المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف

كتابة : رهف الدهامشة

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف، يتميّز أطفال هذا السنّ ببدئهم الوعي والإدراك وامتلاكهم طاقة وحيوية والفضول في التعرُّف على الأشياء، ويجب على الأهل الاهتمام بهم وتوجيههم ومحاولة تجنيبهم الوقوع في الأخطاء قدر الإمكان، حتى ينشأ الطفل بطريقة صحيحة وينعكس ذلك في سلوكه عند الكبر، ومن خلال موقع المرجع سيتمّ التعرُّف على صفات الطفل العصبي وأسبابها وصورها وكيفية التعامل معها، بالإضافة إلى طرق بسيطة للتخلُّص منها.

صفات الطفل العنيد والعصبي

يعرف الطفل ذو الإرادة القوية أو العنيد بأنّه الطفل الذي يرغب بالشعور في السيطرة على حياته واختياراته، والشعور بالغضب الشديد في حال لم تتمّ الأمور بحسب رغبته، يفضّل التمرد وتحدي القواعد ويواجه صعوبة في تنظيم عواطفه والسيطرة عليها كباقي الأطفال، ومن أبرز الصفات التي يتحلّى بها هؤلاء الأطفال:[1]

  • الحزم والعزيمة.
  • رفض القيام بأشياء لا يرغبون القيام بها، وليس من السهل إقناعهم أو إجبارهم على فعلها.
  • خروج نوبات غضب شديدة تختلف عن التي تظهر عند بقية الأطفال.
  • وضع قواعدهم الخاصة وصعوبة الامتثال لقواعد غيرهم وتجاهل التحذيرات الموجّهة إليهم.
  • الجدال اللانهائي والإصرار على معرفة الأسباب.

عصبية الطفل في عمر السنة والنصف

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف

إنّ أطفال هذا السنّ بحاجة للاهتمام والرعاية بشكل أكبر حتى يتمّ زرع السلوكيات الصحيحة فيه بشكل أسرع والمحافظة عليها، وفيما يلي طرق التعامل مع الطفل العنيد والعصبي:[1][2]

  • المعاملة بعطف واحترام إذ يعكس ذلك تعاملهم ويخفّف من غضبهم.
  • تجنُّب الجدال معه لأنّ ذلك سيزيد الأمر سوءًا لتمسُّكه الشديد بوجهة نظره.
  • الاستماع والإنصات له إنّ من أهم طرق التعامل مع هذا النوع من الأطفال هو الاستماع إليهم وفهم وجهات نظرهم للوصول إلى أسباب عدم الاتفاق.
  • التفاوض معه والتوصُّل لحل يرضي الطرفين.
  • تقديم الخيارات له ويُفضّل عرض الخيارات التي تناسب ولي الأمر ويستطيع السيطرة عليها بدلًا من فرض الأوامر التي تزيد الأمر صعوبة.
  • منحهم فرصة الاختيار وتعلمهم من تجاربهم.
  • عدم الإلحاح عليه وإشعاره بالإستقلالية والمسؤولية المعقولة.
  • الثناء عليه وتحفيزه عند قيامه بأي تصرُّف جيّد.
  • وضع روتين وقواعد تتناسب معه داخل المنزل وخارجه.
  • بناء شخصيته واكتشاف مهاراته وقدراته والاستفادة منها.

شاهد أيضًّا: كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

أسباب العصبية والعناد لدى الطفل في عمر السنة والنصف

في هذا العمر يبدأ الطفل بخوض أول مراحل الوعي والإدراك مما يزيد من قدرته على التعبير، وهناك العديد من الأسباب التي تجعل من طفلك يتّصف بالعصبية والعناد، والتي يمكن تقسيمها إلى أسباب نفسية، مرضية، وتربوية وسلوكية وهي كما يلي:[3]

الأسباب النفسية

هناك العديد من الأسباب النفسية التي تجعل من الطفل يتّصف بالعصبية والعناد وهي كما يلي:

  • عدم الاهتمام بالطفل وفقدانه للعطف والحنان والدفء الأسري.
  • عدم شعور الطفل وإحساسه بالحبّ من قِبل من هم حوله.
  • تعرُّضه للاضطهاد من قبل إخوته الأكبر سنًا أو أصدقائه.

 الأسباب التربوية 

إنّ الأسباب التربوية التي تزيد من عصبية الطفل ما يلي:

  • إشعار الطفل بأنّه مصدر إزعاج وقلق للأسرة بشكل مستمر.
  • سيطرة الأهل وتسلطهم الشديد وكبت مشاعره وعدم السماح له بالتعبير عنها.
  • إجبار الوالدين الطفل على القيام بشيء ما غير مرغوب فيه وعدم إتاحة فرصة الاختيار له.
  • اكتساب هذه الصفة من أحد الوالدين أو أفراد العائلة فهي صفة مكتسبة وليست فطرية.
  • تدليل الطفل الزائد مما يجعله عدواني وأناني وعدم حصوله ع الأشياء يزيد من العصبية والعناد.

عصبية الطفل الناتجة عن السلوك الأسري

الأسباب المرضية 

من الممكن أن تنتج هذه السلوكيات الخاطئة والعصبية بسبب معاناة الطفل من بعض الأمراض كما يلي:

  • اضطرابات النوم.
  • زيادة النشاط في الغدة الدرقية وما يرافقه من العصبية والتوتر.
  • التهابات البول ومشاكل الإخراج.
  • نقص مخزون الحديد في الدم.
  • إلتهاب الحلق واللوزتين.
  • إصابة الطفل بمرض التوحد.
  • تأخر النطق يزيد من الانفعالات والعصبية لدى الأطفال بسبب عدم قدرتهم على التعبير عن أنفسهم.

شاهد أيضًّا: طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني

صور العصبية والعناد عند الطفل في عمر السنة والنصف

عادةً ما تظهر العصبية لدى الأطفال في ثلاث صور وهي كما يلي:

  • العدوان الجسدي، ويتمثّل ذلك في لجوء الطفل إلى إيذاء نفسه أو أحد أفراد العائلة بالضرب أو غيره.
  • العدوان اللفظي، ومن الأمثلة على ذلك البكاء الشديد والصراخ العالي والشتائم.
  • التخريب والتكسير، وإلحاق الضرر بأشيائه أو ملحقات المنزل.

أعراض العصبية عند الأطفال

تظهر على الطفل العصبي العديد من الأعراض والعلامات كما يلي:

  • الغضب السريع.
  • ضعف التحصيل الدراسي.
  • سوء الهضم والتبول اللاإرادي.
  • الاعتماد على الآخرين.
  • قضم الأظافر.
  • الإضراب عن الطعام.

شاهد أيضًّا: كيف اجعل طفلي ينام بشكل متواصل في الليل

نصائح للتخلص من عصبية الطفل في عمر السنة والنصف

يجب على الأهل الهدوء والتحلّي بالصبر في التعامل مع الأطفال العصبيين في هذا السنّ، ولذلك قدّم خبراء وأخصائيو التربية العديد من النصائح للتخلُّص من عصبية الطفل كما يلي:

  • تحسين التعامل معه وعدم الصراخ ورفع الصوت في وجهه لينشأ الطفل بطريقة صحيحة ويتخلّص من العصبية تدريجيًا.
  • معاملة الأهل مع بعضهم البعض بطريقة جيّدة لاعتبارهم القدوة الأولى للطفل.
  • عدم التدقيق والانتباه في سلوكيّاته ومعاقبته عليها لأنّ ذلك يزيد من العصبية والتوتُّر لدى الطفل، وإفساح المجال له لإصلاح أخطائه بنفسه والتعلُّم منها.
  • الاهتمام به وإظهار مشاعر الحبّ والتقدير له لأنّ الطفل في غير ذلك يلجأ إلى العصبية للفت الانتباه.
  • في حال زاد الأمر سوءًا يجب أخذ الطفل إلى أحد المختصين.

التخلص من عصبية الطفل

علاج العصبية لدى الأطفال بالأعشاب

من الجدير بالذكر عدم وجود علاج مباشر للعصبية لدى الأطفال وفي جميع الأعمار، وبناءً على سبب العصبية لدى الطفل يكون العلاج، فإذا كان سببها مرضيًا يجب عرض الطفل على الطبيب المختصّ فورًا، وفي حال كان  السبب نفسيًا فيجب أخذ استشارة أصحاب الاختصاص في سلوك ونفسية الأطفال، ولكن يوجد بعض الأعشاب المهدّئة والتي تساعد في تقليل العصبية والتوتر لدى الأطفال واسترخائهم، وهي كما يلي:

  • البابونج.
  • الخزامى أو اللافندر، وهي من الأعشاب التي ثبتت فائدتها في تهدئة الجهاز العصبي.
  • إكليل الجبل، أحد الأعشاب المفيدة في الاسترخاء وتهدئة الجسم وتنشيط الذاكرة.
  • شراب الليمون.

شاهد أيضًّا: طريقة تعليم الطفل الدخول للحمام والاستغناء عن البامبرز

وبهذا القدر نصل إلى ختام هذا المقال، الذي تمّ من خلاله التعرُّف على كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف، بالإضافة إلى التطرُّق لصفات الطفل العنيد والعصبي وأهم أسبابها وصورها وطرق التخلُّص منها وعلاجها.

المراجع

  1. momjunction.com , Strong Willed Child: How To Identify And Deal With Them , 19/10/2021
  2. momjunction.com , How To Deal With A Stubborn Child? , 19/10/2021
  3. thehelpfulcounselor.com , 75 Reasons Behind Your Child’s Anger , 19/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.