المرجع الموثوق للقارئ العربي

فيتامين د الطبيعي كم وما مصادره وأضرار نقصه وزيادته في الدم

فيتامين د الطبيعي كم ؟، حيث يعتبر فيتامين د من العناصر الغذائية المفيدة التي تغذي العظام بشكل خاص وجميع أعضاء الجسم بشكل عام مثل الفيتامينات الأخرى، ويمكن الحصول عليها بعدة طرق كالتعرض المعتدل لأشعة الشمس أو من خلال مصادر غنية بها مثل: السلمون، التونة المعلبة، والحليب ومشتقاته سواءً للأغراض الطبية كمكملات غذائية أو كجرعات في الوريد، وفي هذا المقال على موقع المرجع ستتم الإجابة حول السؤال المطروح، والتطرق كذلك إلى الحديث حول أعراض وأسباب وطرق علاج زيادة ونقص مستوى فيتامين د في الدم.

فيتامين د

يعرف فيتامين (د) بأنه نوع من الفيتامينات التي تذوب في الدهون ويمكن تخزينها في الجسم لفترة طويلة ويحتوي الغذاء على نوعين رئيسيين من فيتامين (د) وهو فيتامين (د 3) الموجود في المصادر الحيوانية، وعلى سبيل المثال، الأسماك الزيتية وصفار البيض، بالإضافة إلى فيتامين د 2 الموجود في بعض أنواع الفطريات والخميرة، وتجدر الإشارة إلى أن فيتامين د 3 قادر على مضاعفة مستوى فيتامين د في الدم مقارنة بفيتامين د 2، وفيتامين د يعد أحد الهرمونات الرائدة؛ أي أنه ليس فيتامين، لأنّ الجسم عادة لا يستطيع إنتاج الفيتامينات، ويحتاج الإنسان إلى الحصول عليها من الطعام؛ على عكس الهرمونات التي يمكن أن ينتجها الجسم، حيث يمكن للجسم انتاج فيتامين د عند التعرض لأشعة الشمس، وفيتامين د يعد ضروريًا للحفاظ على صحة الأسنان والعظام، كما يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في الحد من مخاطر الإصابة ببعض الأمراض مثل؛ مرض السكر النوع 1.[1]

فيتامين د الطبيعي كم

إنّ النسبة المثالية لفيتامين د في الدم يجب أن تكون في حدود 20 إلى 50 نانوجرام لكل مليلتر، وذلك وفقًا لدراسة أجراها المعهد الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية، مما يعني أن الجسم يجب أن يتلقى 600 وحدة دولية من فيتامين د في اليوم للبالغين أقل من سبعين عامًا، وزيادتها إلى 800 وحدة دولية يوميًا بعد سبعين عامًا، ويوضح الجدول التالي النسب الطبيعية وغير الطبيعية لفيتامين د في الدم ودلالات هذه النسب:[2][3]

النسبة (النانوغرام/ مليلتر) الحالة
أقل من 10 النقص الحاد
19-10 النقص الخفيف إلى النقص المتوسط
50-20 النسبة الطبيعية
80-51 ارتفاع خطر التعرض لفرط كالسيوم البول
أكثر من 80 مرتفع جدًا مع  زيادة احتمال حدوث السُمّية

الكميات الموصى بها من فيتامين د

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، فيتامين د الطبيعي كم؛ لا بدّ من التطرق إلى الحديث حول الكميات الموصى بها من فيتامين د، ويبين الجدول الآتي مقدار الكمية الموصى بها من فيتامين د لجميع الفئات العمرية:[4]

العمر الكمية الموصى بها من فيتامين د 
سنّ الولادة حتى 12 شهرًا 400 وحدة دولية (10 ميكرو غرامات)
الأطفال بعمر 1-13 عامًا 600 وحدة دولية (15 ميكرو غرامًا)
الأشخاص بعمر 14-50 عامًا 600 وحدة دولية (15 ميكرو غراماً)
الأشخاص بعمر 51-70 عامًا 600 وحدة دولية (15 ميكرو غراماً)
الأشخاص أكبر من 70 عامًا 800 وحدة دولية (20 ميكرو غراماً)
الحامل والمرضع 600 وحدة دولية (15 ميكرو غراماً)

شاهد أيضًا: فوائد فيتامين سنتروم للنساء ودواعي استخدامه

مصادر فيتامين د

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، فيتامين د الطبيعي كم؛ لا بدّ من التطرق إلى الحديث حول مصادره، ومن أبرز وأهم مصادر فيتامين د ما يلي:[5][6]

التعرض لأشعة الشمس

تعتمد كمية فيتامين د التي ينتجها الجسم عند تعرضه لأشعة الشمس على عدة عوامل هؤلاء هم:

  • الموسم: يعتمد هذا العامل قليلاً على مكان الإقامة ، فهناك مناطق لا تصل إليها الأشعة فوق البنفسجية بسبب ارتفاع الشمس وطبقة الأوزون.
  • الوقت من اليوم: تكون أشعة الشمس أقوى من الساعة 10:00 حتي 15:00. المكان الذي تعيش فيه: المناطق القريبة من خط الاستواء مليئة بالأشعة فوق البنفسجية، وتجدر الإشارة إلى أن نوعًا معينًا من الأشعة فوق البنفسجية يسمى (UV-B) مسؤول عن تحفيز الجلد لإنتاج فيتامين د.
  • كمية صبغة الميلانين في الجلد: الميلانين هو الصبغة التي تعطي اللون الأسود أو البني للعينين والشعر والجلد وهي المسؤولة عن سواد الجلد.

المصادر الغذائية

فيما يلي بعض مصادر فيتامين د:[7]

  • الرنجة: يحتوي كل 100 جرام من الرنجة الأطلسية الطازجة على 1628 وحدة دولية من فيتامين د، وبالنسبة للنوع المالح يحتوي كل 100 جرام على 680 وحدة دولية.
  • السردين: يحتوي كل 100 جرام من السردين على 272 وحدة دولية من فيتامين د.زيت كبد سمك القد ملعقة صغيرة من زيت كبد سمك القد تحتوي على 450 وحدة دولية من فيتامين د.
  • التونة المعلبة: علبة 100 جرام من التونة الخالية من الدهون تحتوي على 236 وحدة دولية من فيتامين د.
  • السلمون: تعتمد كمية فيتامين د في السلمون على نوعه، وفقًا لدراسة أجريت عام 2007 ونشرت في مجلة الكيمياء الحيوية الستيرويدية والبيولوجيا الجزيئية، وجد أن 100 جرام من السلمون المستزرع تحتوي على 240 وحدة دولية من الفيتامين D بينما يحتوي على 240 وحدة دولية من فيتامين د. يحتوي السلمون البري على المزيد من هذا، حيث يحتوي 100 جرام على 988 وحدة دولية من هذا الفيتامين.
  • المحار: في حين أن كل 100 جرام من المحار تحتوي على 68 سعرة حرارية، فهي تحتوي على 320 وحدة دولية من فيتامين د، وهو ما يعادل أكثر من نصف القيمة اليومية الموصى بها.
  • الجمبري: الروبيان هو أقل أنواع المأكولات البحرية دهونًا، ويحتوي كل 100 جرام على 152 وحدة دولية من فيتامين د.
  • صفار البيض: يعتبر صفار البيض مصدرًا جيدًا لفيتامين د، حيث يحتوي صفار بيضة واحدة على 88 وحدة دولية تقريبًا من فيتامين د، والذي يغطي 15٪ من الكمية الموصى بها من فيتامين د.
  • الفطر: هناك أنواع معينة من الفطر التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين د، بما في ذلك فطر دجاج الغابة النيء، و 50 جرامًا منها تحتوي على 562 وحدة دولية من فيتامين د، و 50 جرامًا من فطر شيتاكي المجفف تحتوي على 77 وحدة دولية من فيتامين د تتعرض بعض أنواع الفطر للأشعة فوق البنفسجية، وتحتوي هذه الأنواع أيضًا على فيتامين د.
  • الأطعمة المدعمة بفيتامين د: بعض الأطعمة التجارية مدعمة بفيتامين د من الشركات المصنعة، وعادة ما تكون حليب البقر وحبوب الإفطار وعصير البرتقال
  • المكملات الغذائية: يتوفر فيتامين د في بعض أنواع الأغذية، لذلك قد يجد البعض صعوبة في الحصول على ما يكفي منه؛ خاصة إذا لم يتعرضوا للشمس لفترة كافية

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د

هناك أشخاص أكثر عرضة لنقص فيتامين د. نلاحظ ما يلي من بينها:[6][7]

  • للأطفال الذين يتغذون على حليب الأم؛ هذا بسبب نقص فيتامين د، لذلك يوصى بإعطاء الرضع 400 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا. كبار السن تقل قدرة الجلد على إنتاج فيتامين (د) مع تقدم العمر عند التعرض لأشعة الشمس، كما تقل فعالية الكلى في تحويل فيتامين (د) إلى شكله النشط.
  • ذوي البشرة الداكنة، حيث ينتجون فيتامين د بكميات أقل عند تعرضهم للشمس في حال كانوا يعيشون بالجزء الشمالي من الكرة الأرضية.
  • الأشخاص المصابون بمرض كرون أو حساسية القمح ؛ وذلك لأن أجسامهم لا تستطيع استقلاب الدهون بشكل طبيعي، وفيتامين د ضروري لامتصاص الجسم للدهون.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • الأشخاص الذين خضعوا لجراحة المجازة المعدية.
  • الأشخاص المصابون بهشاشة العظام.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى والكبد المزمنة.
  • الأشخاص المصابون بفرط نشاط جارات الدرق
  • الأشخاص المصابون بالساركويد أو السل أو داء النوسجات أو مرض الورم الحبيبي.
  • الأشخاص المصابون بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تتداخل مع التمثيل الغذائي لفيتامين د؛ وتشمل الكوليسترامين والكورتيكوستيرويدات ومضادات الاختلاج والأدوية المضادة للفطريات، كذلك أدوية فيروس نقص المناعة البشرية.

شاهد أيضًا: ما هي نسبة الهيموجلوبين الطبيعية في الدم

فوائد فيتامين د

بعد الإجابة حول السؤال المطروح، فيتامين د الطبيعي كم؛ لا بدّ من التطرق إلى الحديث حول فوائده، حيث يحتوي فتامين د عدد من الفوائد التي يوفرها للجسم، ونقصه أو زيادته يمكن أن يسبب العديد من المشاكل، بما في ذلك الفوائد التالية:[8]

صحة العظام

يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في تنظيم مستويات الكالسيوم والحفاظ على مستويات الفوسفور في الدم، وهي مهمة جدًا للحفاظ على صحة العظام، ويمكن أن يسبب نقص فيتامين (د) لدى الأطفال أيضًا الكساح، وهي حالة تتميز بظهور الساقين الملتوية بسبب تليين العظام. هشاشة العظام هي اضطراب شائع في العظام بين النساء بعد سن اليأس وكبار السن من الرجال.

انخفاض خطر الإصابة بالإنفلونزا

الأطفال الذين تلقوا 1200 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا لمدة 4 أشهر في الشتاء كان لديهم خطر أقل بنسبة 40٪ للإصابة بالأنفلونزا.

الحد من مخاطر الإصابة بمرض السكري

أظهرت مجموعة من الدراسات القائمة على الملاحظة وجود علاقة عكسية بين تركيز فيتامين د في الدم وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وقد تؤثر مستويات فيتامين (د) على خطر الإصابة في إحدى الدراسات كان الأطفال الذين تم إعطاؤهم 2000 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا أقل عرضة بنسبة 88٪ للإصابة بداء السكري من النوع الأول بحلول سن 22 عامًا.

صحة الرضيع

أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من ضغط دم طبيعي والذين تلقوا 2000 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا كانوا أقل عرضة بشكل ملحوظ للإصابة بتصلب الشرايين في الأسبوع 16 مقارنة بالأطفال الذين تلقوا 400 وحدة دولية فقط في اليوم. يزيد فيتامين د أيضًا من خطر الإصابة بأمراض الحساسية وشدتها، بما في ذلك الربو والتهاب الجلد التأتبي، وقد يعزز فيتامين د التأثيرات المضادة للالتهابات للجلوكوكورتيكويد، مما يجعله مفيدًا كعلاج وقائي للأشخاص الذين يعانون من الربو المقاوم للستيرويد.

الحمل الصحي

النساء الحوامل المصابات بنقص فيتامين (د) أكثر عرضة للإصابة بمقدمات الارتعاج ويزداد خطر الخضوع لعملية قيصرية، كما أن انخفاض مستويات فيتامين (د) يرتبط بخطر الإصابة بسكري الحمل والتهاب المهبل الجرثومي أثناء الحمل. من المهم أيضًا ملاحظة أن المستويات المرتفعة من فيتامين (د) أثناء الحمل قد تترافق مع زيادة خطر إصابة الطفل بالحساسية الغذائية خلال العامين الأولين من العمر.

الوقاية من السرطان

فيتامين د مهم جدا لتنظيم نمو الخلايا والتفاعلات بين الخلايا، حيث أظهرت بعض الدراسات أن الكالسيتريول، الشكل النشط لفيتامين د، يمكن أن يقلل من تطور السرطان عن طريق تثبيط نمو الأوعية الدموية الجديدة في الأنسجة السرطانية، وزيادة موتهم والحد من انتشارهم وانتشارهم

أعراض زيادة فيتامين د في الدم

التسمم المفرط بفيتامين د أمر نادر الحدوث، ولكن تسمم فيتامين د يسبب زيادة في مستويات الكالسيوم في الدم أو ما يسمى بفرط كالسيوم الدم، مما يساهم في العديد من المشاكل الصحية، مثل: الفشل الكلوي، وعدم انتظام دقات القلب ، وغيرها من المشاكل التي سنذكرها لاحقًا بالفيتامين يمكن أن تحدث سمية D غالبًا بسبب زيادة تناول المكملات الغذائية بدلاً من الطعام أو التعرض لأشعة الشمس، فضلاً عن الآثار الجانبية أو الأضرار المرتبطة بالاستخدام المفرط للمكملات الغذائية التعرض لفيتامين د:[8][10]

  • فرط كالسيوم الدم: عندما يرتفع مستوى فيتامين د في الدم، مما يؤدي إلى زيادة مستوى الكالسيوم الذي تمتصه الأمعاء، كذلك إطلاقه من العظام إلى مجرى الدم وزيادة نسبته في الدم ، مما يساهم في ذلك لبعض الأعراض مثل:
  • الإمساك والإسهال.
  • زيادة التبول.
  • زيادة الشعور بالعطش.
  • فقدان الشهية.
  • ضعف العضلات
  • استفراغ و غثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التهيج والأرق.
  • شعور بطعم معدني في الفم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تلف الكلى: حيث يمكن أن تصل رواسب الكالسيوم الزائدة في الدم إلى الكلى وتسبب المرض، وعندما تتعثر رواسب الكالسيوم في أنسجة الكلى، يمكن أن يحدث ما يسمى بالتكلس الكلوي، ولكن إذا كانت الحالة شديدة، فقد يتسبب ذلك في تلف الكلى الدائم في النهاية هذا يمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي، وأعراض تكلس الكلى هي كما يلي:
  • ألم شديد في البطن أو جانبي الظهر أو الفخذ أو الخصيتين عند الرجال.
  • القيء والغثيان.
  • حمى وقشعريرة
  • تسارع القلب: وهو ارتفاع كبير في مستوى الكالسيوم في الدم إلى تغيير في قدرة خلايا القلب على العمل بشكل جيد، وتشمل مضاعفات القلب المرتبطة بتسمم فيتامين (د) ما يلي:
  • عدم انتظام ضربات القلب، بشكل مؤقت أو مستمر.
  • ألم صدر.
  • الدوار.
  • الشعور بالألم عند القيام بنشاط بدني.
  • آلام العظام وهشاشة العظام: كما ذكرنا فإن زيادة فيتامين د في الجسم تؤدي إلى زيادة الكالسيوم في الدم وبعض مشاكل العظام مثل:
  • آلام المفاصل والظهر الشديدة.
  • العظام عرضة للكسر.
  • نقص في طول أو طول الأطراف.
  • الجفاف: تشكل كمية الكالسيوم خطراً على الكلى من حيث التركيز في البول ، وقد يكون هذا نتيجة لانخفاض تأثير الكالسيوم للهرمونات المضادة لإدرار البول المسؤولة عن احتباس الماء في الكلى ، ومن أعراض الجفاف هي: على النحو التالي:
  • زيادة الشعور بالعطش.
  • أرق.
  • جفاف الفم واللسان
  • التهيج
  • انخفاض كمية البول.
  • العيون الغارقة.
  • يؤدي الجفاف الشديد أيضًا إلى مشاكل صحية تهدد الحياة، بما في ذلك: انخفاض ضغط الدم وانخفاضه، وضعف ضربات القلب، ونقص البول، وفقدان الوعي.
  • التهاب البنكرياس: وهو أحد مضاعفات زيادة فيتامين د في الجسم بسبب فرط كالسيوم الدم، وتشمل أعراضه:
  • الحرارة.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • فقدان الوزن.
  • استفراغ و غثيان.
  • تلف الرئة: لأن ترسبات الكالسيوم في الرئتين تساهم في إضعاف وظائف الرئة، وعلامات تلف الرئة هي كما يلي:
  • مشاكل في التنفس.
  • الإصابة بالسعال.
  • ألم في الصدر.

شاهد أيضًا: أفضل فيتامين للشعر والاظافر من الصيدلية

أسباب زيادة فيتامين د في الدم

في الجسم هناك العديد من الأسباب المحتملة لزيادة فيتامين د في الجسم، ومن أبرزها:[8]

  • استهلاك فيتامين د أكثر من الاحتياجات اليومية الموصى بها، خاصة عند تناول الفيتامينات المتعددة، والتي تحتوي بشكل طبيعي على نسبة معينة من فيتامين د، بالإضافة إلى تناول مكمل فيتامين د.
  • تناول الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، مثل:  أدوية القلب مثل الديجوكسين ومدرات البول الثيازيدية
  • تناول مضادات الحموضة لفترة طويلة.
  • خذ عقار أيزونيازيد المضاد للسل، وتزداد احتمالية الإصابة بفرط فيتامين د في الدم عن طريق تناول مكملات فيتامين د في حالة وجود مشاكل صحية معينة، مثل:
  • مرض كلوي.
  • مرض السل.
  • مرض الكبد.
  • بفرط نشاط جارات الدرق.
  • الساركويد
  • داء النوسجات.

علاج زيادة فيتامين د في الدم

عادة ما ينتج فيتامين د الزائد عن تناول كميات كبيرة من مكملات فيتامين د بدلاً من تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين إن التعرض المفرط لأشعة الشمس لا يزيد من نسبة هذا الفيتامين في الجسم، وغالبًا ما يؤدي تناول فيتامين د الزائد إلى مشاكل التمثيل الغذائي الأخرى؛ مثل رفع مستوى الكالسيوم لتتجاوز حاجز 14 مجم / ديسيلتر، وزيادة مستوى فيتامين د إلى 80-150 نانوجرام / مل في الدم ، وخاصة المستويات العالية من الكالسيوم تعتبر خطيرة. ويتطلب المستشفى حالة طوارئ عاجلة، ويتضمن بعض العلاجات المناسبة في هذه الحالات. وفقًا لما يلي:[9]

  • توقف عن تناول مكملات فيتامين د على الفور.
  • توقف عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم والفوسفور.
  • إعطاء سوائل خالية من الكالسيوم في الوريد للمريض.
  • وصف أنواع معينة من مدرات البول للمريض لتحفيز الجسم على إفراز الكالسيوم الزائد حسب الحاجة.
  • وصف الستيرويدات القشرية أو البايفوسفونيت أو الكالسيتونين للمريض.

ومن المهم ملاحظة أنّ فيتامين (د) يمكن أن يتفاعل مع أنواع أخرى من الأدوية ويسبب أعراضًا سيئة لدى البعض، ومن بين هذه الأدوية وعلى سبيل المثال، أدوية الكورتيكوستيرويد، والتي تستخدم لعلاج الالتهابات، ولكن يمكنها أيضًا خفض مستويات الكالسيوم وفيتامين د قد يتداخلان مع عمل أورليستات الذي يستخدم لمحاربة السمنة، كوليسترامين الذي يوصف لخفض الكوليسترول في الجسم ،والفينيتوين والفينوباربيتال اللذين يستخدمان لعلاج الصرع.

شاهد أيضًا: اعراض نقص فيتامين ب1 ب6 ب12

أعراض نقص فيتامين د في الدم

قد يعاني بعض الرجال من نقص فيتامين (د) في الجسم، ويمكن أن تؤدي هذه الحالة في بعض الحالات إلى مجموعة من الأعراض ويمكن أن تتطور على مر السنين لتصبح ملحوظة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بمشكلات صحية طويلة الأمد تسبب نقص فيتامين د في الجسم مسببة المشاكل التالية:[9]

  • هشاشة العظام: تصبح العظام أرق أو أضعف أو هشة، ويمكن أن تنكسر بسهولة عندما يتعرض الناس لصدمة طفيفة أو ثانوية، وغالبًا ما تصيب هشاشة العظام كبار السن.
  • تلين العظام: تلين العظام مسببة التشوهات وقصر القامة ومشاكل الأسنان وهشاشة العظام والألم عند الحركة، وهذه الحالة يمكن أن تصيب الأطفال.
  • آثار ومضاعفات أخرى: حيث يمكن أن يؤدي نقصه إلى المضاعفات التالية:
  • أمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية، مثل التصلب المتعدد.
  • ظهور أمراض عصبية.
  • الالتهابات والالتهابات.
  • توجد بعض أنواع السرطان، وخاصة سرطان الثدي والبروستاتا والقولون.
  • داء السكري، قد يرتبط انخفاض مستويات فيتامين (د) بتطور مرض السكري.
  • التعب: يشعر الناس بالتعب لأسباب عديدة، ونقص فيتامين (د) هو أحد هذه الأسباب، حيث أن انخفاض مستويات فيتامين (د) في الدم يؤثر سلبًا على جودة الحياة ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى الشعور بالتعب والإرهاق للشعور بالصداع ونقص فيتامين (د) في الجسم يؤثر ذلك على مستوى طاقة الشخص.
  • آلام الظهر: يسبب نقص فيتامين (د) آلام أسفل الظهر وآلام العظام بشكل عام، حيث أظهرت الدراسات أن من يعانون من نقص فيتامين (د) هم أكثر عرضة للإصابة بآلام أسفل الظهر.
  • الاكتئاب: يرتبط نقص فيتامين (د) لدى البالغين بشكل خاص بالاكتئاب، وقد أظهرت الدراسات أن إعطاء مكملات فيتامين (د) للأشخاص المصابين بالاكتئاب يحسن الحالة المزاجية، بما في ذلك الاكتئاب الموسمي الذي يحدث فقط في فصل الشتاء.
  • عدم التئام الجروح: نقص فيتامين د يمنع التئام أو ضعف التئام الجروح الناتجة عن الإصابات أو العمليات الجراحية، حيث يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في السيطرة على الالتهاب ومكافحة العدوى وهو أمر ضروري للشفاء.
  • تساقط الشعر: يؤدي نقص فيتامين د في الجسم إلى تساقط الشعر ويزيد من خطر الإصابة بالثعلبة، وهو مرض مناعي يؤدي إلى تساقط الشعر الشديد في فروة الرأس وأجزاء أخرى من الجسم.
  • آلام العضلات: تشير بعض الأبحاث إلى أن نقص فيتامين د قد يكون سببًا محتملاً لآلام العضلات لدى الأطفال والبالغين، وهذا يرجع إلى حقيقة أن مستقبلات فيتامين (د) تقع في الخلايا العصبية، وقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الأطفال المصابين بنقص فيتامين (د) أن جرعة واحدة قللت من شدة الألم بنسبة 57٪.

شاهد أيضًا: هل نقص فيتامين ب12 خطير وما المقدار اليومي الموصى به من هذا الفيتامين

أسباب نقص فيتامين د في الدم

يعاني الرجل من نقص فيتامين (د) لعدة أسباب منها ما يلي:[9]

  • النظام الغذائي النباتي: النظام الغذائي النباتي لن يؤدي إلا إلى نقص فيتامين (د) بمرور الوقت؛ وذلك لأن فيتامين د يوجد بشكل أساسي في مصادر حيوانية مثل؛ السمك والحليب كامل الدسم ولحم البقر وصفار البيض.
  • التعرض المحدود لأشعة الشمس: ينتج الجسم فيتامين (د) بشكل أساسي بسبب التعرض لأشعة الشمس، لذلك فإن الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من ضوء الشمس لأنهم يغادرون المنزل، أو يرتدون ملابس تغطي أجسامهم، أو يعيشون بالقرب من خطوط العرض الشمالية، يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيتامين بنقص د.
  • السمنة: الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ولديهم مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د في دمائهم.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي: تؤثر أمراض الجهاز الهضمي، مثل مرض كرون والتليف الكيسي على قدرة الأمعاء على امتصاص فيتامين د الذي يتم الحصول عليه من مصادر الغذاء.
  • البشرة الداكنة: تقلل صبغة الميلانين من قدرة الجلد على الاستجابة لأشعة الشمس وإنتاج فيتامين (د)، حيث تظهر بعض الدراسات أن كبار السن ذوي البشرة الداكنة هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين (د) من غيرهم.
  • الشيخوخة: مع تقدمنا ​​في العمر، قد تضعف الكلى وتكون غير قادرة على تحويل فيتامين د إلى شكله النشط والمفيد، مما يزيد من خطر نقص فيتامين د.
  • الحساسية: يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه البروتين أو عدم تحمل اللاكتوز، والتي توجد في منتجات الألبان، وهي المصدر الغذائي الرئيسي للكالسيوم وفيتامين د، ويمكن أن تؤدي هذه الحساسية إلى ظهور طفح جلدي كاستجابة مناعية.
  • جراحة الجهاز الهضمي: بعض العمليات الجراحية، مثل جراحة إنقاص الوزن لإزالة جزء من المعدة أو الأمعاء تقلل كمية الطعام الذي يحتوي على فيتامين د الذي يمكن امتصاصه، وقد تزداد احتمالية إصابة بعض الأشخاص بنقص فيتامين (د)، وقد يشمل الأشخاص المعرضون لذلك ما يلي:
  • الأشخاص الذين يعملون ليلاً أو يقضون ساعات طويلة في المنازل أو المكاتب ولا يمكنهم الحصول على ما يكفي من أشعة الشمس أثناء النهار.
  • الأشخاص الذين يرتدون ملابس واقية لمنع أشعة الشمس من الوصول إلى بشرتهم.
  • الأشخاص الذين يقومون بتناول الأدوية التي تلعب دورًا في التأثير في استقلاب فيتامين د.

علاج نقص فيتامين د في الدم

تختلف كمية فيتامين د التي يحتاجها جسمك باختلاف العمر ومستوى النشاط وصحة التمثيل الغذائي، وتحتاج إلى استشارة الطبيب حول كمية فيتامين د التي تحتاج إلى تناولها، وهناك ثلاث طرق مختلفة لزيادة مستويات فيتامين د، وهي كما يلي:[9]

  • تناول حبوب فيتامين د: هذه الحبوب متاحة بدون وصفة طبية، ولكن قد يصف لك طبيبك أحيانًا حبوبًا أو فيتامينات متعددة.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د: ومنها الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة وكبد البقر وصفار البيض والحليب والجبن.
  • التعرض المفرط لأشعة الشمس الطبيعية: قد يكون خطر التعرض لأشعة الشمس أكبر من خطر نقص فيتامين (د) لدى الأشخاص المعرضين لحروق الشمس أو لديهم تاريخ من الإصابة بسرطان الجلد يجب استشارة الطبيب لمعرفة ما إذا كانوا معرضين بشكل طبيعي لضوء الشمس لفترة أطول هو مفيد لهم.

شاهد أيضًا: ما هو الفيتامين الذي يساعد على تقوية النظر

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول السؤال المطروح، فيتامين د الطبيعي كم ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول أعراض وأسباب وطرق علاج زيادة ونقص مستوى فيتامين د في الدم، والكميات الموصى بها منه.

المراجع

  1. everydayhealth.com , What Is Vitamin D? Functions, Sources, Deficiency Signs, Dosage, and More , 06/09/2021
  2. asbmr.onlinelibrary.wiley.com , Why the IOM recommendations for vitamin D are deficient† , 06/09/2021
  3. mayocliniclabs.com , 25-Hydroxyvitamin D2 and D3, Serum , 06/09/2021
  4. ods.od.nih.gov , Vitamin D , 06/09/2021
  5. healthline.com , 7 Healthy Foods That Are High in Vitamin D , 06/09/2021
  6. my.clevelandclinic.org , Vitamin D Deficiency , 06/09/2021
  7. healthline.com , 7 Healthy Foods That Are High in Vitamin D , 06/09/2021
  8. sciencedirect.com , Hypervitaminosis D , 06/09/2021
  9. patient.info , Vitamin D Deficiency , 06/09/2021
  10. verywellmind.com , What Are the Symptoms of Too Much Vitamin D? , 06/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *