المرجع الموثوق للقارئ العربي

تجربتي مع مقاطعة النشويات ودوره في إنقاص الوزن

كتابة : أميرة شعبان

تجربتي مع مقاطعة النشويات من أنجح التجارب التي اكتشفت أنها تساعد على إنقاص الوزن بفاعلية وأمان، إلا أنها في الوقت نفسه من الأنظمة التي تحتاج إلى عزيمة كبيرة لكي تعطي نتائج إيجابية وفعالة، حيث تعتمد التجربة بشكل أساسي على الحد من تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات بنسب كبيرة، والاستعاضة عنها بأنواع أخرى من الأطعمة الصحية، وينصح باتباع هذا النظام لفترة محددة من أجل الحصول على النتائج المرجوة، ومن خلال موقع المرجع سوف أنقل تجربتي وكل ما مررت به علها تكون مرجعًا شاملًا.

تجربتي مع مقاطعة النشويات

الحصول على وزن مثالي هو حلم كل امرأة على وجه الأرض، كما أنه كان حلمي أيضًا، فمنذ بلوغي سن المراهقة وأنا أعاني من السمنة، وقد كنت أسمع كثير من عبارات التنمر والسخرية، الأمر الذي دفعني أن أبحث عن أي شيء من شأنه أن يساعدني على خسارة الوزن، جربت تناول كثير من الأعشاب إلا أن الأمر كان يتطلب الانتظار لشهور متتابعة حتى أحصل على نتيجة مرضية، في الحقيقة ذهبت إلى طبيب خاص وطلبت منه أن يطلعني على نظام غذائي صحي ومضمون يبلغني بغيتي بأسرع وقت ممكن، وبعد أن تحدثت مع الطبيب أخبرني عن مقاطعة النشويات.

لم أكن أعلم ما يكفي عن هذا النظام الغذائي لذلك طلبت منه أن يخبرني المزيد عنه، فأخبرني بدوره أن هذا النظام قائم على تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون والبروتينات بدلًا من تناول الكربوهيدرات، ومن خلال تجربتي مع مقاطعة النشويات استطعت أن أفقد ما يزيد عن 5 كيلو جرام من وزني خلال أسبوع واحد فقط حيث أنني اعتمدت على تناول اللحوم والدهون الصحية وابتعدت عن تناول بعض أنواع الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، ومن الجدير بالذكر أن هذا النظام في البداية كان صعبًا إلى حد كبير، فهو يحتاج إلى مزيد من الصبر لكي يكون الشخص قادر على الاستمرار عليه، والجيد في هذا النظام أنه قد يجعلك تستغنى عن ممارسة الرياضة المرهقة أو تناول أي أدوية باهظة الثمن.[1]

تجارب أخرى مع مقاطعة النشويات

قبل أن أخوض تجربتي مع مقاطعة النشويات وملاحظة دوره الكبير في إنقاص الوزن، وددت أن أطلع على بعض التجارب الأخرى التي تحفزني على خوض التجربة، ومن التجارب المبهرة:

تجربة عائشة مع مقاطعة النشويات

تبلغ عائشة من العمر ما يزيد عن 32 عام، وتحكي عن نفسها فتقول؛ لقد ازداد وزني بشكل ملفت بعد أن وضعت جنيني الثاني، الأمر الذي كان يسبب لي الإحراج بشكل دائم، وبعد أن اتبعت نظام مقاطعة النشويات فقدت حوالي 13 كيلو جرام من وزني في خلال 3 أسابيع فقط، وذلك بالاعتماد على هذا النظام دون ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة المختلفة، كما أنني شعرت في البداية بصعوبة في الاستمرار على هذا الوضع، ولكن النتائج المذهلة حفزتني لمتابعة الطريق، وإلى الآن لا أنفك عن خوض التجربة من فترة لأخرى.

تجربة المهندس أحمد عادل مع مقاطعة النشويات

تختلف هذه التجربة عن السابقة إلى حد كبير، ذلك أنها لمهندس لا يزال في بداية حياته، يتحدث عن نفسه فيقول؛ على الرغم من أنني كنت لا أزال في بداية حياتي المهنية إلا أنني كنت أعاني من العديد من المواقف المحرجة بسبب وزني الزائد، كما أن كثير من زملائي في العمل كانوا يعتقدون أنني أكبرهم سنًا، وبعد أن بحثت طويلًا أخبرني أحد أصدقائي عن نظام مقاطعة النشويات، الأمر الذي جعلني أفقد كثيرًا من وزني في وقت قياسي، لذلك وددت في نقل التجربة إليكم.

شاهد أيضًا: ما هي النشويات التي تزيد الوزن

ما هو رجيم مقاطعة النشويات

هو أحد الأنظمة الغذائية الهامة التي تعتمد بشكل أساس على تناول جميع الأطعمة التي تحتوي على الدهون والبروتينات مثل البيض واللحم والجبن القريش، بدلًا من تناول الكربوهيدرات مثل الأرز والقمح والخضروات والفواكه، كما يعرف هذا النظام باسم نظام الكيتو، ويتم إتباعه لفترة محددة من الوقت وفقًا لما يحدده الطبيب المشرف، ولعل من أهم ما يميزه عن غيره أنه يساعد في التخلص من الوزن الزائد بسرعة كبيرة على عكس الأنظمة الأخرى التي تحتاج إلى المزيد من الوقت.

مميزات رجيم مقاطعة النشويات

على الرغم من أن بعض الأفراد يجدون صعوبة في اتباع هذا النظام، إلا أن له العديد من المميزات التي تشجع على إتباعه، وتتمثل هذه المميزات فيما يلي:

  • المساعدة على النوم بطريقة أفضل، وكذلك الحد من التعرض للإصابة بهشاشة العظام.
  • إلى جانب المساهمة في اكتساب الطاقة وتخفيف آلام العضلات.
  • كما أن له دور فعال في المساعدة على الحد من الشعور بالجوع وتعزيز الشبع، لاسيما تجاه الحلويات التي تساعد في زيادة الوزن بشكل كبير.
  • المساهمة في التخلص من الوزن بشكل سريع.
  • وكذلك الحد من التعرض لأمراض القلب ومتلازمة التمثيل الغذائي والأوعية الدموية.
  • بالإضافة إلى أنه يساعد على التحكم بشكل أفضل في مستوى الأنسولين والسكر في الدم، كما أثبت أن هذا النظام مفيد بدرجة كبيرة لمرضى السكر.

الأسباب التي تعيق خسارة الوزن أثناء مقاطعة النشويات

إن نظام مقاطعة النشويات قد حقق نتائج إيجابية في خسارة الوزن، لا سيما إذا تم إتباعه بطريقة صحيحة وتحت إشراف طبي موثوق به، إلا أنه يوجد مجموعة من الأسباب التي قد تعيق ظهور النتائج المرجوة، لذلك يفضل الاطلاع عليها لتجنبها قدر المستطاع، ومن تلك الأسباب ما يأتي:

الاستمرار على الرجيم لفترات طويلة

إن الخفض من أي عنصر من العناصر الغذائية الهامة للجسم بدرجة كبيرة ينجم عنه حدوث نتائج عكسية، ذلك نظرًا أن المبالغة في المدة أو زيادتها بنسبة كبيرة قد ينجم عنه إبطاء معدل الأيض في الجسم، ومن الأفضل ألا يستمر هذا النظام لفترة أكثر من شهرين متتابعين لكي لا تقل نتائجه ويتسبب في زيادة الوزن مرة أخرى، ويمكن أن يتم تطبيقه على مدتين مع الفصل بينهما ما لا يقل عن 30 يوم.

عدم الانضباط في الرجيم

لكي ينجح هذا النظام الغذائي في تحقيق أهدافه المرجوة لابد من السير عليه بانضباط وبخطوات ثابتة ومدروسة، فمن المعروف أن عدم المداومة على النظام ينجم عنه زيادة الوزن بدلًا من خسارته، لاسيما إذا تناول الشخص الأطعمة السريعة فهي تتسبب في تدمير النظام برمته، كما أن العزيمة والإصرار هما اللذان يساعدان في السيطرة على هذا الأمر، لذلك ينصح بأن يضع الفرد أمامه خطة مدروسة أو عدد معين من الكيلوجرامات لخسارتها في وقت معين.

الإفراط في تناول الطعام

تناول الطعام بصورة كبيرة مع أي نظام غذائي ينجم عنه بشكل طبيعي زيادة الوزن بدلًا من خفضه، فالبعض يرى أن تناول أكثر من وجبة صغيرة في اليوم أفضل من تناول الوجبات الكبيرة وهذا الأمر غير صحيح بالمرة، حيث يلزم الصيام في بعض الفترات من أجل الحصول على نتائج فعالة، كما يجب عدم تناول أي أطعمة بعد الساعة 7 مساءً.

الإكثار من تناول السكريات الصحية

قد يرى البعض أن السكريات الصحية لا تتسبب في زيادة الوزن ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا، فالسكريات الصحية مثل سكر القصب وسكر جوز الهند قد تؤثر على الجسم بشكل بالغ، بل قد تتسبب في زيادة الوزن مثلما ينتج عن الإفراط في تناول السكر العادي، حيث أثبت أن هذا النوع من السكريات يحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات التي تعيق خسارة الوزن.

قلة النوم

يوجد عدد من الدراسات التي تشير إلى أن عدم النوم لعدد مناسب من الساعات يوميًا يتسبب في الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، علاوة على ذلك فإنه قد ينجم عنه زيادة الشعور بالجوع بصورة مستمرة والإحساس بالإرهاق والتعب وهذا الأمر يجعل الجسم غير قادر على ممارسة التمارين الرياضية المختلفة، كذلك قد ينتج عنه رغبة ملحة في تناول الأطعمة غير الصحية.

الشعور الدائم بالتوتر

إن الشعور الدائم بالتوتر ينجم عنه زيادة كبيرة في الوزن، وذلك لأنه يزيد من مستوى الكورتيزول الذي يزيد من الشعور بالجوع مما ينجم عنه زيادة الرغبة في تناول الطعام، كما أن التوتر المزمن يتسبب في حدوث اضطراب في الهرمونات مما يعيق عملية خسارة الوزن، حيث يزيد إقبال الشخص على تناول الطعام لا سيما في المساء، كما قد يجد الشخص في نفسه عجز عن السيطرة على شهيته أو حاجته الدائمة لتناول الطعام.[2]

شاهد أيضًا: هل المكرونة المسلوقة تزيد الوزن

أساسيات نظام مقاطعة النشويات والسكريات

أساسيات نظام مقاطعة النشويات والسكريات

يسهم ريجيم الامتناع عن النشويات والسكريات أو ما يعرف بمقاطعة الكربوهيدرات في إنقاص الوزن بشكل ملحوظ في وقت قياسي للغاية، ومن أهم أساسيات هذا النظام ما يلي:

  • الامتناع عن تناول دبس السكر والعسل والسكر البني والأبيض وكافة أنواع السكريات التي يتم إضافتها إلى الطعام.
  • كذلك الامتناع عن تناول كل أنواع الفواكه، وعلى رأسها الفواكه المجففة ماعدا الليمون الحامض والتوت والتفاح.
  • تناول كميات قليلة جدًا من الكربوهيدرات تقدر بنحو ربع كوب فقط أو أقل من ذلك، وتتمثل تلك الكربوهيدرات في الفاصوليا أو الحنطة السوداء أو الأرز البني أو الكينوا أو القرع.
  • كما ينصح أن يتم تناول الكربوهيدرات إلى جانب الدهون والبروتينات.
  • تناول مكملات الألياف والتي تتمثل في قشور السيلنيوم وبذور الكتان أثناء إتباع النظام.
  • كذلك الامتناع عن تناول الطعام المعلب، وإذا لزم الأمر ذلك فينبغي الاطلاع على الورقة الخارجية المدونة على العلبة التي يحفظ بها الطعام من أجل التأكد من أن نسبة الكربوهيدرات تتراوح ما بين 1 إلى 2 جرام فقط أو أقل من ذلك.
  • الامتناع عن تناول منتجات الألبان الغنية بالسكر اللاكتوز باستثناء الزبادي الكامل الدسم والقشدة الحامضة والجبن.
  • بالإضافة إلى الامتناع عن تناول الأطعمة المصنوعة من الدقيق مثل الحبوب والمكرونة والمعجنات والخبز والمقرمشات.
  • وكذلك الامتناع عن تناول الخضروات التي تحتوي على مشويات مثل الذرة والبطاطس.
  • ويجب أن تكون نسبة الكربوهيدرات الصافية في اليوم أقل من 30 جرام.

عيوب رجيم مقاطعة النشويات

إنّ أنظمة التخلص من الوزن الزائد تكون دائمًا سلاح ذو حدين، فعلى الرغم من فوائدها العديدة إلا أن لها مجموعة من العيوب التي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة ببعض المشكلات في الجهاز الهضمي كالإصابة بالإسهال أو الإمساك نتيجة نقص استهلاك الألياف.
  • إلى جانب الإحساس الدائم بالخمول والتعب وعدم القدرة على بذل أي مجهود أو ممارسة النشاطات المعتادة.
  • كذلك من عيوبه التعرض لبعض التقلبات المزاجية نتيجة لنقص النشويات.
  • كما قد يؤدي إلى الوهن العام وخسارة الوزن بصورة سريعة للغاية، مما يصيب الفرد بالترهلات المزعجة، لذلك يفضل الخضوع لبعض الفحوصات قبل بدء النظام.

ما هي نسبة النشويات التي ينصح باستهلاكها بشكل يومي

لا يخفى على أحد أن عنصر النشويات من العناصر الهامة التي يحتاج إليها الجسم لكي يظل نشطًا ويستطيع تأدية جميع الوظائف المطلوبة منه بطريقة سليمة، علاوة على ذلك فإن جميع الأطعمة التي تحتوي على النشويات تكون غنية بالمعادن والفيتامينات والألياف التي يحتاج إليها الجسم، والنسبة الطبيعية من النشويات التي يحتاجها الجسم تتراوح بين 40% إلى 60% من نسبة السعرات الحرارية التي يتم تناولها على مدار اليوم الواحد، أي أن النظام الغذائي الذي يحتوي على 2000 سعرة حرارية يحتاج فيه الجسم إلى 300 جرام من النشويات.

شاهد أيضًا: رجيم الشوربة الحارقة للدهون لمدة 7 ايام

الأطعمة المسموح تناولها في ريجيم مقاطعة النشويات

من خلال تجربتي مع مقاطعة النشويات انتظمت على تناول مجموعة من الأطعمة التي من شأنها أن تشبع حاجتي وتبلغني بغيتي في نفس الوقت، ومن بين هذه الأطعمة ما يلي:

  • الدواجن: مثل البط والديك الرومي والدجاج وكافة أنواع الطيور.
  • البيض: بجميع أنواعه.
  • اللحوم :مثل لحم العجل ولحم الضأن واللحم البقري وكافة أنواع اللحوم الأخرى، أما بالنسبة للحوم المصنعة فينبغي قراءة التعليمات المدونة عليها لمعرفة عدد الكربوهيدرات المناسب.
  • المحار والأسماك: مثل سرطان البحر والجمبري والتونة والاسكالوب والسلمون.

هل ترك النشويات ينقص الوزن

نعم يساعد ترك النشويات على خسران الوزن، والدليل على ذلك أن نظام مقاطعة النشويات أثبت فاعلية كبيرة في إنقاص الوزن، لكن نقص الكربوهيدرات بنسبة كبيرة قد يشكل خطرًا إذا استمر الأمر كثيرًا، ومن خلال تجربتي مع مقاطعة النشويات توصلت إلى أن للكربوهيدرات أهمية كبيرة في النظام الغذائي نظرًا لأنها تسهم في إنتاج الطاقة أثناء ممارسة التمارين، بالإضافة إلى دورها في تغذية الأعضاء الحيوية مثل الجهاز العصبي المركزي والدماغ والكلى.

تجربتي مع تخفيف الخبز لمدة 5 أيام

من خلال تجربتي مع مقاطعة النشويات وخاصة الخبز لفترة استمرت لمدة 5 أيام، لاحظت أن منطقة البطن قد قل وزنها بشكل ملحوظ جدًا فبدلًا من شكلها المرتفع أصبحت مسطحة، ولهذا حرصت على تنظيم الطعام لفترة محددة مع الحرص على تناول الأطعمة الصحية والبعد عن الوجبات السريعة وغيرها من الوصفات الضارة، وفي بعض الأحيان التي كنت فيها أضطر إلى تناول الخبز، كنت ألجأ إلى الخبز الأسمر عوضًا عن الأبيض، وكنت أقتصر على لقيمات بسيطة.

الامتناع عن النشويات لمدة أسبوع

السير على نظام مقاطعة النشويات لمدة أسبوع يسهم في التخلص من عدد كبير من الكيلو جرامات في وقت قصير، ويتم تقسيم الوجبات ما بين فطار وغذاء وعشاء كما يلي:

  • الإفطار: يتم تناول كوب من اللبن كامل الدسم، بالإضافة إلى الزبادي وبعض أنواع المكسرات مثل اللوز والجوز والكاجو، أو تناول الجبن والبيض والطماطم.
  •  الغداء: يتم تناول اللحوم الحمراء إلى جانب حساء الدجاج، أو تناول السمك بجميع أنواعه مع الخضار والسلطة إلى جانب حساء الخضار والسمك، وينبغي الحرص على تناول أكبر كمية من الماء على مدار اليوم.
  • العشاء: يفضل تناول مرة من الفاكهة أو الخضروات، كما يمكن تقطيع نصف ثمرة فاكهة على علبة من الزبادي.

مخاطر حمية إنقاص النشويات

إن الحمية التي تعتمد على إنقاص النشويات واستبدالها بالبروتينات ينجم عنها بعض المخاطر التي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بالعقم للنساء نظرًا لوجود بعض الدراسات التي أقرت بأن تناول نسب أعلى من 30% من البروتينات ينجم عنه حدوث اضطراب في نسب الأمونيوم الموجودة بالجهاز التناسلي لها.
  • إن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من البروتينات تكون غنية بمادة purines التي تتكسر وتتسبب في إنتاج حامض اليوريك مما ينجم عنه تكوين حصوات داخل الكلى، والإصابة ببعض الآلام في المفاصل.
  • ارتفاع نسب الكوليسترول في الدم بسبب استهلاك نسب عالية من منتجات الألبان واللحوم.
  • تعرض الكلى للإرهاق نتيجة استخدام البروتينات بكميات كبيرة.
  • كذلك صدور رائحة كريهة من الفم بسبب إنتاج نسب عالية من ال ketones.
  • إلى جانب احتمالية التعرض للإغماء بسبب نقص نسب السكريات في الجسم وفقدانه للأملاح والسوائل.

شاهد أيضًا: تجربتي مع رجيم اتكنز وأهم الأطعمة الممنوعة والمسموحة خلال مراحله

نصائح للتخلص من الوزن الزائد إلى جانب رجيم مقاطعة النشويات

توجد مجموعة من العوامل التي تساعد في فقدان الوزن بصورة أسرع عند اتباع نظام مقاطعة النشويات، وقد تعرفت علي تلك النصائح خلال تجربتي مع مقاطعة النشويات، وتتمثل هذه العوامل فيما يلي:

  • الحد من تناول الوجبات السريعة أو غير الصحية لأنها تسهم في زيادة نسبة الدهون في الجسم حتى وإن كانت لا تحتوي على الكربوهيدرات.
  • الحرص على النوم بمعدل 8 ساعات في اليوم، لاسيما في فترة الليل، نظرًا لأن اضطراب النوم ينجم عنه زيادة الوزن.
  • المداومة على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي لأنها تسهم في حرق نسب كبيرة من السعرات الحرارية وتنشط الدورة الدموية في الجسم، ولا يلزم ممارسة التمارين الشاقة.
  • الحد من اتباع الأنظمة الغذائية الصحية لفترة كبيرة، لأن هذا الأمر ينجم عنه انخفاض في معدلات الأيض في الجسم.
  • وكذلك الحد من التعرض للقلق والتوتر لأن هذا الأمر ينجم عنه الإصابة باضطراب في المعدة مما يؤدي إلى الشعور الدائم بالجوع.

وفي الختام فقد حرصت على ذكر تجربتي مع مقاطعة النشويات كاملة، حيث أنها كانت تجربة ناجحة حصلت منها على نتائج مرضية بشكل تام،  وذلك بعد أن استمريت على هذا النظام لفترة مؤقتة من الزمن، وعلى الرغم من فاعلية هذا النظام وقدرته على خسارة الوزن، إلا أنه لا بد من التنويه على أهمية الكربوهيدرات وحاجة الجسم الدائمة إليها، لأن نقص أي مكون من الجسم قد ينجم عنه أخطار فادحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.