المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف اقوي شخصية طفلي

كتابة : روان الحديد

كيف اقوي شخصية طفلي، الأطفال هم أساس الأسرة وعمادها، فهم الثروة الحقيقة التي يمتلكها الأهل وهم سر السعادة فسعادتنا من سعادتهم ونجاحهم هم نجاح الأهل وبهم نعتز ونفخر، فلابد كم اتباع طرق تربية حديثة معهم والوحدة الاجتماعية وغرس الأخلاق والقيم وتعزيز قيم الرحمة لديهم، وسوف نتحدث في هذا المقال عبر موقع المرجع عن كيف اقوي شخصية طفلي، وأمور تساعد على تقوية شخصية الطفل، ما هي أسباب ضعف شخصية الطفل، أمور تساعد على تقوية شخصية الطفل، وكيف أقوي شخصية طفلي في المدرسة.

كيف اقوي شخصية طفلي

الأطفال من النعم التي أنعم الله بها علينا فهم أساس الوجود ولا معنى للحياة من دونهم فهم اللبنة الأساسية للأسرة وبهم تستمد الأسرة قوتها وسعادتها، ولكن لا بد من وجود أسس يجب على الأهل اتباعها ومراعاتها عند تربية أطفالهم فذلك يساعد على وجود فرد مستقل بذاته مستفيد من قدراته التي منحه إياها الله تعالى ومن القيم التي غرسها بها والديه، فلكل طفل شخصية وطبع تميزه عن غيره فالطبع سمه تولد مع الإنسان تمنحه أسلوب خاص بطريقة تعامله مع الآخرين وتلازمه طوال حياته وخلال مراحل تطوره، وتعتبر الشخصية مجموعة من السمات التي قد تكون موروثة من الأهل أو يتم اكتسابها من تجارب الحياة المختلفة.

وبذلك يستطيع الأهل تنمية شخصية أطفالها على أن تصبح شخصية قوية متزنة واثقة من نفسها ومراعاة وجود اختلاف من طفل إلى آخر، فأي سلوك يتبعه الأهل سوف يكتسبه طفلهم لذلك يجب حسن التصرف واتباع السلوكيات الجيدة لتنمية شخصية طفلهم وتعزيز ثقته بنفسه فزرع الثقة عند الطفل من أهم ما يمكن أن يقدمه الأهل لطفلهم فشخصيته هي التي سوف ترافقه طول فترة حياته وسوف تنعكس عليه بتصرفاته وأسلوبه وتعامله مع جميع فئات الناس، وهناك أمور تساعد في تقوية شخصية الطفل ومنها ما يلي:[1]

تشجيع الطفل على اللعب

للعب دور كبير في تقوية شخصية الطفل ويجعله شخصية قيادية اجتماعية تحب المشاركة، واستغلال طاقته الجسدية في اللعب والترفيه عن النفس في أوقات الفراغ، فيساعد اللعب على تكوين شخصية الطفل ويعلمه أمور وتصرفات من خلال اللعب مع أشخاص آخرين، فالدافع من اللعب عند الأطفال هو الاستمتاع، ويجب على الأهل حث الطفل على اللعب في الألعاب الجماعية التي تتكون من عدة أشخاص فهي تعطي الطفل القوة والشجاعة وتزيد من ثقته بنفسه.

تعليم الأطفال القيام بأشياء تزيد من ثقتهم بنفسهم

يجب على الأهل ملء وقت الفراغ عند طفلهم وإعطائه الفرصة لتعلم الأشياء المختلفة مثل المشاركة في دورات السباحة ودورات الرسم وركوب الخيل والعديد من الأنشطة المشابهة، وإعطائه حرية الاختيار لفعل الأنشطة التي يحبها ويرغب بتعلمها، فذلك يشعره بالفخر وزيادة الثقة بنفسه.

إعطاء الطفل المهام والمسؤوليات للقيام بها لوحده

يجب تعليم الطفل الاعتماد على الذات والقيام بمسؤولياته لوحده، فذلك يساعده ويجعله يكتسب العديد من المهارات، فمساعدته لوالديه في القيام بالأعمال المنزلية تجعله يشعر بروح التعاون والمشاركة وتجعله يشعر بأهميته في العائلة، فيجب على الأم توكيل طفلها بعدة مهام مناسبة له والاعتماد عليه للقيام ببعض الأمور مثل ترتيب غرفته، وتنظيم مكتبته، وترتيب ملابسه في المكان المخصص.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

مدح الطفل عند التصرف بطريقة جيدة

من أهم أساليب تقوية الشخصية التركيز على المدح، فالطفل يحب أن يمدحه والديه والآخرين فذلك يشعره بالفخر من نفسه ويزيد من ثقته بنفسه ويشجعه على القيام بتصرفات جيدة تجعل الجميع يمدحه ويثني عليه، فيجب على الأهل التركيز على هذا الأسلوب حيث أنه من أكثر الطرق الفعالة في تقوية الشخصية وبنائها بطريقة صحيحة وسليمة.

ما هي أسباب ضعف شخصية الطفل؟ 

هناك بعض التصرفات التي قد تضعف من شخصية الطفل وتجعل ثقته بنفسه مهزوزة ويتجنب التعامل مع الآخرين والشعور بالرهبة والخوف ومن هذه الأسباب ما يلي:[2]

  • كثرة انتقاد الطفل تجعله يشعره بالإحباط، فيجب على الأهل البعد عن الانتقاد وذكر النقاط السيئة في شخصية طفلهم، فيجب عليهم استخدام أسلوب ملائم أكثر من الانتقاد.
  • مقارنة الوالدين لطفلهما بغيره من الأطفال عند فعل أي تصرف خاطئ أو عندما يريدون تشجيعه على فعل عمل معين، فذلك يزرع الكره والحقد في قلب الطفل تجاه الشخص الآخر.
  • توبيخ الطفل والصراخ عليه أمام إخوته وأصدقائه فبذلك يشعر الطفل بالخجل ويجعل ثقته بنفسه مهزوزة ويتجنب التعامل مع الناس والاختلاط بهم
  • أتباع الوالدين أسلوب تهديد الطفل بالعقاب أو بإخبار أحد الوالدين عن الفعل الذي قام به الطفل.
  • الشتم الدائم للطفل يعلمه الأسلوب السيء ويتعلم الطفل هذه الكلمات ويصبح ذات خلق سيء.
  • إجبار الطفل على تنفيذ الأوامر التي لا يحبها ولا يرغب بها فذلك يجعله شخصية مستسلمة لا تستطيع الدفاع عن نفسها.
  • الاستهزاء بتصرفات الطفل والسخرية منها فهذا الأسلوب يجعله طفل محطم حاقد يرفض التعامل مع الآخرين ومع البيئة المحيطة به، وتسحب ثقته من نفسه.
  • كثرة عقاب الطفل تجعل الطفل يهاب الأهل كثيرًا وتدفعه إلى الازدواجية في السلوك فيصبح في غياب الأهل يتصرف بسلوك آخر عكس سلوكه أمامهم.

شاهد أيضًا: كيفية تقوية شخصية الطفل الحساس

أمور تساعد على تقوية شخصية الطفل

يجب مراعاة الأطفال والتعامل معهم على حسب شخصيتهم، فهناك أمور معينة يجب على الأهل اتباعها عند التعامل مع أطفالهم لتقوية شخصيتهم وجعلهم أشخاص أفضل ومنها ما يلي:[3]

  • المدح الدائم للطفل وشكره على أي عمل يقوم به وإشعاره بعظمة الفعل الذي قام بها فذلك يعزز من ثقته بنفسه ويجعله مفتخرًا بها.
  • إشعار الطفل بحب والديه له وبالراحة والطمأنينة داخل المنزل وإنهم فخورين به وبكل أفعاله.
  • إعطائه الحرية في اتخاذ القرارات دون إجباره على فعل تصرف ما،
  • تحميله مسؤولية معينة مناسبة لعمره يجعله واثق من نفسه ومعتز بها ويشعر أن له دوراً مهماً في العائلة.
  • تخصيص وقت للطفل للتحدث معه والاستماع إليه والتحاور معه في الأمور التي تخصه والتي حدثت معه وإعطاء أهمية لما يقوله.
  • تشجيعه على الاختلاط مع الناس ومع أصدقائه.
  • استشارته في الأمور التي تخص العائلة.
  • التعبير له عن الحب من خلال معانقته يوميًا وتقبيله والنوم بجانبه وقراءة قصة له قبل النوم.

شاهد أيضًا: كيف انظم وقتي مع طفلي الرضيع وزوجي

كيف أقوي شخصية طفلي في المدرسة

تعتبر المدرسة من المراحل المهمة التي يمر بها الطفل فهي تؤثر في شخصيته وتساعد في نضجه وتنقله إلى مراحل أكبر وأكثر أهمية لذلك يجب على الأهل اتباع أساليب مهمة لتقوية شخصية أطفالهم في المدرسة ومنها هذه الأساليب ما يلي:[4]

  • يجب على الأهل تحبيب الطفل للمدرسة والتوضيح له أهمية الذهاب لها والفائدة المرجوة منها وتعريفه على ما سيقوم بفعله مع المعلمة والطلاب.
  • الاهتمام بمنظر الطفل وبنظافته ولباسه وجعله دائمًا مميز في حضوره فذلك يجعله محبوب من الجميع ويعزز ثقته بنفسه.
  • عمل اللوحات التعليمية والأنشطة وإرسالها مع الطفل إلى المدرسة، فالمشاركة تجعله من الطلاب المميزين.
  • تشجيع الطفل على المشاركة في الأنشطة الصفية والرحلات المدرسية والفعاليات التي تقيمها المدرسة فهذه المشاركات تقوي من شخصيته وتجعله شخص قيادي واثق من نفسه.
  • ترك الطفل يعتمد على نفسه والقيام بأموره الشخصية وحل واجباته بنفسه مع الإشراف عليه عن بعد وإعطائه الثقة بنفسه وبجهوده.

شاهد أيضًا: طفلي لا يحترمني ويصرخ علي ويضربني

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال والذي تحدثنا فيه عن كيف اقوي شخصية طفلي، وعن ما هي أسباب ضعف شخصية الطفل؟، وتحدثنا عن أمور تساعد على تقوية شخصية الطفل، وتطرقنا لذكر كيف أقوي شخصية طفلي في المدرسة.

المراجع

  1. indiatoday.in , 8 ways parents can help boost their child’s personality development , 14/11/2021
  2. .betterhealth.vic.gov.au , Self esteem , 14/11/2021
  3. indiatoday.in , 8 ways parents can help boost their child’s personality development , 14/11/2021
  4. verywellfamily.com , Strategies to Improve Your Child's Behavior at School , 14/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.