المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل صيام عاشوراء يوم او يومين

هل صيام عاشوراء يوم او يومين وهو من المواضيع الفقهية التي كثرت التساؤلات بشأنها قبل لحظات أو ساعات من بدء عاشوراء هذا اليوم الفضيل، الذي اختلفت معانيه في الإسلام، فما هو يوم عاشُوراء ولماذا سمي بهذا الاسم وهل صِيام عاشُوراء واجب ابن باز، هو ما سنعلمه في موقع المرجع، الذي سيقدم رأي الشرع وحكم صِيام يوم عاشُوراء منفردا، من خلال شرح ما هو يوم عاشُوراء وما فضله وحكم صِيامه.

سبب صيام يوم عاشوراء

يرجع صِيام عاشُوراء في الإسلام لاستحبابه من نبينا الكريم، بعدما شهد اليهود يصومون هذا اليوم، فقرر سن صِيامه لأنّ النبي وجد نفسه أحق من اليهود بموسى عليه السلام، قال ابن عباس رضي الله عنهما: {قَدِمَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ فرأَى اليهودَ يصومونَ يومَ عاشوراءَ فقال لهم : ما هذا اليومَ الذي تَصومونهُ قالوا : هذا يومٌ صالحٌ هذا يومٌ نَجَّى اللهُ فيه بَنِي إسرائيلَ من عدُوِّهم فصامهُ موسى عليهِ السلامُ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أنا أحقُّ بِموسَى منكم فصامهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وأَمَرَ بصومِه}[1].

شاهد أيضًا: سبب صيام عاشوراء عند السنة واليهود

فضل صيام عاشوراء

جعل الله تعالى يوم عاشوراء من الأيام الفضيلة في الأشهر الحرم، وأجر الطاعات خلالها مضاعف، وفضله يقاس بفضل يوم عرفة بمحو الذنوب، فكان النبي الكريم يقدم على الطاعات التي من شأنها الغفران عن الذنوب الكبيرة، فيحثنا على أدائها كدلائل على عظمة تلك الأيام التي تؤدى بها وعلى عظمة الخالق في محو ذنوب المسلمين ولو كانت بحجم الجبال، فحدثنا أبو قتادة الحارث بن ربعي عما سمعه من أبو هريرة قائلاً: {صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ}.[2]

شاهد أيضًا: هل اليهود يصومون عاشوراء

هل صيام عاشوراء يوم او يومين

يفتي علماء المسلمين بأنه لا حرج على من يصوم عاشوراء منفرداً، والأساس في سن صِيام عاشُوراء لعظمة شأن الطاعات والعبادات فيه، لكن علماء استحبوا صيام يومين للاختلاف عن اليهود من جهة ولوصل عاشوراء من جهة أخرى، فضلاً عن صيامه احتياطاً بصِيام عاشُوراء، للتخوف من مشكلة الوقوع بالخطأ بسبب نقص الهلال، وهو ما أجمع عليه غالبية علماء المسلمين ومنهم الإمام ابن باز رحمه الله، الذي قال: نعم يجزء؛ لكن يستحسن صوم يومين، أو ثلاثاً سواءً عاشُوراء وما قبلها أو عاشوراء وما بعدها.[3]

شاهد أيضًا: يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر

ما هو يوم عاشوراء

إنّ عاشُوراء هو اليوم الـ 10 من شهر محرم، الشهر الهجري الأول في التقويم الإسلامي، وتختلف مقاصده بين طوائف الإسلام، وهي كما يلي:

شاهد أيضًا: لماذا يصوم اليهود يوم عاشوراء

قصة يوم عاشوراء

يختلف يوم عاشوراء بين أهل السنة والشيعة، كما فيه أقاويل لم يعترف بها الإسلام، أهل السنةّ عاشوراء بالنسبة لهم هو اليوم الذي نجّى به رب العالمين رسوله على اليهود موسى عليه السلام، وهو يومٌ محمود لديهم ولدى أهل الكتاب من اليهود، أما لدى الشيعة فيعتبر يوم عاشوراء يوماً للعزاء بمصاب آل بيت النبي، ففيه استشهد الحسين ابن علي خلال واقعة عاشُوراء بأرض كربلاء، وتقام مجالس العزاء من أول نحرم حتى العاشر منه.

إلى هنا، ومع اطلاعنا على اختلاف مقاصد عاشوراء نختتم مقالنا بين الطوائف وبين الإسلام وأهل الكتاب، نختتم مقالنا وهو بعنوان هل صيام عاشوراء يوم او يومين، الذي تحدثنا عبر فقراته على سبب سن صيام عاشوراء وسبب صيامه يومين وأكثر.

المراجع

  1. تخريج المسند لشاكر , البخاري ، أحمد شاكر ، عبدالله بن عباس ، 4/299 ، صحيح
  2. صحيح مسلم , مسلم ، أبو قتادة الحارث بن ربعي ، 1162 ، صحيح
  3. binbaz.org.sa , هل يجزئ صيام يوم عاشوراء مفردًا؟ , 06/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.