد لقّبه رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بأسد الله لكثرة شجاعته وإقدامه. ولأنّه كان يدافع بشدّةٍ عن رسول الله وعن الإسلام والمسلمين، وكان في الصّفوف الأولى للمجادين المسلمين في الغزوات والمعارك.

وقد صحّ في السّنّة النّبويّة المباركة بأنّ هذا اللّقب قد ناله حمزة بن عبد المطّلب رضي الله عنه. وذلك في حديثٍ  رواه عمير بن إسحاقٍ قال: “كان حمزةُ بنُ عبدِ المطَّلبِ يُقاتِلُ بين يدَي رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ويقولُ أنا أسَدُ اللهِ وأسَدُ رسولِه”.[1] وإنّ هذا اللّقب العظيم الّذي ناله، دليلٌ على قوّته وقوّة إيمانه ورباطة جأشه. كما أنّه يلخّص شجاعته ومواقفه العظيمة مع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ومع أصحابه رضوان الله عليهم أجمعين، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي لقب بأمين هذه الأمة

حمزة بن عبد المطلب

حمزة أسد الله رضي الله عنه، هو حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن بن قصيّ بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤيّ بن غالب بن فهر بن مالك بن النّضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان، وهم عمّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وأخوه في الرّضاعة، فقد أرضعتهما مولاة أبي لهب، واسمها ثويبة. حيث ولد حمزة بن عبد المطّلب في مكّة المكرّمة قبل عام الفيل بعامين فقط، أي أنّه أسنّ من رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بعامين اثنين. وكان حمزة رضي الله عنه، من أعزّ فتيان قريش وأبرزهم.

وقد تربّى مع رسول الله -صلّى عليه وسلّم- حيث كان من أقرب صحبه إليه، واشتهر حمزة رضي الله عنه بحبّه للصّيد، واعتاد أن يخرج له كلّ يوم. كما عُرف أسد الله رضي الله عن برجاحة عقله وشجاعته وجسارته. و كذلك سداد رأيه وحسن تفكيره، وقيل أنّه في الجاهليّة قد شارك في حرب الفجار الثّانية بين قريش وبين بني قيس وحلفائها. وقد كان ابن اثنين وعشرين عاماً فقط، حيث كان النّصر من نصيب قريش، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي المستجاب الدعاء

زوجات حمزة وذريته

كان لحمزة بن عبد المطّلب رضي الله عنه ثلاثة زوجاتٍ، والثّلاثة قد أنجبن له البنين والبنات. لكنّ بعضاً من بنيه مات صغيراً فلم يبق له إلّا واحداً منهم فقط، وقد جاء في الاستيعاب، من قول أبو عمر بن عبد البرّ أنّه لم يبقَ من بني حمزة إلا ابنٌ واحدٌ، وفيما يأتي ستذكر زوجات حمزة رضي الله عنه وأبناؤه:[4]

  • الزّوجة الأولى: هي بنت الملة بن مالك بن عبادة بن حجر بن عوف الأوسيّة الأنصاريّة. وقد أنجبت لأسد الله رضي الله عنه أبناؤه الثّلاثة. وهم يعلى بن حمزة، و كذلك عامر بن حمزة وبكر بن حمزة الّلذان ماتا صغيرين.
  • أمّا الزّوجة الثّانية: خولة بنت قيس بن قهد بن قيس بن ثعلبة بن غنم بن مالك النّجاريّة الخزرجيّة الأنصاريّة. كما قد أنجبت خولة لحمزة رضي الله عنه عمارة بن حمزة وهو ابنه الّذي كان يُكنّى به رضي الله عنه وأرضاه.
  • كذلك الزّوجة الثّالثة: سلمى بنت عميس الشّهرانيّة الخثعميّة، وهي أخت زوجة جعفر بن أبي طالبٍ رضي الله عنه أسماء بنت عميس. و كذلك أنجبت سلمى أمامة بنت حمزة رضي الله عنها، والّتي تزوذجها ربيب رسول الله سلمة بن أبي سلمة رضي الله عنه والله أعلم.

إسلام حمزة رضي الله عنه

كان إسلام حمزة بن عبد المطّلب رضي الله عنه، حدثاً عظيماً في مكّة المكرّمة، ونقطة تحوّلٍ في مسار الدّعوة الإسلاميّة. فقد أعزذ الله تعالى الإسلام والمسلمين بإسلام حمزة بن عبد المطلب. والّذي بإسلامه تشجّعت العديد من القبائل، ودخلوا الإسلام أفواجاً واعتنقوه. ونصروا رسول الله عليه الصّلاة والسّلام. وقد زلزل خبر إسلام حمزة بن عبد المطلب كيان قريش وزعمائها، فكيف لسيّدٍ  وفارسٍ من أعظم وأبرز فرسانها وأسيادها أن ينصر النّبيّ ودعوته. وقد أعلن إسلامه بطريقةٍ مفاجئةٍ لجميع أهل مكّة وأسيادها. حيث كان عائداً حمزة بن عبد المطّلب من الصّيد والقنص كعادته، وقد اعتاد أن يطوف بالكعبة المشرّفة بعد عودته مباشرةً.

فصادفته جاريةٌ من مكّة فأخبرته بأنّ أبا جهلٍ عمّ رسول الله وعدوّه الأوّل، قد سبّ ابن أخيه محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم- وشتمه مع أصحابه. وذلك أثناء مروره بجانب بيت الله الحرام، وأنّ رسول الله لم ينطق بكلمة  ولم يردّ عليه، فذهب غاضباً باتّجاه مكان جلوس أخيه أبا جهل، ثمّ عمد إلى قوسه الّذي يحمله فضربة على رأسه حتّى سال دمه، فقال له أتسبّه وأنا على دينه، فبهت الجميع وزاد قلقهم بإسلامه واتّباع الدّين الجديد، فبدأ المشركون بحساب ألف حسابٍ لأيّ فعل يقدمون عليه. حيث كانوا يخشون حمزة ويخشون غضبه والله أعلم.[5]

جهاد حمزة بن عبد المطلب

كان حمزة رضي الله عنه، من أبرز المجاهدين في الإسلام، وقيل عن أهل العلم أنّ أوّل لواء ٍفي الإسلام قد عقده رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لحمزة رضي الله عنه. كما شهد حمزة أسد الله رضي الله عنه، غزوتي بدر وأحد اللّتان وقعتا بعد الهجرة النّبويّة المباركة. وكان هو أوّل من بدأ القتال من بين المسلمين. فكان يوقع بالمشركين وكأن الموت طوع أمره، يأخذ أرواح المشركين بسيفه بإذن الله تعالى. و كذلك قد قتل نفراً كثيراً من المشركين. وأبلى بلاءً حسناً وعظيماً في  الغزويتن. حتّى استشهد في غزوة أحد رضي الله عنه وأرضاه.[6]

مناقب حمزة رضي الله عنه

للصّحابيّ الجليل أسد الله حمزة رضي الله عنه العديد من المناقب والفضائل. أهمّها أنّه أسد الله ولقّبه بذلك رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. كما أخبر أصحابه بأنّ حمزة هو سيّد الشّهداء يوم القيامة. و كذلك من مناقبه أنّه أخ النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من الرّضاعة والله أعلم.[7]

استشهاد حمزة

بينما حمزة يقاتل في غزوة أحد كالأسد، تربّصه العبد الحبشيّ وحشيّ، الّذي  وكّله زعماء قريش المشركين بقتل حمزة بن عبد المطّلب، برمية رمحه، فقتله كما وصّاه أسياده المشركون بضربة رمحه الّذي دخل أسفل بطنه، وتوفّي حمزة إثر هذه الضّربة القتلة، ونال العبد الحبشيّ حرّيّته بذلك، ومثّل مشركو قريش بجثّة حمزة رضي الله عنه، فحزن الرّسول عندما رآه حزناً شديداً، فصلّى عليه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- سبعين صلاةً ثم دفنه، رضي الله عنه وأرضاه.[7]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي يدخل الجنة بغير حساب

من هو الصحابي الملقب بأسد الله هو حمزة بن عبد المطّلب سيّد الشّهداء رضي الله عنه وأرضاه. وصاحب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- و كذلك أخيه وعمّه. والمدافع الأوّل عن دين الإسلام وحامل أوّل رايةٍ للإسلام. كما قد ذكر المقال سيرته ومناقبه وصفاته العظيمة. و كذلك مكانته عند رسول الله، رضي الله عنه وأرضاه.

المراجع

  1. مجمع الزوائد , الهيثمي/عمير بن إسحاق/271/9/رجاله إلى قائله رجال الصحيح
  2. alukah.net , أسدُ الله وسيِّد الشُّهداء حمزة بن عبدالمطلب رضيَ الله عنه , 24/04/2021
  3. islamstory.com , حمزة بن عبد المطلب , 24/04/2021
  4. marefa.org , الحمزة بن عبد المطلب , 24/04/2021
  5. islamstory.com , قصة إسلام أسد الله حمزة بن عبد المطلب , 24/04/2021
  6. marefa.org , الحمزة بن عبد المطلب , 24/04/2021
  7. alukah.net , حمزة بن عبدالمطلب , 24/04/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *