المرجع الموثوق للقارئ العربي

علامات نقص فيتامين د

كتابة : حنان غنيمي

علامات نقص فيتامين د، الكثير منّا يعاني من مشكلة نقص الفيتامينات اللازمة للحفاظ على صحة الجسم ومن أهم هذه الفيتامينات فيتامين د التي يعاني من نقصه فئة كبيرة من الأشخاص ومن بينهم الأطفال وينتج عنه نقص فيتامين د الإضرار بالوظائف الحيوية لجسم الإنسان، ومن خلال موضوعنا التالي عبر موقع المرجع سوف نتعرف على ما هي العلامات التي تظهر على الأشخاص التي تعاني من نقص في النسبة الطبيعية لفيتامين د والأعراض المصاحبة لها. 

نقص فيتامين D

النسبة الطبيعية التي يحتاجها الجسم من فيتامين د من أجل الحفاظ على الوظائف الحيوية في الجسم، يقي فيتامين د من بعض أنواع السرطان ويحافظ على صحة العظام، وينتج عن نقصه ضعف العضلات والألم والتعب والاكتئاب، وللحصول على الاحتياجات اليومية من فيتامين D، يجب تناول الأطعمة والمكملات الغذائية والتعرض لأشعة الشمس في الأوقات المناسبة.[1]  

علامات نقص فيتامين د

علامات نقص فيتامين د

ينتج عن النقص الحاد في فيتامين د الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة خاصة للأطفال مثل الكساح، هذا بالإضافة إلى الضعف العام المصاحب بآلام العضلات والعظام مع حدوث تشوهات في المفاصل ولكن تٌعدّ من الحالات النادرة، ولكن أعراض نقص فيتامين د عند البالغين قد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:[1]

  • التعب الشديد والضعف العام: بالطبع توجد العديد من الأسباب التي ينتج عنها تعرض الجسم للتعب والشعور بالضعف، ومن ضمن هذه الأسباب نقص فيتامين د، حيثٌ يتسبب في فقد الجسم للطاقة وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة الطبيعية التي يقوم بها الإنسان كل يوم.
  • بطء التئام الجروح: أكدت العديد من الدراسات على دور فيتامين د في الجسم الذي يساعد على بناء أنسجة وخلايا الجلد التالفة مما يعمل على سرعة التئام الجروح، لذا ينتج عن نقص فيتامين د في الجسم بطء التئام الجروح.
  • آلام العضلات: يتسبب نقص فيتامين د في الجسم في الإصابة بآلام العضلات والعظام كذلك نتيجة نقص نسبة الكالسيوم الذي يساعد  فيتامين د الجسم على امتصاصها.
  • آلام الظهر: من أهم العلامات الدالة على الإصابة بنقص فيتامين د في الجسم هي آلام الظهر، لأنّ فيتامين د له دور فعال في امتصاص الجسم للكالسيوم ويؤدي نقصه إلى نقص في نسبة الكالسيوم والتعرض للإصابة بآلام الظهر.
  • اضطرابات الدورة الشهرية: أحد أبرز الأسباب المسببة للاضطرابات والألم المصاحبة للدورة الشهرية هو نقص فيتامين د في الجسم وزيادة نزيف الطمث.
  • تساقط الشعر: من ضمن العلامات التي تظهر على البالغين الناتجة عن نقص نسبة فيتامين د في الجسم هو التعرض لمشكلة تساقط الشعر.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي: من الأضرار التي يتسبب فيها نقص فيتامين د خطر التعرض للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والأمراض الموسمية مثل الإنفلونزا ونزلات البرد والزكام، كما يزيد من خطر الإصابة بالفيروسات التنفسية وخطر التعرض للربو.

ما هو نقص فيتامين د؟

يعني نقص فيتامين د أنّ الجسم لا يوجد به النسبة الطبيعية من فيتامين د، تقوم البشرة بإفراز فيتامين د من خلال التعرض لضوء الشمس، حيثٌ تقوم بشرة الأشخاص الفاتحة والأشخاص الأصغر سنًا بتحويل أشعة الشّمس إلى فيتامين (د)، وذلك أفضل بكثير من الأشخاص ذوي البشرة الداكنة والأشخاص الأكبر سنًا التي تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.[1]

شاهد ايضًا: أعراض نقص فيتامين د عند الرجال

لماذا فيتامين د مهم جدا؟

يٌعدّ فيتامين د أحد الفيتامينات الضرورية لصحة الجسم والتي يحتاجها للوقاية من الأمراض وذلك للدور الحيوي الذي يقوم به فيتامين د في جسم الإنسان ومن أهم وظائفه ما يلي: 

  • الحفاظ على قوة العظام: لا بدّ من وجود فيتامين د في الجسم للحفاظ على صحة العظام والوقاية من خطر التعرض لأمراض العظام وخاصة الكساح الذي يٌصيب الأطفال خلال مرحلة النمو، لأنّ فيتامين د يساعد على امتصاص الجسم للكالسيوم والفوسفور لبناء العظام.
  • امتصاص الكالسيوم: يقوم فيتامين د مع الكالسيوم في بناء العظام والحفاظ على صحتها، لأنّ ضعف العظام وانخفاض كثافة العظام والإصابة بهشاشة العظام والتعرض للكسور بشكل متكرر نتيجة نقص في فيتامين د الذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم، ويقوم الجسم بتنشيط فيتامين د من خلال تحويل أشعة الشّمس أو من خلال تناوله عن طريق الفم مما يعزز من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم من الغذاء.
  • العمل مع الغدد الجار درقية: تقوم الغدد الجار درقية بالعمل على موازنة نسبة الكالسيوم في الدم عن طريق التواصل مع أعضاء الجسم الداخلية الكلى والأمعاء والهيكل العظمي، وعندما يتوافر في الجسم النسبة التي تحتاجها الغدد الجار درقية للقيام بعملها من النظام الغذائي المتبع وامتصاص الكالسيوم الذي يحتاجه للدم من الغذاء، أمّا في حالة حدوث نقص في نسبة فيتامين د في الجسم تقوم الغدد الجار درقية بالحصول على النسبة التي تحتاجها من الكالسيوم من الهيكل العظمي. 

ما هي الآثار الصحية لنقص فيتامين د؟

يُعدّ فيتامين (د) من الفيتامينات المهمة للوقاية من العديد من الأمراض وكما يساعد أيضًا في الشفاء من هذه الأمراض من الأمراض التي تصيب الإنسان نتيجة نقص فيتامين د ما يلي:[1] 

  • أمراض القلب. 
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري.
  • الالتهابات. 
  • اضطرابات الجهاز المناعي.
  • الإصابة بعض أنواع السرطان، مثل القولون، البروستات وسرطان الثدي.
  • الإصابة بما يٌعرف بالتصلب اللويحي.

ما هي مصادر فيتامين د؟

توجد العديد من المصادر التي تحتوي على فيتامين د ومنها ما يلي: 

  • التعرض للشمس ويكون ذلك في أوقات محددة حيثٌ يجب أنَّ يكون لمدّة 20 دقيقة ثلاثة أيام في الأسبوع.
  • الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د. 
  • المكملات الغذائية.

شاهد ايضًا: الأمراض الناتجة عن نقص الفيتامينات

ما علاقة نظامك الغذائي بالحصول على ما يكفي من فيتامين د؟

لا يوجد فيتامين د في الكثير من الأطعمة التي نتناولها لذلك تمّ إضافته لبعض الأطعمة، كما نجد أنَّ بعض الأشخاص مثل النباتيين والأشخاص التي تعاني من عدم تحمل اللاكتوز لا يحصلون على النسبة المطلوبة للجسم من فيتامين د من الطعام لذا يحتاجون إلى تناول المكملات الغذائية، كما يجب الحرص على التنوع في تناول الطعام الذي يحتوي على فيتامين د وسيوضح الجدول التالي الأطعمة التي يجب أنّ يتناولها أي شخص للحصول على احتياجه من فيتامين د. [1]

طعام

محتوى فيتامين د في الوحدات الدولية (IUs) لكل وجبة

زيت كبد سمك القد، 1 ملعقة كبيرة

1360

سمك أبو سيف مطبوخ، 3 أونصات

566

سمك السلمون المطبوخ، 3 أونصات

447

تونة معلبة في الماء، مصفاة، 3 أونصات

154

1 كوب عصير برتقال مدعم بفيتامين د

137

كوب واحد حليب مدعم بالفيتامينات

115-124

زبادي مدعم بنسبة 20% من القيمة اليومية لفيتامين د 6 أونصات

80

سردين، معلب بالزيت، مصفى، 2 سردين

46

الكبد، لحم البقر المطبوخ، 3 أونصات

42

صفار بيض، 1 كبير

41

حبوب مدعمة بنسبة 10% من القيمة اليومية لفيتامين د، 1 كوب

40

جبن، سويسري، 1 أونصة

6

ما الذي يسبب نقص فيتامين د؟

يمكن أنّ يحدث نقص في فيتامين د نتيجة الإصابة ببعض الحالات الطبية ومنها ما يلي:[1][2]

  • التليف الكيسي، ومرض كرون، وأمراض الجهاز الهضمي: لأنّ هذه الأمراض تؤثر على امتصاص الأمعاء لفيتامين د. 
  • جراحات إنقاص الوزن: العمليات الجراحية التي تعمل على تصغير حجم المعدة والأمعاء لإنقاص الوزن، تجعل من الصعب على هؤلاء الأشخاص تناول الكميّات اللازمة من الطعام للحصول على فيتامين د. 
  • السمنة: يدل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم عن 30 على نقص نسبة فيتامين د، حيثٌ تحتفظ الخلايا الدهنية بفيتامين د الذي يحصل عليه الجسم من الطعام وبذلك لا يستفيد منه الجسم ولذلك نجد أنَّ الأشخاص التي تعاني من السمنة المفرطة تحتاج إلى تناول المكملات الغذائية لفيتامين د. 
  • أمراض الكلى والكبد: الإصابة بهذه الأمراض تقلل من مستويات الإنزيمات التي يحتاجها الجسم لامتصاص فيتامين د.
  • عدم الحصول على الكميّة الكافية من فيتامين د في النظام الغذائي المتبع.
  • مشكلة سوء امتصاص الجسم لفيتامين د من الطعام.
  • عدم التعرض لأشعة الشّمس.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تعيق الجسم من امتصاص فيتامين د.

 ما هي العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى نقص فيتامين د؟

  • العمر: حيثٌ تقل قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د من الطعام مع التقدم في العمر. 
  • التنقل: عدم التعرض لأشعة الشّمس بصفة مستمرة ينتج عنه نقص في نسبة فيتامين د في الجسم وخاصة الأشخاص التي تقيم في دور رعاية المسنين. 
  • لون البشرة: الأشخاص الذين يمتلكون بشرة داكنة اللّون أكثر عُرضة لنقص فيتامين د لأنّ بشرتهم لا تساعد على تنشيط فيتامين د في الجسم ولكن على العكس من ذلك الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة. 
  • لبن الأم: لبن الأم يحتوي على نسبة قليلة من فيتامين د الأمر الذي ينتج عنه نقص في نسبته للأطفال الرضع. 

شاهد ايضًا: متى يبدأ مفعول فيتامين د 50000

من هو المعرض لخطر نقص فيتامين د؟

توجد مجموعة من الأشخاص تكون أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د ومنهم ما يلي:[2]

  • الأطفال الرضع التي تعتمد على الرضاعة الطبيعية.
  • كبار السن
  • الأشخاص ذوو البشرة الداكنة، لأنّ بشرتها ليس قادرة على إنتاج فيتامين د بصورة كبيرة.
  • المصابون بمرض كرون. 
  • المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية. 
  • الأشخاص التي لا تحصل على قدر كافي من الدهون لأنّ امتصاص فيتامين د في الجسم يحتاج إلى نسبة من الدهون.
  • المصابون بالسمنة. 
  • الأشخاص الذين خضعوا لجراحة المجازة المعدية.
  • المصابون بهشاشة العظام. 
  • المصابون بأمراض الكلى أو الكبد المزمنة.
  • المصابون بفرط نشاط جارات الدرقية
  • الأشخاص التي تعاني من مرض الساركويد، أو السل، أو داء النوسجات، أو غير ذلك من أمراض الورم الحبيبي.
  • المصابون بالأورام اللمفاوية
  • الأمراض السرطانية.

هل يمكن للأدوية أن تسبب نقص فيتامين د؟

ينتج عن تناول بعض أنواع من الأدوية خفض مستويات فيتامين د عن طريق وتشمل هذه ما يلي:[1]

  • المسهلات.
  • المنشطات (مثل بريدنيزون).
  • مضادات النوبات القلبية. 
  • مضادات الفطريات. 
  • أدوية علاج مرض نقص المناعة. 
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول (كوليسترامين وكوليستيبول).
  • الفينوباربيتال والفينيتوين
  • دواء علاج السل (ريفامبين).
  • دواء فقدان الوزن (أورليستات).

شاهد ايضًا: فيتامين أ و ج ضروريان للحفاظ على قوة البشرة وليونتها

كيف يتم تشخيص نقص فيتامين د؟

يلجأ الطبيب لفحص الدم في حالة نقص فيتامين د في الجسم، حيثٌ يتمّ الفحص من خلال نوعين من الاختبارات ولكن اختيار 25-هيدروكسي فيتامين د  المعروف باسم 25 (أو) د باختصار هو أكثر اختبارات فحص الدم شيوعًا من خلال سحب المختص الدم باستخدام إبرة من الوريد ولا يتطلب الاختبار الصيام أو أي نوع من الاستعدادات المسبقة. 

هل يمكنك تناول الكثير من فيتامين د؟

بالطبع يمكن الحصول على كميّة كبيرة من فيتامين د حيثُ لا ينتج عن زيادة فيتامين د أي مضاعفات خطيرة ولكن قد تؤدي إلى زيادة نسبة الكالسيوم في الدم مما يتسبب في ظهور بعض الأعراض وهذه الأعراض كالتالي: 

  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بزيادة العطش والتبول.
  • فقدان وضعف الشهية.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الضعف العام للجسم.
  • الرنح (حالة عصبية قد تسبب تلعثم الكلمات وتعثرها).

لذا يتطلب الأمر استشارة الطبيب لتحديد الجرعة التي يحتاجها الجسم من فيتامين د، فأحيانًا ما يوصي الطبيب بجرعات أعلى من فيتامين د في حالة قيامه بفحص مستويات الدم. 

شاهد ايضًا: ما هي أعراض نقص فيتامين أ وما أسبابه وأعراضه

كيف يمكنني المساعدة في منع نقص فيتامين د؟

إنّ الأساس من علاج نقص فيتامين د هو الوقاية أولًا من خلال الحصول على النسبة التي يحتاجها الجسم من فيتامين د والحفاظ عليها وعدم انخفاضها أو فقدها، وفي حالة علاج النقص سوف يحدد مقدم الرعاية الصحية الخاص احتياجاتك لتناول مكملات فيتامين د والكميّة التي تحتاجها للتخلّص من النقص، وقد يتطلب منك الأمر اتباع بعض الإرشادات التالية:[1] 

  • تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د): يجب تناول الأطعمة كما هما ممثل في الجدول السابق للحصول على النسبة المطلوبة للجسم من فيتامين د. 
  • التعرض لأشعة الشمس – ولكن ليس كثيرًا: حيثُ يتمّ تحديد الوقت المطلوب للتعرض لأشعة الشّمس على حسب النقص الذي تعانيه كل حالة، والوقت المسموح به للتعرض للشّمس ما بين الساعة 8 إلى 9 لتفادي أضرار أشعة الشّمس وألا تزيد المدّة عن 20 دقيقة على أنّ يكون ذلك من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع للوجه أو الذراعين أو الساقين أو الظهر هو كل ما يلزم لامتصاص كمية مناسبة من فيتامين د، وتوجد بعض الحالات التي تحتاج إلى فترة أطول للتعرض للشّمس وهذه الحالات هي: 
    • الأشخاص الأكبر سنًا. 
    • من يمتلكون بشرة أغمق.
    • الأشخاص التي تعيش في المناخ الشمالي. 

ومن الجدير بالذكر أنّ الإفراط في التعرض لأشعة الشّمس عن المدّة والوقت المسموح يعرض الإنسان لخطر الإصابة بسرطان الثدي.  

نقص فيتامين د عند الأطفال

ينتج عن نقص فيتامين د عند الأطفال خطر تعرضهم لبعض أمراض العظام ومنها الكسح ولين العظام والكسور وهشاشة العظام، فالجرعة اليومية الموصى بها من قبل(RDA).

  • هو 400 وحدة دولية (10 ميكروغرام) بالنسبة للأطفال حتى سن عام واحد.
  • البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و 40 عامًا، تبلغ نسبة الـ RDA 600 وحدة دولية (15 ميكروغرام).

ويعتبر نقص فيتامين د أكثر شيوعًا في المملكة المتحدة بسبب العديد من الأسباب منها النظام الغذائي السائد في المجتمع ونمط الحياة والطقس وخطوط العرض الشمالية، حيثُ أكدت الإحصائيات إلى أنّ نحو 16% من الأطفال في المملكة المتحدة مصابون بنقص فيتامين (د) مما تسبب في ظهور العديد من الأعراض منها ما يلي:[3] 

    • الإصابة آلام العظام الطويلة في الأطراف السفلية حيثُ توقظ هذه الألم الطفل من النوم ليلاً. 
    • ورم جيني. 
    • تأخر في النمو.
    • التأخر في المشي.
    • أوجاع وآلام العضلات. 
    • ضعف. 
    • اختلال توازن الكالسيوم: ينتج عنها تكزز، اعتلال عضلة القلب.

 شاهد ايضًا: ما هو هرمون النمو وما أعراض نقصه

كم تحتاج فيتامين د؟

تختلف نسبة احتياج الجسم من فيتامين د حسب العمر، ويوضح الجدول التالي احتياجات الجسم لفيتامين د. 

 العمر

البدل الغذائي الموصى به (IU / يوم)

تناول المستوى الأعلى (IU / يوم)

الرضع 0-6 أشهر 

400

1،000

الرضع من عمر 6 إلى 12 شهرًا 

400

1500

الأطفال من 1-3 سنوات

600

2500

الأطفال من 4-8 سنوات

600

3000

الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 70 عامًا

600

4000

الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا

800

4000

إناث 14-50 سنة، حامل / مرضع

600

4000

وفي نهاية موضوعنا نرجو أنّ نكون قد قدمنا محتوى جيد ومفيد حول علامات نقص فيتامين د في الجسم وما هي طرق الوقاية والعلاج وكذلك الأطعمة التي يجب أنّ يحصل عليها الإنسان لتحسين وعلاج نقص مستويات فيتامين د في الجسم. 

المراجع

  1. my.clevelandclinic.org , Vitamin D Deficiency , 03/12/2021
  2. medlineplus.gov , Vitamin D Deficiency , 03/12/2021
  3. nuh.nhs.uk , Vitamin D deficiency in children , 03/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.