المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الطماطم من الفواكه

كتابة : وسام محمد

هل الطماطم من الفواكه، هذا السؤال الذي لا تتطرق له عقول الكثيرين، فالكثير نشأ على وجودها ضمن قائمة الخضروات، ولا يضع احتمال لكونها قد تكون ضمن تصنيفات أخرى، فهل حقا هي خضروات أم أنها ضمن الفواكه، هذا ما سنناقشه اليوم في مقالنا الذي يدور حول الطماطم فاكهة أم خضار من خلال موقع المرجع، بالإضافة إلى بعض المعلومات التي سنوضحها بخصوص ثمرة الطماطم بشكل خاص، ومحصول الطماطم بشكل عام، ولن ننسى أيضا توضيح الفرق الفواكه والخضروات.

الفرق بين الفواكه والخضروات

بالرغم من تشابه الفواكه والخضروات في القيمة الغذائية التي يأخذها الجسم من كلاهما، بالإضافة إلى أن جميع أخصائيين التغذية يوصون بالإكثار من تناول ثمارهم إلا أن هناك بعض الفروق بين كلا النوعين وتتمثل تلك الفروق في التالي:[1]

من ناحية خبراء النبات

  • يتم التفريق بين كل من الفاكهة والخضروات على أساس الجزء الذي جاءت منه، حيث يتم الحصول على الفاكهة من زهرة النبات حيث تنتج عن طريق مبيض مخصب، بينما يتم الحصول على الخضروات من باقي أجزاء النبات.
  • تحتوي الفواكه على بذور بينما الخضروات تاني من الجذور أو الساق أو الأوراق فلا تحتوي على بذور غالبا.

من ناحية الطهاة

يعتمد التفريق بين الفواكه والخضروات في نظر الطهاة على أساس التذوق، حيث:

  • يكون للفواكه طعم لاذع أو حلو، وتستخدم في صناعة الحلويات والعصائر، بينما الخضروات يكون لها مذاق معتدل أو مالح، ويتم استخدامها كطبق جانبي بجانب الطبق الرئيسي.

شاهد أيضًا: تجربتي مع قشر الرمان للمعده

هل الطماطم من الفواكه

إذا سألنا أي شخص عن ما إذا كانت الطماطم فاكهة أم خضار فستكون إجابته أنها بالطبع من الخضروات، ولكن الأمر سوف يختلف تمامًا إذا كان السؤال موجه لعلماء النبات، فأجابتهم سوف تكون أن الطماطم فاكهة، ومن وجهة نظرهم أن الفواكه هي التي تنتج ثمارها عن مبيض مخصب وهذا ما يحدث في الطماطم بالفعل، شأنها شأن الكثير من الثمار كالخوخ والبطيخ وغيرهم من الثمار الصالحة للأكل، أما في نظراء خبراء التغذية يطلق اسم فاكهة على الثمار اللحمية ذات المذاق السكري التي يدخل الفركتوز في تكوينها بنسبة كبيرة، ويطلق لفظ الخضار على بعض الأجزاء من النبات التي لا تحتوي على الفركتوز بنسب ملحوظة، وتستخدم الخضروات في تقديمها بجانب الطبق الرئيسي ضمن الوجبة بينما الفواكه يتم تناولها منفردة كوجبة خفيفة، لذلك يصبح كل من الدرنات والجذور والسيقان والبراعم، وبعض أنواع الفواكه مثل القرع والفاصوليا والطماطم يراها خبراء التغذية على أنها خضروات.[2]

بندورة

قضية تصنيف الطماطم

تعود قضية تصنيف الطماطم إلى القرن التاسع عشر الميلادي، كانت القضية بين شخصين أحدهما يدعى نيكس والآخر هيدين، ونشأت القضية بسبب اختلاف التعريفة الجمركية التي تفرض على كل من الفواكه والخضروات بفارق عشرة بالمائة عند استيراد المحاصيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فتم فرض الجمارك على شحنة الطماطم القادمة على أنها فواكه فكانت الجمارك أعلى مما ينتظره جون نيكس صاحب شركة الاستيراد، وحينها رفع نيكس قضية في عام 1887 يدعي فيها أن الطماطم خضار فلما هذه الضريبة المرتفعة، ولكن تم رفض دعواه من قبل المحكمة في عام 1893 وقال القاضي نصًا عن سبب رفضه للقضية «من ناحية علم النبات تُعتبر الطماطم من الفواكه، مثلها مثل الخيار والكوسة والفاصوليا والبازلاء، لكن حسب لغة الناس العاديين سواء كانوا باعة أو مستهلكين، تعد كل تلك النباتات من الخضراوات».[3]

شاهد أيضًا: فوائد الموز على الريق

فوائد الطماطم

سواء كانت الطماطم تصنف على أنها فاكهة أو خضار ففي كلا الحالتين الطماطم تتمتع بفوائد عديدة مثل:

  • تحمي ثمار الطماطم الجسم من الخلايا السرطانية، وذلك بسبب احتوائها على مادة الليكوبين التي تعد ضمن مضادات الأكسدة، فتحمي الإنسان من الإصابة بأنواع السرطانات المتعددة كسرطان الثدي وسرطان المستقيم، وسرطان اليوَروستاتا، وسرطان العظام، وسرطان الرحم، وسرطان البنكرياس، وسرطان القولون، وسرطان الرحم.
  • تعمل كمطهر للإنسان من أنواع السموم المختلفة.
  • نظرًا لغناها بفيتامين د، فهي تحمي العظام من الهشاشة.
  • تعالج حموضة الجسم وتقلل حدتها.
  • تمد الجسم بعنصر الحديد اللازم لصحة الجسم بشكل عام والعضلات بشكل خاص.

شاهد أيضًا: ما هي فوائد الفلفل الأخضر الحار وما قيمته الغذائية وأضرار تناوله

زراعة محصول الطماطم

يعتبر محصول الطماطم من المحاصيل المربحة في زراعتها لكثرة استخدامها وإقبال الناس على شرائها حيث تعد من أساسيات المطبخ، ويبلغ إنتاج الفدان الواحد من الطماطم ما يقرب من ٤٠ طناً، ولا تقتصر زراعة الطماطم على نوع واحد من الأراضي بل يمكن زراعتها في أنواع متعددة فيمكن زراعتها في الأراضي الرملية والطينية والثقيلة، وازرع الطماطم في العام الواحد في حوالي ٤ عروات كالآتي:

  • العروة الصيفية المبكرة: وهذه العروة تبدأ مع بداية السنة ويزرع فيها الشتل ما يقرب من ٣٠ يومًا في المشتل ثم تنقل إلى الأراضي.
  • العروة الصيفية: وتزرع في شهر فبراير وتظل بعض الوقت حتى تنقل للأراضي المستدامة أيضًا.
  • العروة النيلية: وتبدأ زراعتها في شهر يونيو في الأراضي المستدامة مباشرة.
  • العروة الشتوية: وتبدأ زراعتها في شهر سبتمبر في الأراضي المستدامة أيضًا.

وفي ختام مقال هل الطماطم من الفواكه، نكون أجبنا على هذا السؤال الذي حير كثير من الأشخاص، كما وضحنا بعض المعلومات الهامة عن الطماطم مثل فوائدها وكيفية زراعتها.

المراجع

  1. eufic.org/en , Is a Tomato a Fruit or a Vegetable and Why? , 14/11/2021
  2. britannica.com , Is a Tomato a Fruit or a Vegetable? , 14/11/2021
  3. nationalgeographic.com , Is a Tomato a Fruit? It Depends on How You Slice It , 14/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *