المرجع الموثوق للقارئ العربي

اختاري القيمة الغذائية للحليب

كتابة : روان صلاح

اختاري القيمة الغذائية للحليب حيث إنً الحليب هو عبارة عن سائل يمتلك قيمة غذائية عالية جدًا، كما يتم تصنيع أنواع مختلفة من المنتجات الغذائية من خلال الحليب، مثل الجبن، القشدة، الزبدة والزبادي، والتي تُعرف باسم مشتقات الألبان، وهي تعتبر هامة كثيرًا في النظام الغذائي للإنسان، وعبر موقع المرجع سنوضح اختاري القيمة الغذائية للحليب.

اختاري القيمة الغذائية للحليب

إن التركيب الغذائي للحليب مُعقد بشكل كبير، إذ أنه يتضمن تقريبًا على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم،وبهذا تكون الإجابة، كالآتي:

  • بروتين حيواني كامل.

فإن الكوب الذي يحتوي على (240 مل) من حليب البقر كامل الدسم، يشتمل على القيمة الغذائية الآتية:[1]

البروتينات

يعد الحليب من المصادر الغنية بالبروتين، كما قد يتم تقسيم البروتينات المتواجدة في الحليب إلى مجموعتين طبقًا لقابليتها للذوبان في الماء، فإن بروتينات الحليب الغير قابلة للذوبان تُعرف باسم (الكازين)، في حين أن البروتينات القابلة للذوبان تُسمى (بروتينات مصل اللبن).

الدهون

حيث إن الحليب كامل الدسم المأخوذ من البقرة بشكل مباشر يتضمن على ما يقرب من 4% دهون، إذ أنه في الكثير من البلاد، يعتمد تسويق الحليب بطريقة رئيسية على كمية الدهون، حيث إن الحليب كامل الدسم يشتمل على 3.25% دسم، بينما قليل الدسم يحتوي على 2%، وهناك نوع قليل الدسم يتضمن على 1%.

الكربوهيدرات

تتشكل الكربوهيدرات في الحليب بطريقة رئيسية من سكر اللاكتوز البسيط، والذي يُكون قرابة 5% من الحليب، حيث إنه في الجهاز الهضمي، يعمل اللاكتوز على التحلل إلى جلوكوز وجلاكتوز، وبالتالي يتم امتصاصها في مجرى الدم، وحينها يقوم الكبد بتحويل الجالاكتوز إلى جلوكوز.

الفيتامينات و المعادن

يحتوي الحليب على كافة الفيتامينات والمعادن الهامة من أجل الحفاظ على النمو الصحي للصغار أثناء الشهور الأولى بعد الولادة، وفيما يلي الفيتامينات والمعادن المتواجدة بشكل كبير في الحليب:

  • فيتامين ب 12: إن الأطعمة من الأصل الحيواني هي المصادر الوحيدة المحتوية على ذلك النوع من الفيتامين الأساسي، بينما الحليب يتضمن على نسبة عالية جدًا من فيتامين ب 12.
  • الكالسيوم: لا يعتبر الحليب من أكثر المصادر الغذائية للكالسيوم، كما أنه من السهل كثيرًا امتصاص الكالسيوم المتوفر في الحليب.
  • الريبوفلافين: تعد منتجات الألبان من أكبر المصادر المحتوية على الريبوفلافين، وهو ما يُعرف كذلك باسم فيتامين (B2)، وذلك ضمن النظام الغذائي الغربي.
  • الفوسفور: إن منتجات الألبان من المصادر الغنية بالفوسفور، كما أنه من المعادن التي تلعب دورًا رئيسيًا في الكثير من العمليات البيولوجية.

شاهد أيضًا: افضل حليب للرضع ينصح به الاطباء ونصائح لإختيار الحليب المناسب

السعرات الحرارية للحليب

تختلف السعرات الحرارية في الحليب على أساس كونه كامل الدسم، شبه منزوع الدسم، أو خالي الدسم، وفي التالي توضيح السعرات الحرارية للحليب:[2]

  • كامل الدسم: يحتوي الكوب بمقدار 100مل من الحليب على (68 سعرة حرارية)، بينما الكوب 200مل يحتوي على (136 سعرة حرارية).
  • شبه منزوع الدسم: يتضمن الكوب حوالي 100مل من الحليب على (47 سعرة حرارية)، في حين أن الكوب 200مل يتضمن على (95 سعرة حرارية).
  • خالي الدسم: يشتمل الكوب بمقدار 100مل على (35 سعرة حرارية)، أما الكوب المحتوي على 200مل من الحليب، فيمتلك (70 سعرة حرارية).

مصادر الحليب

من الممكن الحصول على الحليب من مصادر متعددة، ومنهم: الماعز، الأغنام، الجاموس، والجمال، بينما الأكثر شعبية من بينهم هو حليب البقر، ويجدر ذكر أنه مهما اختلف مصدر الحليب، فإنه يكون متشابه بنسبة كبيرة من حيث المكونات، ولكن نسب العناصر الغذائية قد تختلف بكميات بسيطة من مصدر إلى آخر.[3]

أنواع الحليب

يوجد أنواع مختلفة من الحليب، والتي بعضها يمتلك شعبية كبيرة، في حين أن البعض الآخر منها غير معروف، ويمكن فيما يلي توضيح مجموعة من الأنواع المختلفة للحليب:[4]

  • حليب صافي: والذي يسمى كذلك (الحليب العادي)، كما يتشكل من قرابة 3.5% من محتوى الدهون، والسبب الأساسي وراء تسميته (كامل الدسم)، هو كونه أنقى بطريقة نسبية من غالبية أنواع الحليب الأخرى، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى الدهون فيه.
  • حليب قليل الدسم: في الغالب يتشكل الحليب قليل الدسم من نسبة الدهون 2%، بينما يوجد نوع منه يتضمن فقط على 1% من محتوى الدهون.
  • حليب عضوي: يتم الحصول على الحليب العضوي من الأبقار التي لا تأخذ هرمونات تكميلية، كما يُنتج بواسطة مُزارعي الألبان الذين يستعملون المبيدات الحشرية والأسمدة العضوية فقط.
  • حليب خالي الدسم: وهو من أفضل الأنواع بالنسبة لمن لا يرغبون في زيادة وزنهم، أو الأفراد المهتمين بالحصول على صحة جيدة، حيث إنه يكون منزوع الدسم بشكل كامل، أي يتضمن على نسبة صفر من محتوى الدهون.
  • الحليب الخام: يتم التعرف عليه على أنه (غير مبستر) أو الحليب غير المتجانس، وذلك يشير إلى أن الحليب الخام، لا يقوم مزارعي الألبان من قبل بتسخينه بهدف تطهيره، حتى يكون صالح للشرب الآمن.

شاهد أيضًا: ما هي فوائد الفلفل الأخضر الحار وما قيمته الغذائية وأضرار تناوله

فوائد الحليب

يتضمن الحليب على مجموعة من العناصر الغذائية الهامة، والتي تساهم في دعم النمو الصحي لجسم الإنسان، بما يشتمل في ذلك على الكالسيوم والبروتين، وفي الآتي فوائد الحليب:[5]

  • الكالسيوم هو العنصر الغذائي الرئيسي من أجل تقوية العظام والأسنان، ولذلك تنصح السلطات الصحية بتناول كمية كافية من الكالسيوم، حتى يساهم في منع كسور العظام والهشاشة.
  • يعد الحليب من المصادر الغنية بالبوتاسيوم، والذي قد يساعد الأوعية الدموية، حتى تتمدد، مما يجعل ضغط الدم ينخفض، وبالتالي يمنع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • يتضمن الحليب على الكالسيوم وفيتامين (د)، وهما من العناصر المغذية، التي قد تساهم في الحد من الإصابة بالسرطان، حيث يمكن أن يعمل الكالسيوم على حماية بطانة القناة الهضمية، فتقل خطورة الإصابة بسرطان القولون أو المستقيم.
  • يساهم حليب الأبقار في النمو السريع، لذلك فإنه جيد عند الرغبة في نمو العضلات، إذ أن حليب البقر يعتبر من المصادر الغنية بالبروتين عالي الجودة، بالإضافة إلى احتوائه على كافة الأحماض الأمينية الأساسية.

الفئات التي تحتاج إلى شرب الحليب بكثرة

من المعروف أن شرب الحليب جيد لكل الأشخاص، وفي كل الأعمار، ولكن يوجد أيضًا بعض الفئات التي تحتاج إلى تناول الكثير منه بشكل خصوصي، وهي كما في التالي:[3]

  • الأطفال حديثي الولادة، كما أنه من أفضل الطرق الاعتماد على حليب الأم، بينما يمكن كذلك اللجوء إلى الحليب الصناعي الخاص بهذا العمر.
  • كبار السن، إذ أن الحالة الصحية للجلد تتغير، بالإضافة إلى أن الكلى تبدأ في الضعف، مما يقلل من جهدها في إنتاج فيتامين (د)، وبالتالي تحويله إلى الصيغة النشطة أو الفعالة.
  • المرأة الحامل أو المرضع تكون بحاجة للكثير من الفيتامينات، وبالأخص فيتامين (د)، إذ أن الطفل يصبح بحاجة إليه من أجل امتصاص الكالسيوم وتشكيل العظام.
  • يعتبر الحليب ضروري في حالة الإصابة بكسور، أو بعد الخضوع للعمليات الجراحية.

حساسية بروتين الحليب

حساسية البروتين تنتج عن تناول حليب البقر أو أي مشتقات له، وهي تظهر من خلال بعض الأعراض مثل:[6]

  • أعراض الجلد، مثل الطفح الجلدي والأكزيما.
  • أعراض الجهاز الهضمي، فعلى سبيل المثال سوف يشعر الشخص بالغثيان، القيء، وآلام في البطن.
  • أعراض الجهاز التنفسي، والتي تتمثل في سيلان الأنف والصفير.

وفي الغالب ما نجد الأعراض غامضة، كما أنه في بعض الأحيان، يصبح تشخيصها من الأمور الصعبة كثيرًا، ويجدر ذكر أن حساسية بروتين حليب البقر تحدث لنحو 7% من الأطفال الذين يتناولون حليب صناعي، بينما حوالي نسبة 0.5% فقط ممن يعتمدون على الرضاعة الطبيعية، وكذلك تكون ردة فعلهم تجاه البروتين معتدلة، بالإضافة إلى أنه في بعض الأوقات تساعد الرضاعة الطبيعية المستمرة في حماية الأطفال من الإصابة بحساسية بروتين الحليب بعد إتمام الفطام.

وهنا نصل إلى ختام مقالنا بعدما أوضحنا فيه اختاري القيمة الغذائية للحليب، كما تحدثنا عن السعرات الحرارية للحليب ومصادره، إلى جانب أنواع الحليب وفوائده، كذلك الفئات التي تحتاج إلى شرب الحليب بكثرة، وأيضًا حساسية بروتين الحليب.

المراجع

  1. healthline.com , Milk 101: Nutrition Facts and Health Effects , 15/09/2021
  2. dairycouncil.co.uk , What is the calorie content of milk? , 15/09/2021
  3. moh.gov.sa , القيمة الغذائية للحليب , 15/09/2021
  4. homestratosphere.com , 22 Different Types of Milk (Animal & Plant-Based) , 15/09/2021
  5. medicalnewstoday.com , What to know about milk , 15/09/2021
  6. patient.info , Cow's Milk Protein Allergy , 15/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *