المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم حضن يحتاج الطفل في اليوم

كتابة : نورسين موسى

كم حضن يحتاج الطفل في اليوم؟ يجب على كافة الآباء والأمهات أن يكونوا على علم بإجابة هذا السؤال، حتى يستطيعوا تنشئة أطفالهم بشكل سليم وإشباع احتياجاتهم النفسية ليكبروا بصحة وسعادة، ولمساعدتهم على فعل ذلك سوف نقوم في هذا المقال على موقع المرجع بتوضيح إجابة السؤال السابق ذكره بالتفصيل، كما سوف نبين أيضًا إجابة العديد من الأسئلة الهامة الأخرى التي تدور حول كيفية العناية بالأطفال وتلبية احتياجاتهم النفسية.

فوائد الحضن للأطفال

يفيد الحضن الأطفال العديد من الفوائد الهامة هي:

  • زيادة ثقتهم في نفسهم: عندما يقوم الوالدان باحتضان أطفالهم، فهذا يشعرهم بأنهم محبوبون ومرغوب فيهم؛ مما يزيد ثقتهم في نفسهم، ويجعلهم أكثر إقبالًا وجراءة على اللعب والتعامل مع العالم بشكل عام.
  • تقوية الروابط العاطفية بينهم وبين عائلتهم: التواصل الجسدي الذي ينشئه الوالدان عن طريق الإكثار من الأحضان بينهم وبين أطفالهم لا يزيد من ثقتهم بنفسهم فقط، بل هو أيضًا يقوي عاطفة هؤلاء الأطفال تجاه والديهم، ويجعلهم أكثر طاعة لهم وتقبلًا لأوامرهم.
  • إشعارهم بالأمان: الأطفال الذين يحتضنهم والداهم كثيرًا عادة ما يكون لديهم شعور بالأمان أكثر من الأطفال الذين لا يتم احتضانهم أبدًا أو الذين يتم احتضانهم مرات قليلة من الوالدين نتيجة شعورهم بقرب والديهم منهم وحبهم لهم.
  • تهدئتهم وزيادة قدرتهم على فهم المعلومات الجديدة: الأطفال الذين يُكثر آباؤهم وأمهاتهم من احتضانهم يكونون أكثر هدوءًا وقابلية للتعلم بالمقارنة مع غيرهم من الأطفال الذين تتسم العلاقة بينهم وبين والديهم بالتحفظ والجفاف العاطفي.
  • تعليمهم كيفية التعبير عن العواطف بشكل صحيح: الأطفال الذين يحصلون على الكثير من الأحضان يوميًا يكونون أكثر قدرة من غيرهم على التعبير عن مشاعرهم في كلًا من سنوات الطفولة الأولى، أو بعد البلوغ أيضًا.
  • حمايتهم من الوقوع ضحية للمتحرشين بالأطفال: الأطفال الذين يحتضنهم آباؤهم باستمرار يصعب أن يقعوا ضحية للتحرش؛ لأنهم يكونون قادرين على التفريق بين تصرفات الشخص المحب وتصرفات المتحرشين، على عكس الأطفال الذين تكون تربيتهم جافة حيث يسهل أن يقعوا ضحية للتحرش؛ لأنهم لا يعرفون كيفية التفرقة بين تصرفات الأشخاص الذين يحبونهم وتصرفات الأشخاص الذين يريدون إيذاءهم؛ لأنهم لم يتم احتضانهم من قبل.

شاهد أيضًا: كم حضن يحتاج الإنسان في اليوم وما هي فوائد الحضن للرجل والمرأة والطفل

كم حضن يحتاج الطفل في اليوم

يجب الحرص على إعطاء الطفل 5 أحضان يوميًا على الأقل، حتى يكون سوي نفسيًا وقريبًا من والديه، ويستحب أن يزيد الآباء والأمهات من عدد الأحضان التي يعطونها للطفل عن الحد الأدنى المقدر ب5 أحضان يوميًا لضمان التواصل العاطفي الجيد معه، لكن في حالة عدم قدرة الأب والأم على فعل ذلك فلا مشكلة طالما أنهم يحرصون على إعطاء الطفل الأحضان الخمسة اليومية موزعة على مدار اليوم.[1]

شاهد أيضًا: كم يحتاج الانسان حضن في اليوم

هل هناك فرق بين الأطفال الذكور والإناث في عدد مرات الحضن؟

لا يوجد أي فرق بين عدد الأحضان التي يحتاجها كلًا من الأطفال الذكور والإناث على مدار اليوم، ويرجع ذلك إلى أن نفسيات الأطفال متشابهة واحتياجاتهم النفسية والجسدية عادة ما تكون واحدة بنفس الكم والكيف عند كافة الأطفال، لذا يجب على الآباء والأمهات أن يحرصوا على المساواة بين أبنائهم في عدد المرات التي يحتضنونهم فيها سواء أكانوا ذكورًا أم إناث حتى يشبعوهم عاطفيًا وينشئونهم أسوياء وأصحاء من الناحية النفسية.

هل هناك فرق بين الأطفال الذكور والإناث في عدد مرات الحضن؟

كيفية علاج سوء تصرفات الطفل بالأحضان

الأحضان هي الطريقة المثلى التي يجب استخدامها لعلاج سوء تصرفات الأطفال، حيث إنه يمكن للوالدين علاج سوء تصرفات الطفل بالأحضان بسهولة عبر اتباع الخطوات التي سنذكرها في السطور التالية بالترتيب:

  • التحدث مع الطفل بهدوء حول أخطائه: عند اكتشاف قيام الطفل بفعل شيء خاطئ يجب على الوالدين التحدث مع الطفل بهدوء حول الخطأ الذي ارتكبه وفهم الأسباب التي دعته إلى القيام بهذا الخطأ.
  • احتضان الطفل أثناء التحدث معه: يجب على الوالدين احتضان الطفل أثناء التحدث معه عن الخطأ الذي صدر منه حتى لا يخاف منهما فيكذب.
  • مناقشة الطفل حتى يعترف بأنه قد أخطأ: إذا كان الطفل يظن أنه لم يخطئ يتوجب على والديه أن يتناقشا معه ليوضحا له خطأه إلى أن يعترف به ويعتذر عنه شاعرًا بالندم.
  • احتضان الطفل بعد اعترافه بأنه قد أخطأ: بعد أن يعتذر الطفل ويشعر بالندم يجب على والديه أن يقوما باحتضانه ليدعماه عاطفيًا.
  • تحذير الطفل بلطف من إعادة ارتكاب الخطأ مرة أخرى: بعد إنهاء كافة الخطوات السابقة يجب على الوالدين تحذير الطفل برفق ولين من ارتكاب نفس الخطأ الذين ناقشوه فيه مرة أخرى حتى لا يقوما بعقابه.

شاهد أيضًا: طرق التخلص من السب والشتم عند الاطفال

أعراض نقص الحنان عند الأطفال

توجد العديد من الأعراض التي يدل ظهورها على الطفل على أنه يعاني من نقص الحنان، ويحتاج إلى أن يقوم والداه بالتقرب منه، وهذه الأعراض هي:

  • العصبية المفرطة: غالبًا ما تدل عصبية الطفل المفرطة على شعوره بالإهمال وبأنه لا يحصل على التقدير الكافي من والديه؛ مما يتسبب في إحساسه بغضب شديد يخرج على صورة نوبات من العصبية التي قد يصاحبها ارتكاب أفعال عنيفة في الكثير من الأحيان.
  • الجبن: في الكثير من الأحيان يسبب نقص الحنان عند الأطفال إصابتهم بالجبن الشديد والخوف من كل شيء نتيجة شعورهم بالوحدة وبأن والديهم لن يدعموهم؛ مما يجعلهم يفضلون الاختباء.
  • كثرة البكاء بلا سبب: قلة الحنان من العائلة والوالدين تجعل الأطفال يشعرون بحزن دائم لا يعرفون سببه، لهذا يبكون كثيرًا بلا أسباب مقنعة وللأسف عادة ما يسبب هذا البكاء تعنيف الوالدين للأطفال؛ مما يزيد من حزنهم فتزداد حدة بكائهم أيضًا.
  • التوتر الدائم: الأطفال الذين يعانون من قلة الحنان عادة ما يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتوتر والقلق المفرط، وعادة ما يظهر هذا التوتر على شكل عدم القدرة على الجلوس أو الوقوف بثبات.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

ماذا يحتاج طفلي مني؟

يحتاج الطفل من والديه العديد من الأمور، حتى ينشأ سليمًا من كلًا من الناحيتين النفسية والعقلية، وهذه الأمور هي:

  • احتضان الطفل كثيرًا: يحتاج الطفل للتواصل الجسدي مع والديه عن طريق احتضانه حتى لا يعاني من نقص الحنان بسبب عدم القرب من والديه.
  • تربية الطفل وتقويمه: الأطفال عادة ما يقومون بعمل الكثير من الأخطاء بسبب قلة معرفتهم وخبرتهم، لذا يجب على الوالدين تربية أولادهم جيدًا وتقويمهم، حتى يكونوا أفرادًا صالحين في المجتمع.
  • عدم ضرب الطفل أبدًا: على الرغم من أن الضرب هو الوسيلة المفضلة عند أغلب الآباء والأمهات للسيطرة على الأطفال، إلا أنه ليس الوسيلة الصحيحة، حيث إنه يؤذي الأطفال بشدة، ويجعلهم يكرهون والديهم ويعاندونهم، وقد يقومون بارتكاب الأخطاء متعمدين فقط ليضايقوا والديهم، وينتقموا منهم على استخدام العنف معهم وضربهم.
  • اللعب مع الطفل وصنع ذكريات جيدة معه: الذكريات الجيدة هي حائط الحماية الذي يعين الإنسان على مواجهة الحياة ويحميه من الاكتئاب، لذا يجب على الآباء والأمهات أن يحرصوا على صنع الكثير من الذكريات الجيدة مع أبنائهم.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف

بينا في هذا المقال إجابة سؤال كم حضن يحتاج الطفل في اليوم؟ كما بينا أيضًا إجابة العديد من الأسئلة الأخرى المتعلقة بكيفية تربية الأطفال وإسعادهم والعناية بنفسيتهم لمساعدة الآباء والأمهات على تنشئة أطفالهم نشأة سليمة وصنع الكثير من الذكريات الرائعة معهم.

المراجع

  1. yourmodernfamily.com , The Benefits of Hugging: How Long & How Often to Hug Your Child , 27/02/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.