المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

كتابة : سلوى الحديد

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات، إذ أنّ العناد سمة مميزة للكثير من الأطفال، خصوصًا في الأعمار الصغيرة من 3-5 سنوات، ويمثل التعامل معهم تحديًا كبيرًا للآباء والأمهات، وقد يكون أمرًا صعبًا، ولكن مع مراعاة الفروق الفردية، ومراعاة بعض النصائح، يمكن التغلب على تلك المشكلة لدى الطفل وحلها بكل سهولة، وسوف يتحدث موقع المرجع في هذا المقال عن الأسباب الرئيسية لعناد الطفل، وكيفية التعامل معه خصيصًا في عمر الثلاث سنوات، وذكر أشكال العناد، ومواصفات الطفل العنيد.

 العناد

العناد هي مرحلة طبيعية يمر بها معظم الأطفال بين 18 شهرًا و 3 سنوات من العمر، وتبدأ عندما يكتشف الأطفال أن لديهم القدرة على رفض طلبات الآخرين، ويستجيبون بشكل سلبي للعديد من الطلبات بما في ذلك الطلبات الممتعة، وهم عنيدون وليسوا متعاونين ويشعرون بالإنجاز العظيم عندما برفضون أي أمر، سواء كان الأمر يتعلق بارتداء ملابسهم أو خلعها أو غيرها من الأمور، وفي النقاط التالية سنذكر أشكال العناد عند الأطفال:[1]

  • يصاب جميع الأطفال العنيدون بنوبات الغضب.
  • ملتزمون ومصممون على فعل ما يحلو لهم.
  • يمتلك الطفل العنيد صفات قيادية قوية تجعلهم يكونوا متسلطين.
  • يحبون القيام بالأشياء في وتيرتها.
  • رفض الأوامر وعِصيانها.
  • الإصرار على مُمارسة السلوكيّات المَنبوذة.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

شاهد أيضًا: طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

من المهم أن نجد طرقًا للتعامل مع الطفل العنيد، بحيث يمكن من خلالها الحد من سلوكه دون الضغط عليه، فيما يلي بعض الأساليب للتعامل مع الطفل العنيد:[2]

تجنب الجدال

الأطفال العنيدون دائمًا على استعداد لمواجهة الجدال وجهاً لوجه، فيجب الاستماع لما يقوله الطفل وتحويله إلى محادثة بدلاً من مناقشة، فالتواصل عبارة عن طريق ذو اتجاهين وعندما يرغب الشخص أن يستمع إليهِ طفلهُ، فعليه أن يكون على استعداد للاستماع إليه أولاً.

امتلاك مهارات التفاوض معه

يحتاج الطفل بشكل عام إلى إظهار بعض السيطرة في حياتهِ، فهو يمتلك حق التعبير عن نفسهِ في بعض الأمور البسيطة، دون أنّ يتلقى الأوامر من أحد، فيجب عدم إجبار الطفل العنيد على القيام بشيء لا يريده والبدء بالتفاوض معهُ، ومن الجدير بالذكر أنّ التفاوض لا يعني بالضرورة أنّه سنستجيب دائمًا لمطالبهم.

منح الطفل العنيد عدد من الخيارات

إعطاء مساحة للطفل لكي يشكو قليلاً ويُعبّر عن رأيه في موضوع ما، فالطفل العنيد لا يستجيب للأوامر بسهولة وسرعة، فتقديم الخيارات يجب أنّ يكون محدود بخيارين أو ثلاثة لتجنب إرباك الطفل، فيجب منح الطفل خيارات لا التوجيهات، ومثال على ذلك فبدلاً من أمره الذهاب للنوم، يمكن تخييره بسؤاله هل أروي لك قصة أم تخلد للنوم، وإذا كان جوابه بأنّه لا يريد النوم حينها يمكن إخباره هذا ليس من ضمن الخيارات.

المحافظة على الهدوء والسلام داخل المنزل

يتعلم الأطفال من خلال الملاحظة والخبرة، فيجب التأكد من أن المنزل هو المكان الذي يشعر فيه الطفل بالسعادة والراحة والأمان في جميع الأوقات، فتوطيد العلاقة بين الطفل ووالديه تزيد تقبّله لهما واستجابته لمطالبهما، إذ تشير الدراسات بأنهُ قد يؤدي الخلاف الزوجي إلى الانسحاب الاجتماعي وحتى العدوان عند الأطفال.

تشجيع السلوك الإيجابي

يريد الطفل العنيد تلقي المديح بشكل دائم عندما يقوم بسلوك جيد، فالأطفال العنيدون حساسون بشكل كبير لكيفية معاملتهم، لذا يجب الانتباه للنبرة ولغة الجسد والمفردات التي تستخدم معهم، وقد يسمع الطفل العنيد في يومهِ معظم العبارات السلبية، فلا بدّ أنّ يسمع الطفل عبارات تشجيع وتحفيز على تصرفاته الصحيحة، فتزيد من ثقتهِ بنفسهِ.

تطبيق روتين ثابت

ويكون ذلك بتجاهل العناد في لحظة إرهاق وغضب الطفل، وعدم الإصرار على تنفيذ الأمر إلّا بعد أن يهدأ. إذ يمكن أن يساعد الالتزام بالروتين اليومي والأسبوعي في تحسين سلوك الطفل، فيجب تحديد وقت النوم بحيث يوفر الراحة للطفل، فأنّ قلة النوم والتعب يمكن أن يؤدي إلى مشاكل سلوكية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 12 عامًا.

وضع قواعد وعقاب لعدم تطبيقها

على الوالدين أن يمتلكا كل الصلاحيات، فيجب الإيضاح منذ البداية أنه ستكون هناك عواقب لأفعال الطفل العنيد، إذ يحتاج الأطفال العنيدون إلى قواعد وأنظمة للنمو، ويجب أنّ تكون واضحة ومفهومة للطفل، وشرح النتائج في حالة عدم تطبيق هذه القواعد.

أسباب عناد الطفل

الأطفال الذين يعانون من خوف قوي لديهم عناد كبير وملاحظ بشكل قوي، وقد يتحول إلى نمطًا منتظمًا طوال حياتهم، وعندما يُجبر الطفل على أداء مهمة ما أو اتباع مجموعة من القواعد قد تنشأ شخصية تتصف بالعناد، والأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى عناد الطفل سنذكرها في النقاط التالية:[3]

  • سوء الفهم: وتحدث عندما تظهر الخلافات في المنزل بين الطفل والوالد فيحدث سوء التواصل والفهم.
  • عدم النضج: لا يدرك الأطفال ما هو صواب وما هو خطأ، ومستوى النضج للأطفال منخفض جدًا مما يؤدي إلى سلوك عنيد.
  • محاولة الحصول على الحرية: إذ أنّ الأطفال لا يحبون أن يتحكم الآخرون في أنشطتهم، ويريدون دائمًا التمتع بالحرية في كل ما يؤدونه.
  • الفضول: الأطفال دائمًا فضوليون لمعرفة ما يحدث من حولهم، وتشير الدراسات أنّ هذا الفضول يترجم سلوكهم الطبيعي إلى شخصية عنيدة، ويحاولون اكتساب المعرفة حول أشياء مختلفة رغم أنها ليست مطلوبة لهم في مرحلة مبكرة.
  • القدوة: يعتبر الوالدان أحد الأسباب الرئيسية عن السلوك العنيد، إذ يلاحظ الأطفال تصرفات والديهم وأنماط اتصالهم، ويتعلمون أنماط الأكل والنوم لديهم ويتبعونها.

مواصفات الطفل العنيد

هناك بعض المواصفات التي يمتلكها الطفل العنيد، ومن أهمها ما يلي:[4]

  • يريد الأطفال العنيدون أن يفعلوا كل شيء بسرعة وأن يفعلوا كل شيء مرة واحدة بسبب نفاذ الصبر.
  • يعاني الأطفال العنيدون من نوبات الغضب ويُظهر بعضهم غضبًا شديدًا لا يهدأ لفترة طويلة.
  • يفضل الأطفال العنيدون عدم سماع الرأي في كثير من الأمور ومنها الذهاب إلى النوم.
  • يمتلك الأطفال العنيدون رؤية في أذهانهم حول الكيفية التي يجب أن تكون عليها الأشياء.
  • يصعب إقناع الأطفال العنيدون بسهولة أو إجبارهم على فعل شيء لا يريد القيام به.
  • يرغب دائمًا في القيام بكل شيء بمفرده دون مساعدة.
  • يكره الطفل العنيد أنّ يكون على خطأ، وسوف يقمون بالمجادلة حتى يستسلم الشخص الأخر أو يكونون على حق.
  • يريد الأطفال العنيدون معرفة كل شيء، فهم فضولين بشكل كبير.

شاهد أيضًا: كيفية تقوية شخصية الطفل الحساس

أمور يجب الحذر منها عند التعامل مع الطفل العصبي

توجد عدّة أمور يجب تجنبها عند التعامل مع الطفل العنيد والعصبي، ومن أهمها ما يلي:[5]

  • التعامل مع نوبات الغضب يكون بتجنبها قدر الإمكان.
  • المحافظة على الهدوء، وعدم تعقيد المشكلة بالإحباط والتذمر عند إصابة الطفل بنوبة غضب.
  • استخدام التجاهل، والاستمرار في ممارسة النشاط الذي نقوم بهِ لتقليل إساءة التصرف عند الطفل العنيد.
  • سيبدأ سلوك الطفل العنيد في التحسن تدريجيًا عندما يشعر بأنّ سوء التصرف لن يجذب الانتباه من المقربين حولهُ.

شاهد أيضًا: علاج اضطرابات النطق والكلام عند الأطفال

طريقة عقاب الطفل العنيد

يميل الأطفال إلى أن يكونوا عنيدين خلال سنوات الطفولة الثلاث ويمكن أن يحدث العناد في أي عمر، ويجب أن يقوم بتعليمهم أحد الوالدين كيفية التعامل مع شخصياتهم، ومن المتعارف عليه أنّ تعليم الأطفال العنيدين التعبير عن أنفسهم والتعامل مع ضغوطهم بطرق صحية هو مفتاح الانضباط الفعال، فيجب تأديب الطفل العنيد من خلال التزام الهدوء، والاستماع إلى الطفل وفهمه، وتقديم مثال جيد للسلوك المقبول، ويوجد عدّة طرق لتأديب الطفل العنيد، وفيما يأتي أفضل تلك الطرق:[6]

  • وضع عقاب مرتبط بالسلوك، فعندما يرفض الطفل التعاون أو يكرر نفس السلوك السيئ عليهِ أن يعلم بأنّهُ يوجد عقاب، ويجب أن يكون الهدف النهائي هو تعليم الطفل التعاون وعدم تكرار السلوك السيئ.
  • معاقبة الطفل من خلال حرمانهِ من اللعب مع أصدقاءه في حال لم يفعل ما هو مطلوب منهُ.
  • حرمانهِ من مشاهدة التلفاز أو اللعب بالألعاب الإلكترونية.
  • تخصيص وقت معين للقيام بمساعدة الأهل بأعمال المنزل المختلفة.
  • كتابة الأخطاء التي قام بها الطفل العنيد وبنهاية الأسبوع يتم مناقشة وتحليل هذه الأخطاء والاعتذار عنها وعدم تكرارها.

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد والعصبي

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها عندما يحين التعامل مع الطفل العنيد والعصبي ومن أهمها ما يلي:[7]

  • استخدام الانضباط فهو أكثر وسيلة للانخراط النشط مع الأطفال، وللمساعدة في تشكيل شخصيتهم الأخلاقية، وهي طريقة لتعليمهم الصواب من الخطأ وهذه مهارة حيوية للعمل في المجتمع.
  • استخدام الثناء والمدح مع الطفل العنيد فالتواصل هو دائما المفتاح، فعندما يقوم بعمل أو فعل إيجابي، وتشير الدراسات أنّ  الأباء الذين يظهرون تعاطفًا مع أطفالهم العنيدون يعملون كنماذج يحتذى بها.
  • إخبار الأطفال العنيدون بأنّ لهم حدوداً يجب الالتزام بها.
  • التعامل مع الطفل العنيد وكأنهم أفضل صديق لك.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الزوج العصبي والمزاجي

إلى هنا نصل لختام مقالنا كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات، والذي تناول في محتواه تعريف العناد وأشكاله وأسبابه، والتطرق لذكر مواصفات الطفل العنيد وكيفية التعامل معه، وما هي الأمور التي يجب الحذر منها عند التعامل مع الطفل العنيد، أملين في نهاية المقال أنّ تكون المعلومات المطروحة كافية.

المراجع

  1. momjunction.com , How To Deal With A Stubborn Child? , 16/10/2021
  2. parenting.firstcry.com , Effective Ways to Deal with Stubborn Child , 16/10/2021
  3. indiaparenting.com , Common Causes of Stubborn Behaviour in Children , 16/10/2021
  4. verywellfamily.com , 10 Signs You're Raising a Strong-Willed Child , 16/10/2021
  5. kidshealth.org , Disciplining Your Toddler , 16/10/2021
  6. childclinic.net , كيفية معاقبة الطفل العنيد , 16/10/2021
  7. health.clevelandclinic.org , Discipline: Top Do’s and Don’ts When Your Kids Won’t Listen , 16/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.